انهيار الائتلاف بينيت – لبيد وانتخابات خامسة في اكتوبر المقبل

21 يونيو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 21 يونيو 2022 - 9:31 صباحًا
002
الشأن الاسرائيليرئيسي
بينيت لابيد

صدى الاعلام : بعد عام على تشكيله انهار الائتلاف الحاكم في إسرائيل، وأعلن نفتالي بينيت عن نهاية طريقه، وذلك في مؤتمر صحافي داخل الكنيست مع شريكه وزير الخارجية يائير لابيد.
وتتجّه الامور الآن لانتخابات مبكرّة خامسة ستتم في اكتوبر المقبل. وحتى ذلك الحين سيتولى يائير لابيد رئاسة الحكومة المؤقتة طبقا لاتفاق سابق بينهما، مما يترك ظلاله على زيارة رئيس الولايات المتحدة جو بايدن للبلاد في الشهر المقبل.

شدد بينيت على أنه بادر لحل الحكومة بعد فشل تمرير قانون إحالة القضاء الإسرائيلي على المستوطنات. وقال إنه فضل تفكيك الحكومة من أجل منع تبعات أمنية خطيرة نتيجة القانون المذكور، الذي سينفد مفعوله نهاية الشهر الحالي، والآن بسبب تبكير الانتخابات ستتم تسوية الموضوع قضائيا بطريقة أخرى.

وجاء انهيار الائتلاف الحاكم بعد سلسلة خلافات داخلية وإخفاقات في تمرير مشاريع قوانين في الكنيست، آخرها مشروع قانون لإحالة القانون الإسرائيلي على المستوطنات، نتيجة رفض النائبين العربيين مازن غنايم (القائمة العربية الموحدة) وغيداء ريناوي زعبي(ميرتس).

اقرأ/ي ايضا استطلاع: 36 مقعداً لليكود ولا إمكانية للمعسكرين لتشكيل الحكومة

وسارع رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو للاحتفال بسقوط الحكومة. وقال إن “حكومة بينيت فشلت بشكل كبير أمنيا وسياسيا واقتصاديا، وسأشكل حكومة وحدة قومية واسعة برئاسة الليكود”.

واضاف نتنياهو أن حكومة بينيت ـ لابيد كانت “أكثر الحكومات فشلا في تاريخ إسرائيل”.

وأن “هذه الحكومة القائمة على أصوات داعمي “الإرهاب”، تفشل في الحفاظ على الأمن الشخصي للمواطنين والتي تفرض الضرائب الباهظة. نحن سنخفض الضرائب. هذه بشرى للشعب الإسرائيلي”.

وغرد يائير لبيد على حسابه على تويتر قائلا :”كل من يمر بآلة الكذب والسم لنتنياهو و بن غفير هذه الأيام ، يجب أن يكون أول من يفهم لماذا لا ينبغي تسليم الدولة لهما.”

وقال رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة، إن محاولة تكريس الاحتلال هو ما دفع لإسقاط الحكومة التي فعلت كل شيء لتجاهله، مؤكدا أن إنهاء الاحتلال هو مصلحتنا جميعا، فطالما استمر لن تكون هناك ديمقراطية واستقرار ولا سلام ولا مساواة وعدالة اجتماعية.

الاخبار العاجلة