ابرز ما جاء في الصحف العالمية

الشأن الدولي
17 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
ابرز ما جاء في الصحف العالمية

تناولت صحف عالمية، اليوم الأحد، العديد من الملفات، وأبرزها حالة الاستنفار التي تعيشها العاصمة واشنطن على وجه الخصوص، استعداداً لمراسم تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن يوم الأربعاء المقبل.

كما أبرزت الصحف تطورات الوضع السياسي في ألمانيا مع اختيار زعيم جديد خلفاً للمستشارة أنجيلا ميركل في قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وردود الفعل حول نتائج الانتخابات الرئاسية الأوغندية.

رعب في واشنطن

قالت صحيفة ”فاينانشال تايمز“ البريطانية إن الآلاف من قوات الحرس الوطني تدفقت على واشنطن يوم السبت، حيث عززت العاصمة إجراءاتها الأمنية استعدادا لمراسم تنصيب بايدن، في ظل مخاوف من تكرار أعمال العنف التي شهدها مقر الكونغرس الأمريكي في السادس من يناير الجاري، ما أسفر عن مصرع 5 أشخاص.

وأضافت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأحد ”وافقت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، على نشر 25 ألفا من قوات الحرس الوطني من أجل مراسم التنصيب، في الوقت الذي بدأت فيه عواصم الولايات التعامل مع التحذيرات التي أصدرها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ”إف بي آي“ في ما يتعلق باحتمال اندلاع تظاهرات مسلحة في الولايات المتحدة خلال الأيام المقبلة“.

2021-01-2021-01-12t235558z_1660707040_rc2n6l9uvalp_rtrmadp_3_usa-election
ومضت الصحيفة بالقول ”الانتشار العسكري الواسع يجعل واشنطن تبدو كأنها ”منطقة حرب“، عمدة واشنطن ”موريل بوزر“ قرر فرض حالة الطوارئ على واشنطن حتى يوم 21 يناير، اليوم التالي لتنصيب بايدن“.

وتابعت ”أشارت وسائل إعلام أمريكية إلى أن شرطة الكابيتول ألقت القبض على رجل من فيرجينيا خلال محاولة المرور عبر نقطة تفتيش أمنية وسط واشنطن ببطاقة هوية مزورة، وبحوزته بندقية وأكثر من 500 رصاصة“.

2021-01-94734Image1-1180x677_d
وأشارت الصحيفة إلى أن ”الخوف من الأسلحة دفع موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ لحظر الإعلانات التي تروج لكماليات السلاح، في توسيع للحظر القائم حالياً بالفعل على إعلانات الأسلحة نفسها، ومعدات الحماية، بدافع الحذر الشديد“.

ورأت الصحيفة أن الاستعدادات الأمنية غير المسبوقة في التاريخ خلال مراسم تنصيب الرؤساء الأمريكيين أضافت بعداً سريالياً للحدث الذي تم تقليصه بشكل كبير نتيجة تفشي وباء ”كورونا“.

2021-01-5fff37a342360455bd55f7a7
ويأتي الانتشار العسكري في الوقت الذي يستعد فيه مجلس الشيوخ للاجتماع، وعقد جلسة محاكمة لتحديد ما إذا كان الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب يجب أن يدان بالتحريض على التمرد المسلح.

خليفة ميركل

اعتبرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية أن اختيار ”أرمين لاشيت“ رئيساً لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الحاكم في ألمانيا هو بمثابة خطوة نحو عالم ما بعد نهاية حقبة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”اتخذت ألمانيا الخطوة الأولى نحو عهد سياسي جديد يوم السبت، بعد اختيار الزعيم الجديد لحزب ميركل المحافظ، قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في الخريف المقبل، والتي ستحدد من يكون خليفتها في منصب المستشار الألماني“.

2021-01-merlin_182397894_a042d3bc-26cd-4e58-9ded-9a16b6636057-jumbo

وأضافت ”في الأحوال الطبيعية، فإن أرمين لاشيت، الحليف القديم لميركل، والذي تم انتخابه لرئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، كان من المؤكد أن يكون خليفتها في منصب مستشار أقوى دولة أوروبية. ولكن هذه ليست أوقاتاً طبيعية“.

