جروزلم بوست: داني دانون يكشف: عملت مع المسؤولين العرب بشكل سري وعن كثب قبل سنوات عديدة

moth
الشأن الاسرائيليرئيسي
11 مارس 2021آخر تحديث : الخميس 11 مارس 2021 - 11:39 صباحًا
جروزلم بوست: داني دانون يكشف: عملت مع المسؤولين العرب بشكل سري وعن كثب قبل سنوات عديدة

صدى الاعلام – “أجريت العديد من اللقاءات السرية في الدول العربية قبل سنوات عديدة، وعملت مع المسؤولين العرب عن كثب من وراء الكواليس”، هذا ما كشفه السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة، داني دانوني، في مقالة نشرها بشكل حصري مساء أمس الأربعاء في صحيفة جروزلم بوست الإسرائيلية الصادرة بالإنجليزية.

وقال دانون “قبل بضع سنوات، قمت بزيارات سرية جدا إلى دول عربية، حينها، لم أقم بإخبار مساعدي الخاص عن أمكان تواجدي. كانت الحوارات والزيارات بين المسؤولين الإسرائيليين والعرب تكتنفها السرية التامة حتى قبل شهور قليلة مضت، كان هذا هو المعيار خلال فترة ولايتي التي استمرت خمس سنوات في الأمم المتحدة. ومع ذلك، على الرغم من هذه الظروف السرية، عملت مع نظرائي العرب عن كثب من وراء الكواليس خلال العديد من هذه اللقاءات السرية”.

وأضاف قائلا “عملت من أجل علاقة إسرائيل المستقبلية المشتركة مع دولة الإمارات. كما عملت بجد للتأكد من أن مناقشاتنا تتمحور حول قضايا حقيقية وصادقة وجوهرية، حيث ساعدت جهودنا الجماعية في تحريك الإبرة الدبلوماسية وإرساء المراحل الأولى لاتفاقيات التطبيع التي نشهدها اليوم. بعد سنوات عديدة من العمل الشاق خلف الكواليس، من المذهل رؤية الاتفاقيات تزدهر في نظر الجمهور ومع الاعتراف الذي يقدر علاقتنا الخاصة”.

وأردف أيضا “لقد أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة العديد من الخطوات الأولى بتوقيع اتفاقيات إبراهام، وكانت أول دولة خليجية تطبع العلاقات مع إسرائيل. كما أنها كانت أول دولة تصنع السلام مع إسرائيل منذ الاتفاقات الموقعة مع مصر قبل أكثر من 40 عامًا، ومع الأردن قبل أكثر من ربع قرن. منذ ذلك التوقيع، نرى حقبة جديدة من التعاون في منطقة الشرق الأوسط حيث ستنضم المزيد من البلدان لمثل هذه الاتفاقيات. ستدفع هذه الاتفاقيات غير المسبوقة ببلداننا والمنطقة إلى مستويات أعلى في الأعمال والسفر والسياحة والأمن والدبلوماسية والتكنولوجيا. انطلقت السياحة فعليًا حيث أطلقنا 14 رحلة أسبوعيًا من تل أبيب إلى الإمارات العربية المتحدة، ومن المقرر أن تزداد قريبًا إلى 28 رحلة. رحبت إسرائيل بحرارة بالسياح من الإمارات، وكان الإسرائيليون سعداء بالزيارة والوصول هناك، كما استمتع الإسرائيليون بزيارة البحرين والمغرب والسودان.

“أما في المجال التعليمي، وقع معهد وايزمان للعلوم في رحوفوت وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في أبو ظبي مذكرة تفاهم من شأنها الاستفادة من خبرة البلدين والهدف هو تبادل المعرفة على أمل تقديم حلول للتحديات التي تواجه العالم. كان هناك العديد من أوجه التآزر في مجالات الزراعة والطاقة والبنية التحتية ورأينا بالفعل توقيع العديد من الاتفاقيات الإضافية مع شركائنا في السلام في مجالات التمويل والاستثمار والاتصالات والصحة والمياه.  يشترك الموقعون على هذه الاتفاقيات الجديدة في رؤية لشرق أوسط سلمي وآمن ومتصل يبشر بعلاقات وآفاق تعاون جديدة. من خلال اتفاقيات إبراهام التاريخية، نرى رؤيتنا الإيجابية تصبح حقيقة وواقعية”.

“يجب أن نعمل على تطوير اتفاقيات السلام الشبابية وتحقيق أحلامنا، لكن يجب أن نبقى دائمًا في حالة تأهب وأن نقمع القوى التي تهدد ذلك الهدوء بما يشمل نهج إيران الراديكالي الخطير الذي يعتبر كابوسا للمنطقة. صرح الرئيس جو بايدن رداً على التطبيع أنه يجب علينا “تحدي الدول الأخرى لمواكبة هذا التطور، والعمل على الاستفادة من هذه العلاقات المتنامية. هذا بالضبط ما تنوي إسرائيل فعله اليوم. آمل أن تستمر المشاريع المشتركة بين بلدينا وأن تؤتي ثمارها. هذه العلاقات الجديدة تستحق الاحتفال بلا شك، إنها تشير إلى تعزيزات إيجابية لبلداننا من أجل السلام والازدهار والاستقرار في المنطقة مستقبلا”.

رابط مختصر