أكبر بورصة للعملات الرقمية في أفريقيا تقرر التوسع عالميًا‎

اقتصاد
11 مايو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
أكبر بورصة للعملات الرقمية في أفريقيا تقرر التوسع عالميًا‎

كشفت ”كويداكس“، أكبر بورصة لتداول العملات المشفرة في عموم أفريقيا النقاب عن خطط  للتوسع خارج القارة السمراء واقتحام السوق العالمية، بحسب ما أورد موقع ”بيتكوين نيوز“ المعني بتغطية أخبار العملات الرقمية.

و“كويداكس“ هي بورصة عملات مشفرة تم تأسيسها، في أغسطس من العام 2018، في نيجيريا، ووضعت نفسها  في البداية كبورصة عملات مشفرة تركز بشكل أساس على أفريقيا، ولكنها أعلنت تغييرًا في إستراتيجيتها، في فبراير الماضي، بعد وقوع بعض الأحداث آنذاك.

وتحدث بوتشي أوكورو، الرئيس التنفيذي لشركة ”كويداكس“ عن قيام الأخيرة للمرة الأولى بأكثر من 3.2 مليار دولار معاملة منذ إطلاقها، مشيرًا إلى أن قاعدة عملاء ”كويداكس“ قد نمت من 50 عميلًا في العام 2018 إلى ما يربو على 400000 عميل في 72 دولة الآن.

وفي حديثه عن اتجاههم الجديد، قال أوكورو“:نحن على استعداد لأن نصبح موطنًا عالميًا لرموز BEP20، وهذا يعني أنه يمكن لأي شخص في العالم تداول أكثر من 100 عملة مشفرة في النظام البيئي للسلسلة الذكية بينانس على كويداكس“.

وأضاف أوكورو أيضًا أنهم سيطلقون 7 منتجات خلال الأشهر الستة المقبلة والتي من شأنها أن تضيف المزيد من القيمة والثروة لعملائهم.

وكان تقرير جديد نشرته مؤسسة ”أركين ريسيرش“ البحثية العام الماضي، أظهر أن البلدان في قارة أفريقيا لديها بعض أعلى معدلات ملكية من العملات الرقمية في جميع أنحاء العالم.

ووجد التقرير أن جمهورية جنوب أفريقيا احتلت المرتبة الثالثة في جميع أنحاء العالم مع امتلاك أو استخدام 13% من مستخدمي الإنترنت للعملات المشفرة، فيما احتلت نيجيريا المركز الخامس عالميًا مع امتلاك 11% من مستخدمي الإنترنت للعملات المشفرة.

يذكر أن حجم تداول البيتكوين (BTC) في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء حطم الأرقام القياسية التي تم تسجيلها في ارتفاعات العام 2017.

ومع ذلك، أشار التقرير إلى نقص كبير في البنية التحتية ذات الصلة، مثل: عمليات تعدين العملات الافتراضية، ودعم التجار، واختراق الهواتف الذكية، والاتصال بالإنترنت، وهذه الأمور تعوق الوصول على نطاق أوسع وفائدة من العملات المشفرة بين سكان أفريقيا.

كلمات دليلية
رابط مختصر