هل يحتاج المتعافون من فيروس كورونا إلى اللقاح؟

منوعات
12 يناير 2021آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
هل يحتاج المتعافون من فيروس كورونا إلى اللقاح؟

مع بدء حملات التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد حول العالم، أثير تساؤل حول إن كان من الضروري تلقي اللقاح لأولئك الذين أصيبوا سابقا بالمرض وتعافوا منه.

وذكرت صحيفة ”واشنطن بوست“ في هذا السياق، أن ”التوجيهات الرسمية تشدد على ضرورة تقديم اللقاحات بغض النظر عما إذا كان الأشخاص قد أصيبوا سابقا بالفيروس، وهو ما أكد عليه علماء الأوبئة“.

وتشير الصحيفة في تقرير لها إلى أن ”معظم الأشخاص الذين تعافوا من كوفيد 19، يتمتعون بالحصانة لمدة 8 أشهر على الأقل، حيث وجد الباحثون أنه بعد 8 أشهر من العدوى، كانت الحصانة مستقرة عند 90% من المتعافين“، مضيفة في ظل ذلك أن ”الإصابة السابقة بالفيروس حماية جيدة بمفردها“.

2021-01-b

لكن التقرير ينوه إلى أن ”الإصابة السابقة بالفيروس ليست ضمانة للمناعة، إذ يمكن أن تختلف المخاطر من شخص لآخر“.

وكان المدير السابق لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أمريكا توماس فريدن، قد نصح عبر حسابه في تويتر، في ديسمبر الماضي، بضرورة أن يتلقى معظم الناس اللقاح، حتى لو كانوا قد أصيبوا بفيروس كورونا.

لكن فريدن أضاف أنه ”لا يعتقد أنه من الخطأ بالنسبة لشخص في مجموعة منخفضة الخطورة كان مصابا بالفعل بالمرض أن يتأخر إذا اعتقد أن شخصا آخر أكثر احتياجا للجرعة“.

عقبات

ترى إليانور موراي، الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن، أن ”محاولة التحقق من مرض شخص ما في الماضي، ستضيف عقبات“ أمام عملية التلقيح.

وتقول موراي إنه ”بالنظر إلى أن ترتيب الأولويات مصمم للحصول على اللقاح أولا لأولئك الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، فمن المنطقي تقليل الحواجز التي تحول دون تطعيم المتعافين من الفيروس“.

2021-01-3-32

وتحذر الخبيرة الأمريكية من ”أننا لا نعرف إلى متى تستمر المناعة الطبيعية للناس، والتي يمكن أن تختلف من شخص لآخر“.

وتنوه إلى ”خطر يتمثل في أن إخبار الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد بتأجيل حصولهم على اللقاح قد ينتهي بهم إلى تغذية الروايات المضادة للتطعيم“.

وفي ظل حالة عدم اليقين بشأن مناعة المتعافين من الفيروس، تتوجه دول بالفعل إلى تلقيح مواطنيها بمن بينهم من المتعافين.

ففي ديسمبر الماضي، دعت وزارة الصحة السعودية ”الجميع“ إلى الحصول على التطعيم ضد اللقاح، وحتى المتعافين من فيروس كورونا.

لكن الوزارة أشارت إلى أنه ”لا مانع من أخذ اللقاح للمتعافين من فيروس كورونا، بشرط مرور 90 يوما من التعافي فأكثر قبل أخذ اللقاح“.

2021-01-uuu-2

وفي الإمارات، أعلنت الحكومة أن ”حصول الأشخاص المصابين بالمرض على التطعيم، يعتمد بشكل رئيسي على توصية وتقييم الطبيب المختص، وبناء عليه إمكانية التطعيم من عدمها“.

وبيّن المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية للحكومة الإماراتية بشأن مستجدات فيروس كورونا، عمر الحمادي، في تصريحات سابقة له، أن ”الدراسات أشارت إلى أن الأشخاص الذين كانت لديهم إصابات بسيطة أو لم تظهر عليهم أعراض خلال الإصابة بالفيروس، قد يكون لم تتولد لديهم المناعة الكافية، أما الأشخاص الذين كانت لديهم إصابات وأعراض شديدة أو متوسطة استدعت دخولهم للمستشفيات، فغالبا تكونت لديهم مناعة كافية“.

وأضاف: ”للتأكد يتم ذلك من خلال كشف وفحص المناعة، وإذا كانت فحوصات المناعة إيجابية، فلا يتطلب حصولهم على التطعيم، أما إذا كشفت الفحوصات عن عدم تكون أجسام مضادة فيتم إعطاؤهم اللقاح“.

كلمات دليلية
رابط مختصر