انتخاب شتاينماير لفترة رئاسية ثانية في ألمانيا

13 فبراير 2022آخر تحديث : الأحد 13 فبراير 2022 - 6:56 مساءً
arzaaq
الشأن الدولي
انتخاب شتاينماير لفترة رئاسية ثانية في ألمانيا

صدى الإعلام – أعلنت رئيسة الجمعية العمومية الاتحادية في ألمانيا، بيربل باس، اليوم الأحد (13 فيبراير شباط) إعادة انتخاب الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير لفترة ثانية حيث حصل على 1045 صوتا من إجمالي 1437 صوتاً، ما يعني نحو 73 بالمائة من التأييد.

وضمنت الأغلبية الكبيرة لأحزاب الائتلاف الحاكم (الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر)، بالإضافة إلى حزبي المعارضة حزب المستشارة السابقة انغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي وشقيقه الأصغر الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، فوز وزير الخارجية الأسبق (66 عاما) بفترة ولاية ثانية من أول جولة تصويت.

ووصل عدد الأصوات الصحيحة إلى 1425 صوتا مقابل 12 صوتا باطلا. وبذلك يكون شتاينماير هو خامس رئيس ألماني يحصل على فترة ولاية ثانية.

في المقابل، تلاشت فرص المرشحين المنافسين من الأحزاب الأخرى في الفوز، حيث حصل الطبيب غيرهارد ترابرت (65 عاما)، مرشح اليسار على 96 صوتا، وحصل الاقتصادي ماكس أوته (57 عاما)، مرشح حزب البديل من أجل ألمانيا (وهو عضو بالحزب المسيحي) على 140 صوتا، وحصلت الفيزيائية شتيفاني غيباور (41 عاما) مرشحة حزب “الناخبون الأحرار” على 58 صوتا.

وشتاينماير سياسي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وهو يحظى بقبول جميع الأطراف والقوى الديمقراطية في البلاد.وقبيل بدء اجتماع الجمعية العمومية الاتحادية، أشاد وزير الزراعة الألماني جيم أوزديمير من حزب الخضر الشريك في الائتلاف الحاكم، بالرئيس القديم الجديد معرباً أن فرانك-فالتر شتاينماير “أظهر خلال الخمسة أعوام الماضية أنه الشخص الذي يمكنه توحيد  البلاد” في ظل فترات تزايد الاستقطاب. وتابع أن “هذا ما يفعله بالضبط، ولهذا سوف أنتخبه”.

في خطاب الفوز … حمل روسيا “مسؤولية” خطر “الحرب”

وقال الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير في خطاب الفوز بولاية رئاسية ثانية مكونة من خمس سنوات بأنه يرى أن هناك مسؤولية تقع على عاتق نظيره الروسي فلاديمير بوتين في التصعيد في النزاع الأوكراني.

وفي الوقت ذاته دعا شتاينماير، الرئيس الروسي ليكون جزءا من مجتمع السلام الأوروبي، وقال: “أناشد الرئيس بوتين: فلتحل الرباط عن رقبة أوكرانيا ولتبحث معنا عن طريق يضمن السلام في أوروبا”.

وأضاف أنه يتعين على الرئيس الروسي ألا يرتكب خطأ الاستخفاف بقوة الديمقراطية، وأشار إلى أن الرسالة ذاتها تأتي من واشنطن وباريس وبرلين في هذه الأيام، وهي : “نحن نسعى لجوار سلمي في احترام متبادل”.

وشدد الرئيس الألماني على ضرورة تحقيق السلام مرارا من خلال الحوار، ولكن أيضا من خلال الوضوح والردع والتصميم إذا اقتضى الأمر. وقال إن رسالة ألمانيا لشركاء حلف شمال الأطلسي “ناتو” في شرق أوروبا هي: “يمكنكم الاعتماد علينا”.

وبذلك، حاول شتاينماير الاشتراكي الديموقراطي المقرب من أولاف شولتس توضيح موقف بلاده بعدما تعرضت ألمانيا لانتقادات من أوكرانيا ومن بعض شركائها الغربيين في الأسابيع الأخيرة كونها متساهلة جدا مع موسكو.

وتأتي تصريحات شتاينماير وسط اتهامات من الناتو والولايات المتحدة لروسيا بحشد قوات عند حدودها لغزو أوكرانيا، وهو ما تنفيه موسكو. وبررت روسيا حشد القوات بزيادة نفوذ الناتو في أوكرانيا، الذي تعتبر تهديدا لأمنها.

ومن المقرر أن يلتقي المستشار الألماني أولاف شولتس بالرئيس الروسي بوتين يوم الثلاثاء، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وتأتي تصريحات شتاينماير بعدما حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن نظيره الروسي من “تكاليف باهظة” في حالة أي تحرك نحو الغزو.

ونفت روسيا مرارا أن تكون لديها أي خطط لغزو أوكرانيا، بينما تحذر الولايات المتحدة وأعضاء حلف الناتو من أن حشد روسيا لنحو 130 ألف جندي روسي قرب الحدود الأوكرانية يمكن أن يكون ضمن الاستعداد لذلك.

المصدر: (DW) 

الاخبار العاجلة