الصحفية البريطانية يفوني ريدلي: الموهوبون الفلسطينيون يتحدّون كابوس الاحتلال الإسرائيلي

6 مايو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
الصحفية البريطانية يفوني ريدلي: الموهوبون الفلسطينيون يتحدّون كابوس الاحتلال الإسرائيلي

صدى الاعلام – كتبت الصحفية البريطانية “يفوني ريدلي” مقالة عبر مجلة “ميدل ايست مونيتور” في لندن، سلطت الضوء فيها على إجراءات إسرائيل القمعية ضد الطلاب الفلسطينيين المتفوقين الذين يحملون مواهب مميزة للغاية. وقد بدأت “ريدلي” حديثها حول المهندس الفلسطيني “لؤي البسيوني” الذي شارك في تطوير تكنولوجيا لتطيير طائرة دون طيار على سطح المريخ، وقالت إن البسيوني ليس إلا نموذجا للعديد من الطلاب الفلسطينيين الموهوبين الذين يصارعون الاحتلال الإسرائيلي.

المهندس الفلسطيني لؤي البسيوني رجل رائع وموهوب، فهو جزء لا يتجزأ من فريق ناسا الذي صنع التاريخ الأسبوع الماضي من خلال تطوير تكنولوجيا تحليق مروحية على سطح المريخ. ولد البسيوني وتعلم في قطاع غزة مثل العديد من الطلاب الموهوبين في الأراضي الفلسطينية المحاصرة، وهذا دليل على أن لديهم الكثير ليقدموه لبلدهم وكذلك العالم بأسره. الحقيقة هي أنه إذا أتيحت الفرصة، فهناك الآلاف من الشباب والشابات الموهوبين الذين لديهم القدرة على ترك بصماتهم الأكاديمية وكذلك في مكان العمل، تمامًا كما فعل البسيوني. ومع ذلك، فإن الاحتلال والحصار الوحشي لإسرائيل يتسببان بكابوس لهؤلاء الموهوبين ويحدّان من قدرتهم على استخدام مواهبهم ومؤهلاتهم على أفضل وجه ممكن.

تفضّل إسرائيل تصوير الشباب الفلسطيني بشكل سلبي من خلال وصفهم بأنهم “إرهابيون وخطر على العالم”، وذلك فقط من أجل تبرير حصار غزة وجعل الحياة صعبة قدر الإمكان في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك نقاط التفتيش العسكرية والمستوطنات غير القانونية والطرق المخصصة للمستوطنين. في كل عام، نسمع عن طلاب حصلوا على منح دراسية في جامعات غربية، لكننا نسمع في ذات الوقت بأن إسرائيل لا تسمح لهم بالسفر. حتى المتفوقون في الرياضة وألعاب القوى فهم ممنوعين من المنافسة على الساحة الدولية، حيث تعرقلهم إسرائيل واحتلالها العسكري في كل منعطف.

خلال زياراتي إلى غزة والضفة الغربية المحتلة، رأيت بنفسي كيف ينظر أطفال المدارس الفلسطينيين إلى تعليمهم باعتباره شكلاً من أشكال المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي. هؤلاء الطلاب يخاطرون بأنفسهم بسبب عربدة المستوطنين اليهود الين يعيشون في مستوطنات غير شرعية.

كلما قصفت إسرائيل المدارس وهدمتها بالجرافات، ازداد تصميم هؤلاء الأطفال على مواصلة تعليمهم. ونتيجة لذلك، يعتبر الفلسطينيون من كلا الجنسين من أكثر السكان تعليماً ويمكن التعرف عليهم في الشرق الأوسط. بحسب الإحصاءات، وبالرغم من إعاقات إسرائيل الشديدة، فإن الأطفال الذين يعيشون في فلسطين المحتلة يحققون أعلى الدرجات في التعليم في جميع أنحاء العالم العربي، بما في ذلك دول الخليج الثرية. في الواقع ، وفقًا للبنك الدولي واليونسكو ، فإنهم ينافسون نظرائهم في العالم المتقدم بالإضافة إلى أنهم يتقدمون على أولئك الذين يعيشون في البلدان النامية في جميع أنحاء إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية.

ليس من المستغرب أن بعض أفضل الجامعات في العالم، بما في ذلك هارفارد وكامبردج وأكسفورد، قد قدمت منحًا دراسية لكثير من الشباب الفلسطينيين اللامعين. ومع ذلك، هناك جانب مظلم لقصة النجاح هذه، وهو الجانب الذي لا يتم الإبلاغ عنه كثيرًا. لا يتم قبول العديد من هذه المنح الدراسية لأن إسرائيل – ومصر في حالة غزة – لا تسمحان للطلاب بالسفر إلى الخارج للدراسة. في الضفة الغربية المحتلة، لا يتخطى بعض الطلاب حاجز التفتيش الإسرائيلي الأول على بعد أميال قليلة من منازلهم. يبدو الأمر كما لو أنهم يعاقبون لكونهم، بكل بساطة، بارعون للغاية.

إن استهداف إسرائيل للتعليم الفلسطيني يعني أيضًا منع العلماء الدوليين من العمل في الجامعات في الأراضي المحتلة. الإسرائيليون إما يمنعونهم من دخول البلاد في المقام الأول، أو يرفضون تجديد تأشيرات أولئك الذين يعملون بالفعل في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة. في هذا الأسبوع فقط، تم تصنيف إسرائيل مرة أخرى كدولة فصل عنصري من قبل منظمة حقوقية كبرى. ويمكن إدراك ذلك في الفرص التي يحصل عليها الطلاب اليهود، مقابل رفض فرص الطلاب الفلسطينيين. وبرغم هذا الواقع المرير، يواصل الحالمون الفلسطينيون الموهوبون تحدي كابوس الاحتلال الإسرائيلي.

رابط مختصر