“الخارجيــة” تدين جريمة اعدام الشهيد أحمد عويدات وتطالب الجنائية الدولية بالخروج عن صمتها

26 أبريل 2022آخر تحديث : الثلاثاء 26 أبريل 2022 - 2:34 مساءً
Bashar02
الشأن المحليرئيسي
أحمد عويدات

صدى الإعلام: أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال، فجر اليوم الثلاثاء، في مخيم عقبة جبر جنوب أريحا، والتي أدت إلى استشهاد الشاب أحمد إبراهيم عويدات (20 عاما)، بعد اصابته بالرصاص الحي في رأسه.

واعتبرت الوزارة، في بيان، هذه الجريمة “امتدادا لجرائم الإعدامات الميدانية والقتل خارج القانون التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد المواطنين المدنيين العُزل الآمنين في مناطق سكناهم ومنازلهم، وهي ترجمة مُباشرة للمستوى السياسي في دولة الاحتلال التي تسمح للجنود بالتعامل مع الفلسطيني كهدف للرماية والتدريب دون وازع من ضمير أو قانون”.

وأكدت أن اقتحامات جيش الاحتلال المتكررة والدموية للمدن والمخيمات والبلدات الفلسطينية، بما يرافقه من عمليات قمع وتنكيل وترهيب للمواطنين الفلسطينيين يعكس عمق الانقلاب الإسرائيلي الرسمي على الاتفاقيات الموقعة، وإصرار متواصل ومفضوح على التصعيد وجر ساحة الصراع إلى دوامة من العنف.

وطالبت الوزارة المحكمة الجنائية الدولية بالخروج عن صمتها، والبدء فورا بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال وصولا لمحاسبة ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومن يقف خلفهم.

 أحمد عويدات
صورة الشهيد أحمد عويدات – مخيم عقبة جبر جنوب أريحا

وكانت وزارة الصحة أعلنت صباح اليوم الثلاثاء، استشهاد المواطن أحمد إبراهيم عويدات (20  عاما)، متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في رأسه، فجر اليوم في مخيم عقبة جبر.

وكان ثلاثة شبان أصيبوا، الليلة الماضية، بالرصاص، أحدهم جروحه وصفت بالخطيرة، خلال اقتحام قوة خاصة إسرائيلية “مستعربون” مخيم عقبة جبر، جنوب مدينة أريحا.

وأعلنت حركة “فتح”/ اقليم أريحا والأغوار الاضراب الشامل اليوم، باستثناء القطاع الصحي، حدادا على روح الشهيد عويدات.

نائب بلجيكي يطالب بلاده والاتحاد الأوروبي باتخاذ موقف واضح ضد الجرائم الإسرائيلية


الاخبار العاجلة