فقدان الاتصال بطائرة في أقصى الشرق الروسي على متنها 28 شخصاً

arzaaq
الشأن الدولي
6 يوليو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 6 يوليو 2021 - 10:45 صباحًا
فقدان الاتصال بطائرة في أقصى الشرق الروسي على متنها 28 شخصاً

صدى الإعلام – فُقد الاتصال بطائرة ركاب على متنها 28 شخصا في أقصى الشرق الروسي، حسبما ذكرت وكالات أنباء روسية الثلاثاء نقلا عن أجهزة الطوارئ.

وكانت الطائرة وهي من طراز إيه إن-26 تقوم برحلة من بتروبافلوفسك-كامتشاتسكي إلى بالانا في شبه جزيرة كامتشاتكا، عندما فقد الاتصال بها، حسبما ذكرت وكالتا إنترفاكس وريا نوفوتسي نقلا عن مسؤولين محليين.

وذكر التقرير أن من بين الركاب ستة من أفراد الطاقم وطفل أو اثنين.

وتضاربت المعلومات حول احتمالات ما حدث، إذ قال مصدر لوكالة تاس إن الطائرة قد تكون تحطمت في البحر فيما أفاد مصدر آخر وكالة انترفاكس إنها قد تكون تحطمت قرب منجم فحم قريب من بلدة بالانا.

وبدأت عملية بحث بمشاركة مروحيتين على الأقل فيما تمت تعبئة عمال الإغاثة، وفق التقارير.

وتحسن سجل سلامة الطيران في روسيا في السنوات الأخيرة بعد العديد من حوادث الطيران.

لكن سوء صيانة الطائرات وتراخي معايير السلامة لا يزالان قائمين، وشهدت الدولة العديد من حوادث الطيران التي أوقعت قتلى في السنوات الماضية.

ووقع آخر حوادث الطيران الدامية في أيار/مايو 2019 عندما تحطمت طائرة سوخوي سوبرجيت تابعة لشركة إيروفلوت لدى الهبوط واشتعلت فيها النيران على مدرج مطار في موسكو، ما أودى بـ41 شخصا.

في شباط/فبراير 2018 تحطمت طائرة من طراز إيه إن-148 قرب موسكو بعد وقت قصير على إقلاعها، ما أدى إلى مصرع جميع من كانوا على متنها وعددهم 71 شخصا. وتوصل تحقيق إلى أن الحادث نجم عن خطأ بشري.

والرحلات الجوية في روسيا قد تكون خطيرة أيضا في المناطق المعزولة بالبلد الشاسع، والتي تشهد ظروفا مناخية قاسية مثل منطقتي القطب الشمالي وأقصى الشرق.

كلمات دليلية
رابط مختصر