«الناتو»: روسيا أكبر تهديد مباشر لأمن المنطقة… وأنشطة الصين تقوّض النظام العالمي

30 يونيو 2022آخر تحديث : الخميس 30 يونيو 2022 - 10:36 صباحًا
Rania Lat
الشأن الدوليرئيسي
الصين

صدى الإعلام- عرضت الولايات المتحدة عضلاتها العسكرية بقوة أمس في القمة الأطلسية ” الناتو” ؛ حيث أعلن جو بايدن زيادة ضخمة في عدد القوات الأميركية في القارة الأوروبية، بعد تدهور الوضع الأمني الناجم عن الاجتياح الروسي لأوكرانيا الذي مضى عليه الآن أكثر من 4 أشهر، بينما تزداد المؤشرات على تصعيد المواجهة واحتمالات توسيع دائرتها.

وبعد أن كان بايدن قد أعلن عقب اجتماعه برئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز زيادة عدد الطرّادات الحربية المجهزة برؤوس نووية من 4 إلى 6 في قاعدة روتا على المحيط الأطلسي، قال إن واشنطن قررت إقامة المقرّ الرئيسي الدائم للجيش الأميركي الخامس في بولندا، ونشر 3500 جندي في رومانيا، وتعزيز وجودها العسكري في دول البلطيق، إضافة إلى إرسال سربين إضافيين من مقاتلات «إف 35» في المملكة المتحدة، ومنظومتين للدفاعات الجوية في إيطاليا.

وتشكّل هذه الخطوة نقلة مهمة في التحرك الأميركي بعد أن كانت واشنطن قد أرسلت 20 ألف جندي إضافي إلى أوروبا الشرقية منذ بداية حرب أوكرانيا، ليصل عديد القوات الأميركية الموجودة حالياً في أوروبا إلى مائة ألف.

إلى جانب ذلك، وافقت القمة أمس على خريطة الطريق التي تحدد إطار نشاط الحلف الأطلسي للسنوات العشر المقبلة، بعد أن تبنّت بالإجماع المبدأ الاستراتيجي الجديد الذي يعتبر روسيا «أكبر تهديد مباشر للحلفاء والأمن والاستقرار في المنطقة الأوروبية الأطلسية»، ويتهم موسكو بالسعي إلى إقامة مناطق نفوذها، عن طريق العنف والقوة والتهديد والاعتداء والضمّ.

وللمرة الأولى، يخصّص نص المبدأ الاستراتيجي عبارات قاسية تجاه الصين التي يتهمها باستخدام «مروحة واسعة من الأدوات السياسية والاقتصادية والعسكرية، لزيادة قوتها ونفوذها». ويشير النصّ إلى أن الأنشطة الهجينة والسيبرانية الخبيثة التي تقوم بها بكين تلحق الضرر بأمن الدول الحليفة، وتقوّض النظام العالمي القائم على القواعد. لكن مع ذلك، يعرب الحلف الأطلسي عن استعداده للتعاون بشكل بنّاء للتوصل إلى تفاهم مع بكين.

وكان الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي قد قال في الكلمة التي ألقاها أمام القمة عبر الفيديو، إن «هذه الحرب ليست ضد أوكرانيا فحسب؛ بل هي حرب حول مستقبل النظام العالمي»، وحذّر من أن الوضع قد يكون أسوأ في العام المقبل، إذا قررت روسيا الهجوم على دول أخرى قد تكون أعضاء في الحلف الأطلسي. وقال زيلينسكي: «إذا كان الحلف يعتبر روسيا هي مصدر التهديد الأول لأمنه، فيجب أن يقدّم كل الدعم اللازم لأوكرانيا التي هي هدف روسيا الأول في هذه الحرب»، مضيفاً أن بلاده بحاجة إلى صواريخ وأجهزة حديثة للدفاع الجوي، وأن هذه الأسلحة من شأنها أن تحبط كلياً المخطط الروسي لتدمير أوكرانيا.

