رغم قيود كورونا: مسيرات في فرنسا وإسبانيا بمناسبة عيد العمال

arzaaq
الشأن الدولي
1 مايو 2021آخر تحديث : السبت 1 مايو 2021 - 8:38 مساءً
رغم قيود كورونا: مسيرات في فرنسا وإسبانيا بمناسبة عيد العمال

صدى الإعلام – انضم عشرات الآلاف إلى مسيرات عيد العمال في أكثر من 100 مدينة وبلدة في فرنسا وإسبانيا، وذلك على الرغم من الإجراءات والتقييدات بسبب جائحة كورونا، إذ نظم لأول مرة بمدن إسبانية تجمعات إحياء للمناسبة السنوية منذ أزمة كورونا.

وسار المحتجون الذين وضعوا الكمامات والتزموا بالتباعد الاجتماعي في الشوارع، بينما فرض حد أقصى لأعداد الأشخاص الذين يمكن أن يشاركوا في أماكن عدة لضمان احترام قواعد كوفيد.

واقصرت التظاهرة الرئيسية في مدريد على ألف مشارك ساروا من مقر البلدية وصولا إلى ساحة بويرتا ديل سول، تحت شعار “حان وقت تطبيق” الالتزامات.

وحضر سبعة وزراء المسيرة من بينهم وزيرة العمل يولاندا دياز وممثلون عن ثلاثة أحزاب يسارية تخوض المنافسة في انتخابات مدريد المحلية الثلاثاء.

وشارك نحو ثلاثة آلاف شخص في مسيرات عيد العمال في برشلونة، وفق ما أفادت نقابات، بينما انضم متظاهرون إلى موكب بالسيارات في بالما، عاصمة مايوركا، جرّاء هطول الأمطار، وفق ما أوردت محطة “آر تي في إي” التلفزيونية.

وفي فرنسا، تجمع الآلاف من الفرنسيين في باريس ومدن عدة، اليوم السبت، في مسيرات نادوا فيها بمطالب اجتماعية واقتصادية بمناسبة عيد العمال للمطالبة بالعدالة الاجتماعية والاقتصادية.

ولم تغب حركة السترات الصفراء عن المشهد، إذ انضمت إلى النقابات العمالية، كما شارك موظفو قطاعات تضررت بشدة من إجراءات مكافحة جائحة فيروس كورونا مثل القطاع الثقافي.

ونظمت نحو 300 مسيرة في باريس ومدن أخرى منها ليون ونانت وتولوز.

وفي العاصمة باريس، انضم إلى النقابات العمالية أعضاء حركة “السترات الصفراء” التي فجرت موجة احتجاجات مناهضة للحكومة قبل ثلاثة أعوام وكذلك موظفو قطاعات تضررت بشدة من إجراءات مكافحة الجائحة مثل القطاع الثقافي.

وحمل المشاركون في المسيرات، والذين كان معظمهم يضع الكمامات التزاما بإجراءات الوقاية من كوفيد-19، لافتات تندد ببعض الإجراءات الاقتصادية.

وقال فيليب مارتنيز رئيس نقابة “سي جيه تي” العمالية ” تشير خطة إصلاح تأمينات البطالة التي نطالب بإلغائها إلى أن أموالا طائلة تذهب إلى الأثرياء ويحصل الفقراء على الفتات”.

رابط مختصر