صحيفة بريطانية – إسرائيل دولة مارقة مصرح لها بالقتل

1 يونيو 2022آخر تحديث : الأربعاء 1 يونيو 2022 - 7:15 مساءً
002
الشأن الاسرائيليرئيسي
الموساد
الموساد

ترجمة خاصة – صدى الاعلام

المصدر:middleeastmonitor

لا أحد يستطيع أن يقف بوجه الدولة المارقة حتى المجتمع الدولي. تستمر إسرائيل في استخدام العالم كفناء خلفي خاص بها من أجل التآمر على أعدائها وقتلهم. وقد تم توضيح ذلك يوم الأحد عندما أنهى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت التكهنات حول اغتيال عقيد في الحرس الثوري الإسلامي في طهران من خلال التفاخر علانية بأن “حصانة النظام الإيراني قد انتهت”. ومع ذلك، فإن قدرة بلاده على التصرف مع الإفلات من العقاب لا تزال قوية حيث نفذت دولة الاحتلال نفذت أكثر من ألفي محاولة اغتيال منذ إنشائها الدموي في فلسطين المطهرة عرقيا قبل 74 عاما.

رفض بينيت، الذي يشرف مكتبه على جهاز  الموساد التعليق على اغتيال العقيد حسن صياد خدائي في وقت سابق من هذا الشهر. قُتل  خدائي برصاص شخصين على متن دراجة نارية وهو يقود سيارته في العاصمة الإيرانية طهران  حيث سبق أن اتهمت تل أبيب خدائي، الذي خدم في الوحدة 840 التابعة لفيلق القدس، بالتخطيط لهجمات ضد مواطنيها في جميع أنحاء العالم.

لم تنجح كل مؤامرات إسرائيل ومنها محاولة اغتيال السياسي الفلسطيني خالد مشعل في العاصمة الأردنية عمان عام 1997. أشعل الهجوم الجريء على رئيس المكتب السياسي لحركة حماس آنذاك البالغ من العمر 41 عامًا خلافًا دبلوماسيًا هدد بتدمير اتفاق السلام الموقع حديثًا بين الأردن وإسرائيل وانتهت الأزمة بتقديم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عدد من التنازلات المهينة.

يقال إن نتنياهو اختار مشعل بنفسه من قائمة تحتوي عدد من كبار مسؤولي حماس وتضمنت محاولة اغتيال مشعل قيام فريق من الموساد مكون من ستة أعضاء باستخدام جوازات سفر كندية مزورة. كانت الخطة تقضي بقتل زعيم حماس المنفي باستخدام مادة سامة قاتلة دون ترك أي أثر، لكن العملية فشلت وتم القبض على المشتبه بهم وتم تسليم الترياق للأردنيين لإنقاذ حياة مشعل.

فشل العملية كان بمثابة انتكاسة لكن من الواضح أنها لم تكن رادعًا. ومنذ ذلك الحين، ارتكب الموساد المزيد من جرائم القتل التي ترعاها الدولة وكان معظمها ناجحًا. في يناير 2010، ظهرت تفاصيل لا تصدق عن عملية لفرقة اغتيال قوامها 30 فردًا في دبي لقتل عضو آخر رفيع المستوى في حماس.

على الرغم من أنهم نجحوا في قتل محمود المبحوح، القيادي في حماس والذي كان اسمه الرمزي داخل الموساد “شاشة البلازما”، فقد تم نشر شريط فيديو لتحركاتهم على الإنترنت ليشاهده العالم بأسره.

تم تدريب فريق قيسارية على الاغتيالات العالمية والتخريب واختراق المنشآت ذات الإجراءات الأمنية المشددة. على الرغم من سمعتها كوحدة النخبة، كانت هذه المحاولة الثانية لقتل المبحوح. في رحلة سابقة إلى دبي قبل شهرين، في نوفمبر 2009 ، حاول نفس الفريق تسميمه عن طريق تلطيخ سموم قاتلة  في غرفته بالفندق إلى حد كبير بالطريقة نفسها التي استخدم بها العملاء الروس لمحاولة اغتيال عميل روسي مزدوج سيرجي سكريبال وابنته يوليا في منزلهما في سالزبوري.

اتهم بينيت يوم الأحد الماضي إيران باستهداف المصالح الإسرائيلية بشكل متكرر. وقال بينيت “على مدى عقود، أن النظام الإيراني مارس الإرهاب ضد إسرائيل والمنطقة عن طريق الوكلاء والمبعوثين، لكن رأس الأخطبوط، إيران نفسها كانت تتمتع بالحصانة. الان، انتهى عصر حصانة النظام الإيراني وأولئك الذين يمولون الإرهابيين ومن يسلحون الإرهابيين ومن يرسلون الإرهابيين سيدفعون الثمن كاملاً.”

كتب روري كورماك، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة نوتنغهام ، المتخصص في الاستخبارات السرية والعمليات السرية. في أحدث كتاب له أن إسرائيل استخدمت في تشرين الثاني / نوفمبر 2020 رشاشًا آليًا يتحكم فيه القمر الصناعي ويعمل بالذكاء الاصطناعي لاغتيال محسن فخري زاده، عالم نووي عسكري إيراني بارز. كما اغتيل الجنرال الإيراني القوي قاسم سليماني عندما أطلقت طائرات أمريكية بدون طيار صواريخ ه على موكبه أثناء توجهه للقاء رئيس الوزراء العراقي في بغداد.

أضاف كورماك”بمجرد أن يتفق القادة وهم غالبًا قادة سياسيون وليس قادة استخبارات على أن الهدف سيموت، يصبح السؤال بعد ذلك: كيف يتوقعون الإفلات من العقاب؟” إنه سؤال مثير للاهتمام ولكنه سؤال لا يتعلق أبدًا بإسرائيل، التي أصبحت حقًا قانونًا في حد ذاتها. وبفضل عدم قدرة بقية المجتمع الدولي وعدم استعداده للتصرف، تفلت الدولة المارقة من القتل بالمعنى الحرفي للكلمة.

الاخبار العاجلة