بيان صادر عن فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم

الشأن المحلي
arzaaq arzaaq16 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
بيان صادر عن فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم

صدى الإعلام – في البداية تترحم فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم على الشقيقين المغدرورين شافع وصلاح محمد ابو حسين من باقة الغربية في الداخل الفلسطيني المحتل والذين قتلا رمياً بالرصاص فجر الجمعة في مدينة طولكرم.
ان هذا الحادث الجبنان ليس من قيم وعادات شعبنا وهو خارج عن الصف الوطني وعن قيمنا الوطنية المتوارثة ، واننا في فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم نجدد ادانتنا بهذه الجريمة المروعة التي تأتي في اطار عمليات القتل والثأر والانتقام التي لا يستفيد منها سوى أعداء شعبنا وأعداء مجتمعنا العربي الفلسطيني في الداخل المحتل ، ونعبر بأشد عبارات الشجب والاستنكار لهذه الجريمة المروعة التي ذهب ضحيتها هذين الشابين ومن قبلهما أمهما وعدد من أقاربهما في مدينة باقة الغربية ، ونؤكد رفضنا التام لمثل هذه الجرائم وأخذ القانون باليد في ظل الاستهتار المتعمد والعقلية الممنهجة التي تمارسها ما تسمى ” الشرطة الاسرائيلية ” في متابعة الجرائم المتكررة في الداخل وفرط استخدام السلاح والعنف حيث باتت دولة الاحتلال هي المغذي الوحيد لكل ظواهر العنف والجريمة المنظمة بين أوساط أهلنا في الداخل الذين يحزننا أن تصل الأمور الى مثل هذا الحد من الارهاب والقتل والوحشية في ممارسة العنف والقتل بدم بارد ومحاولة الانتقال بالجريمة الى مناطقنا الفلسطينية التي تأبى مثل هذه الجرائم وترفضها سياسةً وثقافةً ونهجاً مهما كانت مبرراتها .
اننا في فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم ومنذ فجر أمس في حالة انعقاد وطوارئ ونقف بكل عزم وارادة مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية لرأب الصدع ومقاومة الجريمة وضمان عدم تكرارها ففينا ما يكفينا من المآسي والويلات جراء سياسات وممارسات هذا الاحتلال المجرم والممعن في سياساته واجراءاته العدوانية والعنصرية بحق شعبنا في كل مكان وفي مقدمتنا الأهل الصامدون في الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية .
جريمة طولكرم المروعة تشكل حادثة خطيرة وكلنا أمل بأن تتعزز الجهود والارادات لعدم تكرار مثل هذه الجرائم مهما كانت مبرراتها ونؤكد للجميع بأن محافظة طولكرم مدينةً وقرى ومخيمات عصية على الانكسار وترفض رفضاً قاطعاً لأي شكل من أشكال انتقال الجريمة والفكر الانتقامي والعقليات الثأرية ونطالب بتحرك عاجل مع كل العقلاء ومع كافة المؤسسات والقوى والشخصيات الوطنية في الداخل الى سرعة اتخاذ المواقف المشتركة والعمل على تجريم وتحريم الجريمة مهما كانت دوافعها وأشكالها فالجريمة جريمة ، وهي تحظى بغطاء مع حكومة وشرطة الاحتلال ، وهذا الاحتلال لا يريد الخير والاطمئنان والسلام والاستقرار لأبناء شعبنا في الداخل ، وهذه سياسة ممنهجة ومفضوحة وعلينا أن نشير دائماً بأصابع الاتهام الى الاحتلال وأدوات الاحتلال فشعبنا دائماً وفي كل مكان يرفض هذه الجرائم ويرفض سفك الدماء ويرفض مثل هذه الاجندات الخبيثة والمخططات المغرضة التي تستهدف تقويض الأمن والأمان واشاعة الجريمة .
نتوجه بالتحية والتقدير الى مؤسساتنا الأمنية والى عطوفة الأخ المحافظ ونؤكد للجميع أننا في فصائل العمل الوطني سنبقى صفاً واحداً وموحداً ضد كافة محاولات العبث والتخريب والفلتان وتنظيم الجريمة .
نترحم على الشابين المغدورين من عائلة أبو حسين في باقة الغربية ونسأل الله تعالى بأن يتغمدهم برحمته وأن يلهم أهلهم وأهل بلدهم الصبر والعزاء .

فصائل العمل الوطني
محافظة طولكرم
16/4/2021

رابط مختصر