لأول مرة في فلسطين .. توثيق عش زوجية للقلق الأبيض في منطقة فصايل بأريحا

9 يونيو 2022آخر تحديث : الخميس 9 يونيو 2022 - 11:41 صباحًا
Rania Lat
منوعات
اللقلق الأبيض

صدى الاعلام- سجلت جمعية الحياة البرية في فلسطين من خلال باحثيها رسمياً قبل 3 أيام، أول عش زوجية لطائر اللقلق الأبيض /أبو سعد Ciconia ciconia- White Stork ، المهاجر من أوروبا إلى فلسطين ولأول مرة.

وقال المدير التنفيذي لجمعية الحياة البرية عماد الأطرش لـ “القدس”دوت كوم: “إن هذه الحادثة التاريخية جاءت بعد أن قامت بتسجيله عشه في العام الماضي، في نفس الموقع، واستطاعت الجمعية أن تلتقط لعش الزوجية الجديد على هذه الأرض المباركة للسنة الثانية على التوالي، ولكن بصورة موثقة من خلال طائرة التصوير(الدورون) التي قادها المصور نضال الأطرش لتوثيقه بأعلى مستوى من التقنية، وتثبيت صورة الأم مع صغيرها في العش أثناء احتضانه وأثناء إطعامه”.

وشدد الأطرش على أن هذا التسجيل الذي تقوم به الجمعية هو جزء من مواصلاتها للعمل الدؤوب الذي بدأ منذ عام 1999 وحتى هذه اللحظة في توثيق الحياة البرية وتنوعها الحيوي في فلسطين من نباتات وطيور وحيوانات وحتى الزواحف.

وقال مدير عام المصادر الطبيعية في سلطة جودة البيئة د. عيسى عدوان لـ”القدس”دوت كوم، “إن طائر اللقلق هو طائر زائر مهاجر، وسجلت لأول مرة حادثة تفرخيه في فلسطين في منطقة الأغوار، وعرضت الحادثة على سلطة جودة البيئة، وتمت الموافقة عليها”.

وأكد عدوان أن هذه الحادثة البيئة تدل على أن فلسطين غنية بالتنوع الحيوي، وتستقطب الأنواع من الطيور المهاجرة في منطقة غنية بالهجرات الربيعية، وأنها منطقة ملائمة للطيور المنتشرة في أنحاء العالم.

ويعتبر هذا التسجيل لحادثة تفريخ القلق فريد من نوعه، حيث استطاعت الجمعية مراقبة هذا الزوج من طيور اللقلق الأبيض، ولمدة سبع سنوات، بعد أن لاحظ باحثو جمعية “الحياة البرية” من بداية بناء عش الزوجية، ولكن خلال العام الماضي، وهذا العام فقد تم التفريخ وتربية الصغار، بعد أن فشل الزوجان بتربية صغارهما نظراً للتحديات التي مرا بها، بحسب المدير التنفيذي للجمعية عماد الأطرش.

وقال الأطرش، الذي قاد عملية المراقبة للسنوات السبع الماضية، “إنه ومن خلال هذا الحدث تدخل فلسطين ومن خلال منظمتها الأهلية، (جمعية الحياة البرية في فلسطين ) وباحثيها تاريخ العالم الحديث بتسجيل أول زوجين من طيور اللقلق الأبيض في مراحل: الغزل، وبناء العش، ووضع البيض، وتفقيس البيض، وخروج الصغار، وتربيتها، ومن ثم عودتها إلى بلادها الأصلية مع التركيز بأن هذين الزوجين أصبحا بهوية فلسطين ية، وكذلك صغارهما وبجنسية أيضاً فلسطين ومنحمها الإقامة الدائمة، حيث تعتبر الآن طيور مفرخة في فلسطين ، وانتقلت من مرحلة الطيور المهاجرة إلى الطيور المقيمة”.

واللقلق الأبيض، وفق الأطرش، هو طائر من الطيور الخواضة ذات الأرجل الطويلة التي تنتمي لفصيلة اللقلق، ولون ريشه أبيض تماماً، إلا نهاية أطراف أجنحته فهي سوداء بينما السيقان والمنقار فهما أحمرا اللون، وهو طائر ضخم يصل طوله إلى 100-125 سم، ويصل طول جناحه إلى 155-200 سم، والوزن يصل إلى 2.3 -4.5 كجم، وهو من الطيور المهاجرة القوية.

