الخارجية: المرأة الفلسطينية صانعة التغييرات ومجابهة التحديات

الشأن المحلي
7 مارس 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
الخارجية: المرأة الفلسطينية صانعة التغييرات ومجابهة التحديات

قالت وزارات ومؤسسات واتحادات، إن المرأة الفلسطينية شكلت أيقونة لجميع نساء العالم، في التحدي والصمود والمثابرة رغم المعاناة التي تواجهها جراء الاحتلال الإسرائيلي.

وأعربوا في بيانات منفصلة، اليوم الأحد، لمناسبة يوم المرأة العالمي، الذي يصادف في الثامن من آذار/ مارس من كل عام، عن فخرهم بتضحيات النساء الفلسطينيات اللواتي وقفن جنبا إلى جنب مع الرجال في معركة النضال، من أجل استرداد حرية فلسطين وكرامتها، وقدمن الشهيدات والجريحات، فيما لا تزال العشرات منهن يقبعن في سجون الاحتلال.

الخارجية: المرأة الفلسطينية صانعة التغييرات ومجابهة التحديات

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين، دور المرأة الفلسطينية في مواجهة التحديات وصنع التغييرات في المجتمع الفلسطيني والعربي من خلال جهودها وتميزها على جميع الأصعدة، ونضالها المستمر لمواجهة الاحتلال الاستعماري لأرضها.

وأشادت الوزارة بمواقف المرأة ودورها الفعال في الحفاظ على الهوية الفلسطينية وتطويرها، بما يعكس الشراكة والمساهمة الفعلية لها في جميع مناحي الحياة، والحفاظ على شعبنا باستمراره وبقائه.

وشددت على اهتمام دولة فلسطين الدائم بقضايا المرأة ودعمها وتمكينها وإشراكها في صنع القرار، خاصة في ظل المرحلة المقبلة التي تتطلب تضافر الجهود الفلسطينية لإنجاح العرس الديمقراطي، والتعبير عن الإرادة السياسية الفلسطينية.

وتحدثت الوزارة عن الجهود المستمرة التي تقوم بها دولة فلسطين بما فيها مؤسساتها الحكومية وغير الحكومية، لتعزيز حقوق المرأة وإزالة كافة أشكال العنف والتمييز ضدها، خاصة في ظل جائحة “كورونا”، من خلال تبني السياسات والخطط الوطنية المراعية للنوع الاجتماعي بما فيها خطط الطوارئ، وإشراك النساء في صنع القرار وفي اللجان الوطنية بما فيها لجان الطوارئ، ومراجعة التشريعات السارية بما يكفل المساواة بين الجنسين مثل القوانين الانتخابية، ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات الدولية التي تؤكد على الحقوق والحريات التي كفلتها المرجعيات الدستورية الفلسطينية للمرأة، وتوفير الحماية للمرأة من كافة أشكال العنف والتمييز، من خلال تطوير نظام التحويل الوطني، وتوفير بيوت الأمان، والشراكة الدائمة مع مؤسسات المجتمع المدني، وغيرها من الاجراءات والتدابير التي تتخذها دولة فلسطين في هذا الصدد.

وتطرقت إلى المعاناة المستمرة للمرأة الفلسطينية من جرائم الاحتلال الاسرائيلي وسياساته العنصرية ضد كافة أفراد شعبنا، بما يشمل القتل العمد، والاعتقال، والتهجير القسري، وهدم المنازل والاستيلاء على الأراضي، وتشتيت شمل العائلات الفلسطينية، وفرض القيود على الحركة وحرمان شعبنا من حقوقه الأساسية، بما فيه الاستقلال وتقرير المصير، والحق في الصحة والتعليم والعمل والمشاركة السياسية وغيرها من الحقوق والحريات التي كفلتها المواثيق الأممية والدولية.

وتحدثت الوزارة إلى معاناة الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الاسرائيلي، بحيث ما زالت 37 امرأة فلسطينية تقبع في الزنازين بظروف قاسية، ويتعرضن للعنف والتعذيب والتمييز والإهمال الطبي المتعمد، خاصة في ظل جائحة كورونا، إضافة إلى ما تعانيه النساء والفتيات الفلسطينيات من إرهاب المستوطنين بشكل ممنهج وواسع النطاق دون أي مساءلة أو محاسبة.

