توضيح صادر عن محافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب

arzaaq
2021-08-31T10:02:44+03:00
الشأن المحليرئيسي
31 أغسطس 2021آخر تحديث : الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 10:02 صباحًا
توضيح صادر عن محافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب

صدى الإعلام – توضيح صادر عن محافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب بخصوص بيان عشيرة الحنايشة مساء يوم الاثنين الموافق 2021/8/30 .

” لقد قرأنا باهتمام ما ورد في البيان الموقع باسم آل حنايشة الكرام والمتضمن مناشدة لفخامة الأخ الرئيس محمود عباس وسيادة اللواء حازم عطا الله للتدخل ورفع الظلم الواقع عليهم نتيجة انحياز الأخ عميد/ عزام جبارة مدير شرطة محافظة جنين لصالح عائلة الزغلول بحسب ادعائهم، وهنا نود أن نؤكد على الحقائق التالية:
أولا) لقد بذلت المؤسسة الأمنية وما زالت كل ما بوسعها لوقف الاقتتال بين الإخوة في عائلتي حنايشة والزغلول (خزيمية) إثر الشجار المؤسف الذي أدى لمقتل مواطنين من الحنايشة رحمهم الله قبل نحو عام، ومنذ حينها فنحن لم نألوا جهدا في العمل على تطبيق القانون وحفظ الأرواح والممتلكات ومنع التعديات بالتوازي مع جهود كبيرة بذلناها لعقد راية الصلح بين الطرفين عبر لجان العشائر والإصلاح من داخل محافظة جنين وخارجها، وغايتنا كانت وما زالت حفظ دماء الناس وانفاذ القانون ورد الحقوق لأصحابها بحسب المنظومات القضائية والشرعية والعشائرية التي يحتكم إليها الناس في مجتمعنا الفلسطيني دون تفرقة أو تمييز أو محاباة لطرف على طرف.

ثانيا) إن في انتقاد العمل الأمني واختزاله في شخص مدير الشرطة هو مجافاة للحقيقة كون العمل الأمني هو عمل جماعي من جميع الأجهزة بقيادة المحافظ وليس شأنا خاصا بمدير الشرطة فقط، ونحن نخشى أن يكون هذا الإتهام هو محاولة لثني الأمن عن القيام بواجبه في حفظ أمن المواطنين ودفعه للوقوف متفرجا أمام تجدد الاقتتال بين الإخوة في العائلتين إثر قيام الأخوة آل حنايشة بإنهاء العطوة من طرف واحد دون الرجوع إلى المحافظ أو الجهات العشائرية التي رعت أخذ هذه العطوة قبل شهور.

ثالثا) نؤكد على أن قضية القتل المؤسفة التي حصلت وما تلاها من أحداث حتى يومنا هذا هي قضية متابعة وببالغ الإهتمام من قبل المؤسسة الأمنية في المحافظة وعلى رأسها المحافظ، والكل يشهد بالجهود المضنية التي بذلناها في سبيل إنهاء هذه القضية بالقانون ومنع تداعياتها عبر تدخل شبه يومي للأمن في قباطية واستجابتهم الفورية لاحتواء أي إشكال ومنع أي محاولة لحرق الممتلكات لحين إنهاء هذا الملف باحقاق الحقوق لأصحابها وعقد الصلح بين الأخوة في العائلتين.

حفظ الله دماء أبناء شعبنا الفلسطيني في قباطية وسائر الوطن وأذهب عنهم البغضاء وجنبهم الفتن.

رابط مختصر