الخارجية: يجب انقاذ الحرم الابراهيمي الشريف قبل فوات الأوان

Mais02
الشأن المحليرئيسي
11 أغسطس 2021آخر تحديث : الأربعاء 11 أغسطس 2021 - 1:50 مساءً
الخارجية: يجب انقاذ الحرم الابراهيمي الشريف قبل فوات الأوان

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، بأشد العبارات، اعتداءات سلطات الاحتلال على الحرم الابراهيمي الشريف والمقدسات المسيحية والإسلامية، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم.

واعتبرت “الخارجية” إجراءات الاحتلال التهويدية في الحرم الابراهيمي الشريف في الخليل اعتداء صارخا ومباشرا على اليونسكو وقراراتها واستفزازا للشعب الفلسطيني وللمسلمين كافة.

وطالبت الوزارة اليونسكو بالدفاع عن قراراتها واتخاذ ما يلزم من الاجراءات العملية الكفيلة بحماية الحرم الابراهيمي الشريف، وإعادته إلى واقعه التاريخي والقانوني الذي شوهته وسرقته قوات الاحتلال.

وقالت إن الصمت الدولي على عمليات تهويد الحرم غير مقبولة وباتت تشكل تواطؤا مع مرتكبي الجريمة إن لم يكن حمايتهم من المساءلة والمحاسبة والعقاب.

وأشارت في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء، الى عقلية الاستعمار الاحتلالي العنصري التي تسيطر على مفاصل الحكم في دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة، وتتجسد في أبشع صورها بما يتعرض له الحرم الابراهيمي الشريف من عمليات سيطرة وأسرلة وتهويد وتغيير لمعالمه التاريخية الحضارية والثقافية والدينية، وحرمان اصحاب الأرض الأصليين والمسلمين من الوصول اليه والصلاة فيه.

وشددت على أن الفلسطيني ونتيجة لهذه العقلية العنصرية يدفع أثمانا باهظة باستمرار لجرائم وانتهاكات الاحتلال المركبة، وأن هذا ما جرى في الحرم الابراهيمي الشريف بعيد مجزرة الارهابي غولد شتاين حيث اقدمت قوات الاحتلال على استغلال المجزرة للسيطرة على الحرم الابراهيمي وتقسيمه لمضاعفة الثمن الذي يدفعه الفلسطيني، وبالإضافة لعشرات التضييقات والقيود التي فرضتها اسرائيل لمنع الفلسطينيين من الوصول للحرم سواء ما يتعلق بمنع الأذان فيه، وتحديد أوقات الدخول إليه واعداد الفلسطينيين، ومحاولة تثبيت “الشمعدان” على سطحه وتحويله الى ثكنة عسكرية مدججة بالكاميرات والبوابات الحديدية والاسلاك الشائكة لفصله تماما عن المحيط الفلسطيني.

وأوضحت الخارجية أن سلطات الاحتلال تلجأ لاستخدام الآليات الثقيلة لتغيير معالم الحرم بحجة بناء مصعد وموقف للسيارات ومسار سياحي كجزء لا يتجزأ من عمليات تهويد قلب مدينة الخليل، ووصفت ذلك بعقلية التهويد والضم الزاحف، التي تنكر حق الفلسطيني في أرض وطنه والتي تحاول تغيير معالم الواقع التاريخي والقانوني بما يخدم رواية الاحتلال التلمودية، بهدف استبدال الطابع السياسي للصراع بالطابع الديني.

كلمات دليلية
رابط مختصر