وشددت على ضرورة مساءلة الاحتلال عن جرائمه وانتهاكاته الممنهجة والمستمرة لحقوق شعبنا بما فيه النساء والفتيات، ووقف هذه الممارسات العنصرية والمخالفة للقانون الدولي بشكل فوري، وإنهاء الاحتلال الاستعماري لأرض فلسطين ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة لأكثر من أربعة عشر عاما.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي باحترام وضمان احترام القانون الدولي، وتنفيذ واجباته ومسؤولياته تجاه شعبنا من خلال توفير الحماية اللازمة له، ووقف جرائم الاحتلال بحق النساء والفتيات حتى يتمكنّ من العيش بسلام كبقية نساء العالم.

طاقم شؤون المرأة: الانتخابات بارقة أمل وفرصة لتأصيل مطالب النساء

قال طاقم شؤون المرأة، إن العام الجاري انطلق ببارقة أمل تمثلت بتحديد موعد للانتخابات التشريعية والرئاسية في أيار/ مايو المقبل، وهو ما حرك المياه الراكدة تجاه حياة ديمقراطية وفرصة للتغيير وتأصيل مطالب النساء المرهونة بما ستفرزه صناديق الاقتراع وبما يضمنُه القانون للنساء من مقاعد في التشريعي المقبل، وبما تعول عليه النساء من إقرار لجملة القوانين المتعلقة بأوضاعهن.

وأضاف أن الثامن من آذار يأتي وسط استفحال عنصري وشديد القسوة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، في ظل حالة من الانكشاف الدولي والإقليمي التي زادت من الضغط على شعبنا، ورمت بأثقالها على موارده وحرياته وأحلامه بالتحرر والحياة بشكل انساني وطبيعي وحقه في تقرير مصيره.

وتقدم لكل نساء فلسطين بالتحية في يومهن، مستذكرا شهيدات وأسيرات وجريحات فلسطين أينما وجدن، فهن حاضرات وشريكات في النضال والقرار.

وشدد على أن النساء شريكات رئيسات وحاضرات وفاعلات في كل ما يهم شعبنا، وعلى جميع مستويات القرار والحق والمصير، معربا عن تطلعه من الأحزاب السياسية العمل بجدية كاملة لتمثيل النساء في قوائمها الانتخابية وفي الدفع لترتفع نسب التمثيل لأكثر من 30%، مع الإصرار على برامج انتخابية شديدة الوضوح والفعل تجاه مطالب النساء.

وشدد الطاقم على فصل السلطات واستقلال القضاء وإشاعة الحياة الديمقراطية والحكومة لكل مستويات القرار، يجد أن الوقت حاسماً لحماية الحريات العامة وصيانة الحقوق، والحفاظ على كل المكاسب التي صارت للنساء واستحقت لهن.

وأعرب عن إيمانه بدور الشباب ذكورا واناثا في حقهم الشرعي والطبيعي بالوصول لمراكز صنع القرار، وتمثيلهم في كل القطاعات والعمل على حل مشكلاتهم الاجتماعية والاقتصادية، وحقهم بالتعبير وصياغة مستقبل الوطن.

ورأى الطاقم ضرورة أن تعاد صياغة السياسات والإجراءات لتشمل مطالب النساء، ولتوطين ما وقعت عليه دولة فلسطين من مواثيق واتفاقيات دولية وموائمتها مع التشريعات الوطنية خاصة المتعلقة بهن، والمتمثلة بشكل أساسي باتفاقية القضاء على كافة أشكال التميز ضدهن.

اتحاد العمل النسوي الفلسطيني: النساء الفلسطينيات جسدن لوحات صمود قل نظيرها

قال اتحاد العمل النسوي الفلسطيني، الإطار النسائي لحزب “فدا”، إن النساء الفلسطينيات جسدن لوحات صمود قل نظيرها في تاريخ الشعوب المضطهدة على مستوى العالم.

وأضاف الاتحاد أن المرأة الفلسطينية تتعرض لأبشع الجرائم، سيما في مدينة القدس المحتلة، والمناطق القريبة من المستوطنات وجدار الضم والتوسع العنصري، وفي قطاع غزة الذي يتعرض لأكثر الحصارات ظلما كذلك مخيمات اللجوء والشتات.

وتحدث عما تعانيه النساء جراء انتشار فيروس “كورونا” بآثاره المدمرة، ما زاد من الأعباء الملقاة على عاتقها وفاقم من أوضاعها المزرية، ما يتطلب من الحكومة شمولها بنظام حماية اجتماعية يأخذ بالاعتبار أن هناك نساء هن المعيلات الوحيدات لأسرهن، والتأكد خصوصا من دفع القطاع الخاص الحد الأدنى للأجور للنساء العاملات أسوة بالرجال العاملين.