وتابعت ”هناك عام كبير يلوح في الأفق بالنسبة للسياسات الألمانية. كانت ميركل القوة السياسية المهيمنة ووجه الاستقرار في الدولة لأكثر من 15 عاماً. كانت زعيمة لألمانيا وأوروبا، وقادت القارة في العديد من الأزمات المتوالية، خلال عهدها صعدت ألمانيا لتكون القوة السياسية والاقتصادية المهيمنة في أوروبا، وذلك للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية“.

2021-01-medium_2021-01-17-c915e52313

وأردفت قائلة ”تحديد الخليفة المناسب للمستشارة، التي تم الاحتفاء بها بوصفها حارسة النظام الليبرالي الأوروبي، ثبت أنه أمر صعب“.

ورأت الصحيفة أنه في الوقت الذي تشهد فيه الديمقراطية الأمريكية حالة نادرة من الهشاشة، وأعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول يوم الأربعاء قبل الماضي، فإن كثيرين داخل وخارج ألمانيا ينتظرون رحيل ميركل بقدر كبير من الخوف.

ونقلت عن ”أندريا روميل“، عميد جامعة ”هيريت“ الخاصة في برلين قوله: ”الميركالية مناهضة تماماً للترامبية. مع رحيل ميركل وترامب عن منصبيهما خلال العام الجاري، فإن السؤال الأهم: من صاحب الإرث المنتصر؟“.

ولاية سادسة برعاية أمريكية

قالت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية إن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني نجح في الحصول على ولاية رئاسية سادسة في الدولة الأفريقية، حيث ساعدته المليارات التي يحصل عليها في صورة مساعدات من الولايات المتحدة على الاستمرار في السلطة.

وأضافت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأحد ”فاز موسيفيني بولاية سادسة بعد حصوله على 60% تقريباً من الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأوغندية، التي ألقت الأضواء على العديد من التكتيكات المستخدمة منذ عقود في كبح جماح خصوم موسيفيني“.

2021-01-175122
ومضت الصحيفة بالقول ”في الوقت الذي كان فيه التصويت يوم الخميس سلمياً وقانونياً إلى حد كبير، فإن الحملة التي سبقت الانتخابات استعرضت فن الهيمنة على السلطة بالنسبة للرئيس موسيفيني الذي يحكم أوغندا منذ 35 عاماً، وهو ما يتضمن حملات القمع العنيفة التي لا هوادة فيها، والاعتقالات الواسعة، ومحاولات منع الصحفيين والمراقبين المستقلين“.

وتابعت: ”قدرته على استخدام تلك الأساليب، مرة تلو الأخرى، تم تعزيزها بصورة غير مباشرة من خلال مليارات الدولارات التي تحصل عليها حكومته سنوياً في صورة مساعدات غربية، وبشكل رئيسي من الولايات المتحدة ومؤسسات الإقراض التابعة لها“.

2021-01-82247Image1-1180x677_d
ونقلت عن ”جودبير توموشابي“، المحامي والناشط الأوغندي، قوله ”المقرضون الدوليون، خاصة الولايات المتحدة، يمثلون أكبر عناصر التمكين بالنسبة للحكم الاستبدادي في أوغندا برئاسة موسيفيني، يقومون بتمويل الخدمات العامة في أوغندا، مثل الصحة والبنية التحتية وغيرها، ما يمكّن موسيفيني من الإنفاق بشكل واسع على الأجهزة الأمنية وشبكة الموالين له. هذا يساعد أوغندا ولكنه يدمر مشاركة المواطنين“.

وأشارت إلى أن ”بوبي واين“، المنافس الرئيسي لموسيفيني في الانتخابات، حصل على ثلث عدد الأصوات وفقاً للنتائج الرسمية، ولكنه لم يستطع مخاطبة أنصاره بقبول أو رفض النتائج في ظل انقطاع خدمة الإنترنت على مستوى الدولة منذ الأربعاء الماضي.

كلمات دليلية
رابط مختصر