الأردن: تهريب ممنهج للمخدرات على الحدود مع سوريا تقوده تنظيمات مدعومة خارجيا

24 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 24 مايو 2022 - 10:07 صباحًا
Rania Lat
الشأن العربيرئيسي
الاردن

صدى الإعلام : قال مدير الإعلام العسكري بالأردن العقيد مصطفى الحياري إن القوات المسلحة تواجه حاليا “حرب مخدرات” على الحدود الشمالية الشرقية للأردن.

وقال، في تصريح لقناة “المملكة” الأردنية، :”التهريب ممنهج وتقوده تنظيمات منظمة مدعومة من جهات خارجية”.

ولفت إلى ما سبق أن تحدث عنه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من أن الفراغ الذي تتركه حاليا روسيا، خصوصا في الجنوب السوري، تملؤه إيران من خلال أدواتها.

وتطرق الحياري للأزمات في دول الجوار التي كان من أبرز انعكاساتها انتشار التنظيمات الإرهابية سواء كان على الساحة العراقية أو الساحة السورية. وقال :”الدليل على ذلك الهجمات المتكررة التي ينفذها تنظيم داعش ضد الجيش العراقي، وفي مناطق قريبة جدا من الحدود الأردنية، وأيضا على الساحة السورية هناك انتشار للكثير من التنظيمات الإرهابية وعلى سبيل المثال لا الحصر تنظيم داعش الإرهابي وجبهة النصرة”.

وتابع بالقول : “هناك جزء آخر من التنظيمات الإرهابية هو التنظيمات الإيرانية، وهذه التنظيمات هي أخطر؛ لأنها تأتمر بأجندات خارجية، وتستهدف الأمن الوطني الأردني”.

وقال الأردن إن الجيش قتل أربعة مهربين الأحد الماضي في أحدث مواجهة على الحدود. وخلفت المواجهات 40 قتيلا على الأقل من المتسللين فضلا عن إصابة المئات منذ بداية العام، معظمهم من البدو الرحل الذين تستعين بهم الفصائل المرتبطة بإيران التي تسيطر على جنوب سوريا.

ويعتبر الأردن وجهة ومسار عبور رئيسيا لنقل الأمفيتامين السوري الصنع الرخيص المعروف باسم الكبتاغون إلى دول الخليج الغنية بالنفط.

وصارت سوريا التي مزقتها الحرب موقع الإنتاج الرئيسي في المنطقة لتجارة بمليارات الدولارات تتجه أيضا إلى أوروبا. وتنفي حكومة الرئيس السوري بشار الأسد تورطها في صناعة المخدرات وتهريبها.

وقد أجبرت الزيادة الكبيرة في محاولات التهريب الأردن على تغيير قواعد الاشتباك الخاصة بالجيش على امتداد الحدود، إذ أعطى للجيش سلطة استخدام القوة الساحقة.

وقال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأسبوع الماضي إنه يخشى أن يؤدي انسحاب روسيا من جنوب سوريا نتيجة الحرب الأوكرانية إلى السماح لجماعات مسلحة مدعومة من إيران بملء الفراغ.

الاخبار العاجلة