المالكي: جهودنا متواصلة لحشد أوسع ضغط دولي على إسرائيل لضمان اجراء الانتخابات بالقدس

الشأن المحلي
1 مايو 2021آخر تحديث : منذ شهرين
المالكي: جهودنا متواصلة لحشد أوسع ضغط دولي على إسرائيل لضمان اجراء الانتخابات بالقدس

صدى الإعلام –  قال رياض المالكي، وزير الخارجية والمغتربين الفلسطينية: “ان جهودنا متواصلة لحشد أوسع ضغط دولي على إسرائيل كقوة احتلال، لضمان اجراء الانتخابات في كامل الأرض الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة، بصفتها جزءاً لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة وهي عاصمة دولة فلسطين، وان وضعها القانوني لم يتغير رغم القرار الإسرائيلي بالضم او قرار ترامب الاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال”.

وعلى أثر ذلك، فقد طالب المالكي عبر سفراء دولة فلسطين، بسرعة التحرك لتوضيح الموقف والقرار القيادي لوزارات الخارجية، البرلمانات، الأحزاب، مراكز صنع القرار والرأي العام في البلدان المضيفة، ومطالبة الدول بالضغط على دولة الاحتلال لوقف ممارستها العدوانية وكف يدها عن حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية العادلة والمشروعة، ووضع حد لتنصل إسرائيل كقوة احتلال من التزامها بالاتفاقات الموقعة، بما فيها حق الأهالي في القدس بالمشاركة الكاملة في الانتخابات، تصويتاً وترشيحاً ودعاية انتخابية، والعمل على حشد أوسع جبهة دولية لإدانة تلك الممارسات والانتهاكات.

وبعث المالكي لسفراء دولة فلسطين، نقاط حديث معمقة ومرتكزات للنقاش والتوضيح مع مكونات صنع القرار في الدول المضيفة، خاصة ما يتعلق بالضغط الذي مارسه الاتحاد الأوروبي على الجانب الفلسطيني للتسريع في اصدار المراسيم الرئاسية الخاصة بالانتخابات، وتعهده بممارسة الضغوط على دولة الاحتلال للسماح بعقد الانتخابات في القدس، كالتزام أوروبي ودولي.

وشدد المالكي للسفراء، على ضرورة التوضيح للمجتمع الدولي ان إسرائيل هي من أعاق الانتخابات ومنع حصولها في مدينة القدس، وبالتالي تتحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا المنع.

وطالب السفراء بسرعة التحرك لمطالبة المجتمع الدولي الضغط على دولة الاحتلال لرفع اية قيود على حرية عقد الانتخابات في كامل الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، والمناطق المصنفة (ج) والزامها باحترام التزاماتها الدولية كقوة احتلال عبر ضمان تنفيذ هذا الحق الديمقراطي.

يشار إلى ان اجتماعاً موسعاً عقدته القيادة الفلسطينية بتاريخ 29/04/2021، دار فيه نقاشات ومداخلات ومواقف بشأن الانتخابات التشريعية الفلسطينية، خاصة مداخلة الرئيس محمود عباس وكلمته الختامية، وما تمخض عنه من قرارات في مقدمتها قرار القيادة تأجيل موعد اجراء الانتخابات التشريعية لحين ضمان مشاركة القدس وأهلها في هذه الانتخابات، على قاعدة لا تنازل عن القدس وعن حق شعبنا في القدس في ممارسته حقه الديمقراطي.

رابط مختصر