أزمات تعصف بـ حكومة الاحتلال وتهدد بسقوطها

25 مايو 2022آخر تحديث : الأربعاء 25 مايو 2022 - 11:03 صباحًا
Razan OR
الشأن الاسرائيليرئيسي
حكومة الاحتلال
حكومة الاحتلال

صدى الاعلام – يهدد أعضاء كنيست في حزب “يمينا” الذي يتزعمه رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، بإسقاط الحكومة في حال تقرر إخلاء البؤرة الاستيطانية “حوميش”، بقرار من وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، وفق ما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم، الأربعاء.

كذلك أعلن ما يسمى برئيس لجنة الاقتصاد في الكنيست، ميخائيل بيطون، من حزب “كاحول لافان” الذي يرأسه غانتس، أنه سيتوقف عن التصويت إلى جانب الائتلاف، باستثناء التصويت على اقتراحات حجب ثقة عن الحكومة، وذلك إلى حين التوصل إلى اتفاقات مع وزيرة المواصلات، ميراف ميخائيلي، حول الإصلاحات في أسعار المواصلات العامة. وأعلن بيطون عن تجميد عمل لجنة الاقتصاد أيضا.

وفيما يتعلق بالبؤرة الاستيطانية “حوميش”، فإن قياديين في حزب “يمينا”، بينهم وزيرة الداخلية أييليت شاكيد وعضو الكنيست نير أورباخ، يجرون اتصالات مع غانتس، الذي يتعين عليه تقديم رد للمحكمة العليا، الأسبوع المقبل، على التماس يطالب بإخلاء البؤرة الاستيطانية.

وحسب الصحيفة، فإن التقديرات في الائتلاف هي أن إخلاء كهذا قد يكون ذريعة لإسقاط الحكومة، إثر تهديد أعضاء كنيست من “يمينا” بأنهم لن يتقبلوا قرارا كهذا، وأن أورباخ سينشق عن الائتلاف في حال تقرر الإخلاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن غانتس لم يتخذ بعد قرارا بإخلاء البؤرة الاستيطانية، لكن مصادر في “كاحول لافان” اعتبرت أن تهديد “يمينا” هو محاولة للتأثير على قرار غانتس. وفي حال قرر غانتس إخلاء البؤرة الاستيطانية، فإنه بإمكانه أن يقرر الإخلاء “مبدئيا” من دون جدول زمني لتنفيذه من أجل منع هزة سياسية أو سقوط الحكومة.

من جهة أخرى، قال بيطون إثر إعلانه عن توقفه عن التصويت إلى جانب الائتلاف، إن الرد الذي قدمته ميخائيلي حول أسعار المواصلات في الحافلات العامة ليس كافيا، واتهم ميخائيلي بأنها تخفي عن الجمهور خطوة خاطفة لرفع أسعار المواصلات.

كذلك أعلن بيطون أنه يعتزم وقف أي خطوة أحادية الجانب تقوم بها وزارة الزراعة ترمي إلى رفع الأسعار والمس بالشرائح الاجتماعية المستضعفة. وقال إنه “إذا كانت هناك قيادة في إسرائيل، رئيس حكومة ورئيس حكومة بديل، بالإمكان منع المس. وسأوافق على تغيير بنسبة 70% – 800%، أو ألغوا الإصلاحات ونفذوها بالاتفاق معنا”.

ويتعين أن تصادق لجنة الاقتصاد في الكنيست على خطوات كهذه تنفذها وزارة المواصلات أو وزارة الزراعة.

وتدخل الحكومة الإسرائيلية، أسبوعيا، في أزمات تهدد بسقوطها، بسبب عدم وجود أغلبية داعمة لها في الكنيست. فأعضاء الائتلاف يشكلون نصف أعضاء الكنيست فقط، 60 عضو كنيست من بين 120، وذلك بعد انشقاق عضوي الكنيست من حزب “يمنا”، عاميحاي شيكلي وعيديت سيلمان، عن الائتلاف.

الاخبار العاجلة