خطوة صغيرة تفصل منتخبات مصر والجزائر وتونس والمغرب عن مونديال قطر

26 مارس 2022آخر تحديث : السبت 26 مارس 2022 - 9:14 مساءً
arzaaq
رياضة
خطوة صغيرة تفصل منتخبات مصر والجزائر وتونس والمغرب عن مونديال قطر

صدى الإعلام – حققت المنتخبات العربية نتائج جيدة في ذهاب الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة  إلى مونديال قطر، إذ تعادلت المغرب على أرض الكونغو الديمقراطية 1-1، فيما فازت الجزائر وتونس 1-صفر على الكاميرون ومالي على التوالي فيما حقق المنتخب المصري فوزا مهما على منتخب السينغال بهدف مقابل لا شئ.

واقتربت الجزائر من التأهل لكأس العالم 2022 لكرة القدم بعد فوزها 1-صفر على مضيفتها الكاميرون بهدف إسلام سليماني في ذهاب الدور الفاصل من التصفيات الأفريقية اليوم الجمعة.

وسجل سليماني هدف الجزائر بضربة رأس قوية إثر تمريرة عرضية من ركلة حرة نفذها يوسف بلايلي في الدقيقة 40.

وباتت الجزائر، التي تأهلت لكأس العالم 4 مرات من قبل، آخرها في 2014، في حاجة للفوز أو التعادل بأي نتيجة في مباراة الإياب في ملعب مصطفى تشاكر يوم الثلاثاء المقبل.

تونس تهزم مالي

سجل موسى سيسوكو مدافع مالي هدفا بالخطأ في مرماه ثم طرد قبل نهاية الشوط الأول لتفوز تونس خارج أرضها 1-صفر وتقترب من التأهل إلى مونديال قطر.

وأراد سيسوكو أن يعيد الكرة إلى حارس مرماه المتقدم لتجنب ضغط صانع لعب تونس يوسف المساكني لكنها استقرت في الشباك في الدقيقة 36.

وبعد 4 دقائق طرد الحكم المدافع سيئ الحظ بسبب عرقلة المهاجم سيف الدين الجزيري عندما كان في طريقه للانفراد بحارس المرمى.

وبفوزها خارج ملعبها، قطعت تونس خطوة كبيرة في طريق التأهل لنهائيات كأس العالم للمرة السادسة في تاريخها.

وتستضيف تونس منافستها مالي في إياب الدور الحاسم على أرضها وأمام جمهورها بعد 4 أيام.

المغرب.. تعادل بنكهة الفوز

وأصبح المغرب بهذا التعادل في موقف جيد للصعود للمرة السادسة في تاريخه والثانية تواليا للنهائيات المقررة في قطر، في وقت لاحق هذا العام عندما تقام مباراة الإياب يوم الثلاثاء المقبل بالدار البيضاء.

كانت بداية المباراة جيدة لمنتخب المغرب الذي سيطر على الكرة ليرغم منافسه على التراجع للوراء في أول 10 دقائق ويحصل على أكثر من ركلة ركنية لكن دون تهديد حقيقي.

وتقدم منتخب الكونغو الديمقراطية على عكس سير اللعب في الدقيقة 12 بتسديدة المهاجم المولود في فرنسا يوان ويسا لاعب برنتفورد الإنجليزي والتي خدعت الحارس ياسين بونو بعد أن غيرت الكرة اتجاهها عقب ارتطامها برأس القائد رومان سايس.

وكانت هذه بداية مثالية للمنتخب صاحب الضيافة الذي يسعى للتأهل للنهائيات لأول مرة منذ 1974.

وتراجع أداء المنتخب المغربي فيما تبقى من زمن الشوط الأول حيث أبعد الحارس بونو في الدقيقة 26 بصعوبة تمريرة عرضية خادعة للظهير آمالي مكوكو لاعب الدفاع الجديدي.

وعاد حارس إشبيلية بعد 4 دقائق لينقذ مرماه مع اكتمال نصف ساعة عقب توغل ويسا وتمريرة للمهاجم سيدريك باكامبو لاعب أولمبيك مرسيليا بعدما ضرب مصيدة التسلل.

وقرب نهاية الشوط الأول، مرر أشرف حكيمي كرة عرضية نحو رأس يوسف نصيري بجانب القائم الأيمن.

وكاد ويسا يضيف الهدف الثاني لأصحاب الأرض والجمهور بعد مرور 3 دقائق من الشوط الثاني حيث مر بسهولة بين مدافعين داخل منطقة الجزاء لكن تسديدته نحو الزاوية البعيدة مرت بمحاذاة القائم الأيسر.

ورد منتخب المغرب بضربة رأس للمهاجم ريان مايي حوّلها الحارس بصعوبة لركنية.

وأهدر منتخب المغرب ركلة جزاء في الدقيقة 55 بعد أن سدد مايي عاليا.

وأدرك المغرب التعادل في الدقيقة 76 عن طريق البديل طارق تيسودالي بتسديدة في الزاوية البعيدة بعد تهيئة بالرأس من البديل الآخر أيوب الكعبي.

وأبعد الحارس بونو بعد 4 دقائق أخرى ضربة رأس من وضع انفراد.

وأنهى منتخب الكونغو الديمقراطية المباراة بـ10 لاعبين بعد طرد المدافع موزينجا نجوندا لحصوله على الإنذار الثاني قبل 5 دقائق من النهاية.

وكان المغرب تقدم بشكوى قبل المباراة إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بسبب تعطيل مشجعين محليين لتدريباته باجتياح أرض الملعب وكذلك بسبب أجواء الاستقبال في الكونغو الديمقراطية.

الفراعنة يثأرون من السينغال

وثأر “الفراعنة” لخسارتهم في نهائي كأس أمم إفريقيا أمام السنغال، بفوزهم عليها بهدف نظيف.

وأمام أكثر من 75 ألف متفرّج على ملعب القاهرة الدولي، حققت مصر فوزها بهدف عكسي من المدافع السنغالي ساليو سيسيه في الدقيقة الرابعة.

وبالتالي، سيكون المنتخب المصري الأعلى كعبا في مباراة الإياب على ملعب ديامينياديو بالعاصمة داكار بهدف الوصول إلى مونديال قطر.

وبدأ “الفراعنة” المباراة بهجوم ضاغط أسفر عن هدف مبكر في الدقيقة الرابعة، بعدما مرر عمرو السولية في عمق دفاع السنغال إلى نجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، ليسددها الأخير وترتد من العارضة، لترتطم بصدر سيسيه وتسكن شباك إدوار مندي.

ورغم محاولات “أسود التيرانغا” سعيا لإدراك التعادل خصوصا عبر محاولات الثنائي بونا سار واسماعيلا سار وساديو ماني، تمكن المنتخب المصري من الحفاظ على هذا التقدم حتى نهاية المباراة.

الاخبار العاجلة