الأمم المتحدة عن مصير هدنة اليمن: تلقينا إشارات أولية إيجابية

2 يونيو 2022آخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2022 - 12:03 مساءً
Rania Lat
الشأن العربي
اليمن

صدى الإعلام- أعلنت الأمم المتحدة أنها تلقت “إشارات ايجابية أولية” من طرفي النزاع في اليمن بشأن تمديد الهدنة، التي تدخل الخميس يومها الأخير.

وصرح ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك الأربعاء بأن المنظمة الأممية تلقت “إشارات أولية إيجابية من الأطراف في هذه المرحلة”، مشيرا إلى أن هانس غروندبرغ، المبعوث الأممي لليمن منخرط في “عمل مكثف لضمان تجديد الهدنة”.

وعلى الرغم من أن الحوثيين والحكومة الشرعية قد أعلنا عدم ممانعتهما في التمديد، إلا أنهما وضعا شروطا لذلك، وفيما تشترط السلطة من الحوثيين رفع حصارهم لتعز جنوب غرب البلاد كما نصت الهدنة، يطالب هؤلاء بدورهم بأن تدفع الحكومة رواتب الموظفين الحكوميين في مناطق سيطرتهم.

يشار إلى أن المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ يجري محادثات مع جميع أطراف النزاع بهدف دفعهم نحو تمديد الهدنة في هذا البلد الفقير الغارق في الحرب.

يذكر أن النزاع في اليمن يدور منذ العام 2014 بين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في شمال البلاد وغربها، وقوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسببت الحرب، حسب الأمم المتحدة، في مقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها.

هذه الهدنة كانت دخلت وفي الثاني من أبريل الماضي حيز التنفيذ بوساطة من الأمم المتحدة على أن ينتهي مفعولها يوم الخميس. وشمل الاتفاق السماح برحلات تجارية من مطار صنعاء الدولي المفتوح فقط لرحلات المساعدات منذ 2016، ما عُد بمثابة بارقة أمل نادرة في الصراع بعد حرب مدمرة.

وأثناء فترة الهدنة، تبادلت الحكومة اليمنية والمتمردون اتهامات بخرق وقف النار، علاوة على أن الاتفاق لم يطبق بالكامل وخاصة ما يتعلق منه برفع حصار المتمردين لمدينة تعز، لكنه نجح بالفعل في خفض مستويات العنف بشكل كبير.

ودعت منظمات إغاثية عاملة في اليمن أطراف النزاع الثلاثاء إلى تمديد الهدنة قائلة: “رأينا الآثار الانسانية الايجابية للهدنة، ففي الشهر الاول من الهدنة فقط انخفض عدد القتلى أو الجرحى في اليمن بأكثر من 50 بالمئة، ونظرا للدخول المنتظم لسفن الوقود إلى ميناء الحديدة لم يعد الناس يقفون في طوابير”.

إلى ذلك، يتهدد خطر المجاعة الملايين من سكان اليمن، فيما يحتاج آلاف وبينهم الكثير من سكان المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين، إلى العلاج الطبي العاجل المفقود بعد أن تعرّضت بنيته التحتية للتدمير.

إضافة إلى ذلك، يعتمد نحو 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.


إقرأ المزيد: عدد الضحايا المدنيين في اليمن ينخفض أكثر من النصف منذ بدء الهدنة


الاخبار العاجلة