وتوجه الاتحاد إلى الأحزاب والفصائل والقوى، وعلى ضوء التوجه للانتخابات التشريعية، لضمان تمثيل النساء بنسبة لا تقل عن 30% في قوائمها، وعدم التردد في جعل النساء القادرات والكفؤات يتصدرن هذه القوائم، مشددا على أن الانتخابات حق أصيل لشعبنا للتعبير عن رأيه واختيار ممثليه.

وأكد ضرورة مشاركة المقدسيات والمقدسيين ترشيحا وانتخابا، وأخذ القوائم الانتخابية في برامجها مطالبهم والاستحقاقات اللازمة لمواجهة المشاكل التي يعانون منها، ومن أجل تعزيز صمودهم وتحفيزهم على التوجه بكثافة للانتخابات.

وأكد الاتحاد وقوفه إلى جانب الاستراتيجية الفلسطينية التي تدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام برعاية وإشراف الأمم المتحدة وبمشاركة واسعة من أطراف المجتمع الدولي بعيدا عن الانحياز الأميركي.

وقدر الاتحاد عاليا قرار المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية فتح تحقيق بشأن الحالة في فلسطين، مؤكدا استعداده للعمل مع باقي الأطر النسوية والأطراف الأخرى ذات العلاقة من أجل إنجاز الملفات الكفيلة بمحاكمة إسرائيل وقادتها على جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ترتكبها بحق شعبنا الأعزل، بما في ذلك النساء اللواتين ارتقين شهيدات أو أصبن إصابات بالغة أو تعرضن للإعاقة، من أشكال الانتهاكات ضد حقوق الانسان.

جبهة النضال الشعبي: نتطلع لأوسع مشاركة للمرأة في الانتخابات

وجهت كتلة نضال المرأة الذراع النسوي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، التحية للمرأة الفلسطينية في الوطن والشتات، مشيرة إلى أن هذا اليوم المتجدد للنضال والعطاء والاستمرار على ذات النهج من أجل المرأة الفلسطينية، وتعزيز مشاركتها السياسية والنضالية والمجتمعية.

وقالت: “نتطلع لأوسع مشاركة للمرأة في العملية الانتخابية ترشيحا وانتخابا، والبناء والتنمية وتعزيز الصمود، والمساواة في الحقوق، وتمكينها اقتصاديا، بما يساهم باستكمال تجسيد المشروع الوطني على درب تحقيق الحرية والعودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس”.

وأضافت أن حقوق المرأة لا بد أن تنتزع عبر النضال الجماعي الموحد لإقرار قوانين وتشريعات عصرية وديمقراطية تحفظ للمرأة حقوقها ومكانتها، معربة عن دعم قرار القيادة باستمرار توفير الرعاية والحماية الاجتماعية لأسر شهدائنا وأسرانا، ومواجهة جميع الإجراءات الاحتلالية.

وأشارت إلى أن وحدة وصلابة موقف المرأة في كل العالم، إزاء الظلم والقهر والابرتهايد الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني على يد الاحتلال الإسرائيلي، يستدعي وقفة جادة من قبل كافة القوى والمؤسسات النسوية في العالم لتقول موقفها بوضوح، أن كفى للعدوان والعنجهية وسلب إرادة وحرية وكرامة المرأة الفلسطينية.

وأوضحت أن المرأة الفلسطينية كانت وما زالت على العهد، وفيةً ومناضلة، تتقدم الصفوف في كل معارك الشعب دفاعاً عن الحقوق والثوابت وعن الهوية الوطنية، حيث قدمت الشهيدات والأسيرات المناضلات تجارب ونماذج في التضحية والعطاء والنضال، معتبرة أن كل هذه النضالات والتضحيات تمثل الصورة الحقيقية للمرأة الفلسطينية حارسة حلمنا ووعدنا ونارنا.

وطالبت الجبهة بالعمل على “الارتقاء بالمكانة الاجتماعية للمرأة الفلسطينية، والعمل الجاد من أجل إطلاق سراح الأسرى والأسيرات وإلزام سلطات الاحتلال بتطبيق الاتفاقيات الدولية بخصوصهم خاصة اتفاقيات جنيف.

رابط مختصر