حين تشاهد طيرانه في السماء، فإنه يقوم بحركات جميلة خاصة به؛ سواء كانت عشوائية أو منظمة، وكما يرتفع إلى مسافات عالية نوعاً ما، ويستغل حركة الهواء الساخن الصادر من الأرض، ليحلق في السماء من دون أية حركة مجهدة له في الرفرفة، وبذلك يحلق في السماء بحركاته المميزة، والتي من الممكن أن يسافر بها إلى مسافات طويلة قد تصل إلى أكثر من ألف كم في اليوم، وأكبر مثال على ذلك إذا سافر من البقاع في لبنان، فإنه يقطع المسافة إلى خليج البحر الأحمر في نفس اليوم.

ويسلك القلق الأبيض في كل هجرة له نفس الطريق التي سلكها في العام الماضي، أو إذا استقر في منطقة معينة في خلال فصل الخريف فإنه يبقى لقضاء فترته في البلاد، حيث يبدأ بالعودة إلى بلاده الأصلية مع بداية فصل الربيع أو في أشهر مارس\ آذار وأبريل \ نيسان، حيث الكمية الهائلة، وذلك بهدف التزاوج والتكاثر وتربية صغاره، ومن ثم العودة إلى طريق هجرته الأصلية من أوروبا إلى أفريقيا ذهاباً وإيابا، وإذا استقر لفترة الصيف في فلسطين كما سجلته جمعية “الحياة البرية” لسنوات عدة، فإن صغاره غير الناضجة هي التي تستقر في البلاد لحين بلوغها والعودة ثانية إلى بلادها الأصلية.

واللقلق الأبيض هو من اللواحم، ويتغذى على: مجموعة واسعة من الطيور الصغيرة، والثدييات الصغيرة من الحشرات والزواحف والبرمائيات والأسماك والمواد الغذائية أغلبها من الأرض، وتجمع من النباتات القصيرة داخل غطاء وكذلك المياه الضحلة.

ويعيش اللقلق الأبيض بمفرده، ولا يكون رابطًا مع شريك طوال الحياة، ويبني اللقلق سواء كان ذكرًا أن أنثى عشه من العصى (الأعصاء)، وبعد سنوات من الاستخدام يصبح عشًا كبيرًا، وتضع أنثى اللقلق أربع بيضات مرة واحدة في العام، ويخرج صغارها في نفس اللحظة من البيض بعد 33-34 يومًا، ويقوم الزوجان بحضانة وتربية صغارهم معًا، وينفصل الصغار عن العش بعد خروجهم من البيض بـ58-64 يومًا.

واللقلق الأبيض من الطيور كبيرة الحجم نسبياً، وبالرغم من أنه يتعرض إلى مخاطر تهدد حياته على المستوى العالمي وخاصة من الممارسات الزراعية أو الصيد الجائر كان سابقاً غير مهدد بالانقراض، ولكنه الآن مهدد بالانقراض على المستوى الدولي وخاصة وفق تقديرات الاتحاد العالمي لحماية الطبيعة IUCN.

واللقلق الأبيض من الطيور التي تنظم له حملات لحمايته من من قبل شركاء مؤسسة (البيرد لايف انترناشيونال) Birdlife International ومقرها في كامبردج /بريطانيا ولها أفرع في الأقاليم العالمية ومنها للشرق الأوسط في الأردن، حيث تلتزم دول هذه المنطقة من خلال الشركاء الوطنيين لـ”البيرد لايف” بتطوير طرق حماية ونشر الوعي البيئي الخاص به أو بالصيد المستدام.

ويتوافر اللقلق الأبيض في الطبيعة بأعداد كثيرة في موسم هجراته الربيعية والخريفية من أوروبا إلى أفريقيا عبر فلسطين والمنطقة، حيث يقيم في البلاد عدة أسابيع بل عدة أشهر أحياناً في أشهر الخريف والشتاء بعدة مناطق في الضفة الغربية، وأهمها: مكب زهرة الفنجان /جنين، وفصايل شمال أريحا ، ومدينة أريحا ، والمنيا شرق بيت لحم.

ويشاهد اللقلق الأبيض في الحقول الزراعية بمجموعات كبيرة في معظم مناطق فلسطين (الضفة الغربية، وقطاع غزة، والمنطقة بأسرها)، وسجلت الحياة البرية في العاشر من شهر سبتمبر\ أيلول من عام 2000، كمية لا تقل عن عشرين ألف طير في يوم واحد، وفي هذا العام أيضاً سجل بعشرات الآلاف في عدة مناطق.

الاخبار العاجلة