كوخافي يطالب بتغيير طريقة تحويل الأموال إلى قطاع غزّة

arzaaq
الشأن الاسرائيلي
23 مايو 2021آخر تحديث : الأحد 23 مايو 2021 - 5:25 مساءً
كوخافي يطالب بتغيير طريقة تحويل الأموال إلى قطاع غزّة

صدى الإعلام –  بعد انتهاء العدوان على غزّة، أوصى رئيس الأركان الاسرائيليّ أفيف كوخافي المستوى السياسي بفرض تغيير في مسار إدخال الأموال القطرية، وكذلك أموال إعادة الإعمار وعدم تحويلها مباشرة إلى حماس، وإنما إلى السلطة الفلسطينيّة، عن طريق نظام خاص ينقله إلى المواطنين مباشرة”، بادعاء أن “حماس استخدمت هذا المال من أجل بناء قدرات جديدة مثل قذائف صاروخية، طائرات مسيرة، أنفاق وكوماندوز بحري.

ووفقاً لما نقلته المواقع العبريّة، يجري كوخافي مناقشة متعمقة حول ثلاث قضايا رئيسيّة – سياسة رد الجيش الإسرائيليّ على الهجمات الصاروخية وإطلاق الصواريخ من غزة وإعادة الإعمار .
فيما يتعلّق بسياسة الردّ على عمليات الإطلاق الصاروخيّة المستقبلية من غزة يسعى رئيس الأركان لتغيير المعادلة حيث قدم كوخافي لجنرالات هيئة الأركان العامة مقاربة بموجبه يُمنع بشكل قاطع الرد كما في الماضي، وقال انه مقابل كل صاروخ سيتم إخلاء مبنى في قطاع غزة وتدميره.

ووفقاً لموقع واللاه العبري فإنّ هذا الموقف لم يتم عرضه على وزير الجيش بني غانتس، وأن رأيه في الأمر في هذه المرحلة لم يتضح بعد ، لكن العديد من الجنرالات أعربوا بالفعل عن دعمهم له.

كما ستتعامل هيئة الأركان العامة مع سياسة الرد على إطلاق حماس البالونات فضلاً عن إتلاف السياج وإحراق الإطارات بطريقة مختلفة وفقاً للموقع.

وبالنسبة للتهدئة بين إسرائيل وغزة، فإن الآراء منقسمة في المؤسسة الأمنيّة الاسرائيليّ، تقول مصادر رفيعة المستوى في الجيش الإسرائيلي إنه من أجل منع حدوث أزمة إنسانيّة، من الصواب تسريع نقل المساعدات في وقت مبكر مثل الأسبوع المقبل، مقابل هدوء كامل. ومن ناحية أخرى ، هناك من يعتقد أنه قبل ذلك يجب تعزيز موقع السلطة الفلسطينيّة في الشارع الفلسطيني.
هذه هي المرة الأولى التي تمنح فيها إسرائيل إعادة تأهيل في غزة بعد نجاح صفقة شون (أسرى ومفقودون)، بعد أن طرحت القضية في الخطاب العام والسياسي أثناء العملية.

أمّا فيما يتعلق بصفقة تبادل الأسرى قال مسؤولون في المؤسسة الأمنية الاسرائيلية أنه من الواضح للجميع أن مثل هذه الصفقة ستجمع بين إطلاق سراح الأسرى وشروط واضحة، لكن تم توضيح أن إسرائيل لن تفرج عما تسميهم “ايديهم ملطخة بالدماء” كما تم إيصال رسائل مماثلة إلى دول الخليج ومصر المنخرطة في الوساطة.

كلمات دليلية
رابط مختصر