يذكر أنه بعد 4 ساعات من الاتصالات المكثفة، شارك فيها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، والمستشار الألماني أولاف شولتز، مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، ورئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسون، حصلت أنقرة على هدفها المعلن الذي كانت قد وضعته شرطاً لسحب اعتراضها على طلب السويد وفنلندا الانضمام إلى الحلف الأطلسي. وسجّلت قمة مدريد «اختراقاً تاريخياً» ثانياً بتوسعة عضويتها لتضمّ اثنتين من الدول التقليدية المحايدة، بعد أن كانت قمة عام 1997 قد فتحت باب العضوية أمام عدد من الجمهوريات السوفياتية السابقة، وبعض الأعضاء في حلف وارسو.

وأعلن الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، أن تركيا والسويد وفنلندا وقّعت «مذكرة تفاهم تعالج الشواغل التركية، بما فيها صادرات الأسلحة ومكافحة الإرهاب»، وأن الرئيس التركي تعهد برفع «الفيتو» على طلب انضمام البلدين إلى الحلف، مضيفاً: «هذه رسالة مهمة جداً موجّهة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي كان يريد وجوداً أقل للحلف على حدوده، وها هو اليوم أمام مزيد من الحلف».

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التوسعة لعضوية الحلف ستضاعف طول الحدود الروسية مع البلدان الأطلسية، من 1300 كيلومتر في الوقت الراهن إلى 2600 كيلومتر.

لكن انضمام السويد وفنلندا بصورة نهائية إلى الحلف الأطلسي قد يستغرق فترة طويلة، وما زالت دونه «عقبات تنفيذية»، كما قال مصدر تركي رفيع إلى «الشرق الأوسط». «فسحب (فيتو) أنقرة اقتصر على توجيه الدعوة إلى البلدين للانضمام، وتحتفظ تركيا بحقها في رفض الانضمام النهائي، في حال عدم استيفاء الشروط والتعهدات الواردة في مذكرة التفاهم».

وبعد إعلان الأمين العام للحلف هذا الاتفاق المبدئي، وجّه الرئيس الأميركي جو بايدن التهنئة إلى رؤساء البلدان الثلاثة، على هذه الخطوة التي قال إنها تشكّل «أفضل بداية للقمة التي ستعزز قدرات الحلف بشكل غير مسبوق». وكانت واشنطن قد لعبت دوراً فاعلاً في الشوط الأخير من المفاوضات، عبر وزير الخارجية بلينكن الذي اجتمع لأكثر من ساعة بنظيره التركي، قبل أن توقع البلدان الثلاثة على مذكرة التفاهم التي نصّت على «تعهد فنلندا والسويد بعدم تقديم الدعم للميليشيات الكردية، ومنظمة فتح الله غولن المحظورة».

إلى جانب ذلك، علّق نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، على قرار قبول ترشيح عضوية السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي، بقوله: «موقفنا معروف ولم يتغيّر: نعتبر توسيع عضوية الحلف عاملاً شديداً لزعزعة الاستقرار على الصعيد العالمي»، مضيفاً أن موقف موسكو سلبي من انضمام السويد وفنلندا إلى المنظمة العسكرية الغربية. وتابع متحدّثاً لوكالات الأنباء الروسية بأن «قمة مدريد تعزز مسار الاحتواء العدواني الذي ينتهجه الحلف حيال روسيا».

وكان العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس قد أقام حفل عشاء في القصر الملكي للقادة المشتركين في القمة بعد الجلسة الافتتاحية؛ حيث قال: «ما من دولة في منأى عن هذه الحرب التي هي فشل مـأساوي للعالم، بعد الاعتداء الروسي الذي لا مبرر له ضد أوكرانيا، والذي يشكّل انتهاكاً صارخاً لسيادة دولة مستقلة ووحدة أراضيها». وقبل العشاء كانت الملكة ليتيزيا قد رافقت عدداً من قرينات القادة المشاركين في القمة لزيارة مركز للعناية باللاجئين الأوكرانيين في مدريد.


للمزيد : معارضة تركيا لانضمام السويد وفنلندا إلى حلف الناتو


 

الاخبار العاجلة