الخارجية: هدم منازل في حي البستان استكمال لجرائم حكومات الاحتلال في ظل الصمت الدولي

arzaaq
الشأن المحلي
29 يونيو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 29 يونيو 2021 - 2:56 مساءً
الخارجية: هدم منازل في حي البستان استكمال لجرائم حكومات الاحتلال في ظل الصمت الدولي

صدى الإعلام – قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن جريمة هدم المنازل والمنشآت التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي البستان ببلدة سلوان بالقدس المحتلة، امتداد لعملية تطهير العرقي واسعة النطاق ضد المواطنين المقدسيين التي مارستها الحكومات الإسرائيلية السابقة، وتستكملها الحكومة الحالية.

وأضافت الخارجية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الهدم إمعان إسرائيلي في تهويد المدينة المقدسة وأسرلتها، وتغيير هويتها ومعالمها وفقا لرواية الاحتلال وأطماعه الاستعمارية، ودليل على الوجه الحقيقي لحكومة “بينت-لبيد” باعتبارها حكومة استيطان ومستوطنين، حيث تواصل تنفيذ مخططاتها الاستعمارية التوسعية في أرض دولة فلسطين، وتعمق يوميا من تغولها الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

وأشارت إلى أن حكومة الاحتلال تستغل احتضان المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأميركية لها “كحكومة تغيير” وبديلة عن حكومة نتنياهو، من أجل تنفيذ أجنداتها الاستعمارية لتقويض أية فرصة لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين.

وأوضحت الخارجية إن شعبنا عامة والمقدسيين خاصة يدفعون ثمن نصائح وشعارات ترفعها بعض الدول بأهمية منح الحكومة الاسرائيلية الجديدة “الفرصة” وعدم “إحراجها”، علما بأن ما تقوم به هذه الحكومة هو امتداد واضح لسياسة الاستيطان والاستعمار، ومحاولات تهميش القضية الفلسطينية والقفز عنها، كما كان الوضع عليه في ظل الحكومات الاسرائيلية السابقة.

وذكرت أن مجموع الإشارات التي أطلقتها حكومة “بينت-لبيد” منذ تشكيلها تكفي ليبدي المجتمع الدولي ليس فقط قلقه، وإنما معارضته لها كونها تقوض أي جهد قد يبذل من خلاله وعبر الرباعية الدولية للعودة الى المسار السياسي عبر المفاوضات ووفق المرجعيات الدولية المعتمدة.

وأعربت الوزارة عن أسفها لعدم إصدار اي انتقاد أو قلق دولي حيال الجرائم التي ترتكبها الحكومة الاسرائيلية بحق الوجود الفلسطيني على أرضه حتى الآن، مضيفة أن مرور الوقت دون تحرك دولي يعارض تلك الجرائم ويدينها سيضع المنطقة ككل وليس فقط الوضع الفلسطيني الاسرائيلي، أمام مرحلة جديدة من المجهول.

رابط مختصر