اشتية يعزي باستشهاد الفتى أمجد الفايد ويدعو المجتمع الدولي لإدانة جرائم الاحتلال

21 مايو 2022آخر تحديث : السبت 21 مايو 2022 - 10:53 صباحًا
Bashar02
الشأن المحليرئيسي
الفتى أمجد الفايد

صدى الإعلام:قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن المحتلين لا يتوقفون عن ارتكاب جرائمهم ضد أهلنا في جنين، والتي كان آخرها قتل الفتى أمجد الفايد (17 عاما)، وإصابة فتى يبلغ من العمر (18 عاما) برصاصة في البطن فجر اليوم السبت.

وحذر رئيس الوزراء من التبعات الخطيرة لتلك الجرائم المتكررة، داعيا المجتمع الدولي لإدانتها ومحاسبة مرتكبيها.

وتقدم اشتية من أسرة الشهيد وأهالي جنين بأحر التعازي وصادق مشاعر المواساة، سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، متمنيا الشفاء العاجل للمصاب.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الفتى أمجد الفايد (17 عاما)، وإصابة آخر (18 عاما) بعيار ناري في البطن، وحالته حرجة، خلال عدوان الاحتلال على جنين ومخيمها.

والشهيد الفايد هو ابن شقيق الشهيدين أمجد ومحمد الفايد، اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال عام 2002.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت مدينة جنين ومخيمها، ودارت مواجهات عنيفة مع الشبان عند شارع حيفا، اطلق الجنود خلالها الاعيرة النارية باتجاه الشبان.

وفور الإعلان عن استشهاد الفتى أمجد الفايد انطلقت مسيرة من أمام مستشفى ابن سينا في مدينة جنين، حمل فيها المشيعون جثمان الشهيد على الأكتاف، وجابوا شوارع المدينة ومخيمها.

وردد المشاركون في المسيرة الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال والداعية إلى رص الصفوف وتعزيز الوحدة الوطنية، من أجل التصدي لإرهاب الاحتلال وجرائمه، بحق شعبنا وأرضه ومقدساته.

وأعلن أمين سر حركة “فتح” – إقليم محافظة جنين عطا أبو ارميلة، ان جثمان الشهيد الفايد سيشيع اليوم، من امام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي، في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحا.

كما أعلنت حركة “فتح” وفصائل العمل الوطني والإسلامي الاضراب الشامل اليوم في جنين، حدادا على روح الشهيد الفايد، واستنكارا لعدوان الاحتلال المتواصل على جنين ومخيمها.

الاخبار العاجلة