هل تغزو روسيا بلد اخر غير اوكرانيا؟

26 يوليو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 26 يوليو 2022 - 12:54 مساءً
Razan OR
الشأن الدولي
روسيا

صدى الاعلام – أعربت ناتاليا جافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا، عن قلقها في مقابلة بُثت يوم الأحد من أن روسيا ربما تستعد لغزو بلادها مع استمرار الصراع مع أوكرانيا.

وبحسب موقع “19فورتي فايف” الأميركي، “في حديثها لشبكة “سي إن إن” الأميركية، وصفت جافريليتا موقفًا افتراضيًا تعبر في خلاله القوات الروسية الحدود الأوكرانية المولدوفية وتحتل منطقة في مولدوفا تخضع بالفعل لسيطرة الجماعات الانفصالية.

وقالت جافريليتا: “نحن قلقون بالطبع”. وأضافت: “هذه مخاطرة، إنه سيناريو افتراضي في الوقت الحالي، ولكن إذا تحركت العمليات العسكرية إلى الجزء الجنوبي الغربي من أوكرانيا ونحو أوديسا، فهذه الخطوة تسبب لنا قلقاً شديداً”.

وتابع الموقع، “في نيسان، خلال اجتماع مع اتحاد الصناعات الدفاعية، ألمح القائد العسكري الروسي رستم مينيكايف إلى إمكانية إنشاء ممر بري بين منطقة دونباس المتنازع عليها في أوكرانيا، وصولاً إلى حدود مولدوفا إلى الغرب. لن تؤدي هذه الخطوة إلى عزل أوكرانيا تمامًا عن البحر الأسود فحسب، بل من المحتمل أن تُدخل مولدوفا في الصراع.

وقال مينيكايف، “تتمثل إحدى مهام الجيش الروسي في بسط سيطرته الكاملة على دونباس وجنوب أوكرانيا. سيوفر هذا ممرًا بريًا لشبه جزيرة القرم، بالإضافة إلى أنه سيكون له تأثير على الأمور الحيوية للاقتصاد الأوكراني”.

وأضاف قائلاً إن “السيطرة على جنوب أوكرانيا هي طريقة أخرى للخروج إلى ترانسنيستريا، حيث هناك أدلة أيضاً على اضطهاد السكان الناطقين بالروسية”، في إشارة إلى المنطقة الانفصالية في مولدوفا التي لديها بالفعل وجود عسكري روسي كبير. ولكن، لماذا قد تغزو روسيا مولدوفا؟”.

بحسب الموقع، “مولدوفا هي أفقر دولة في أوروبا. كما أنها ليست عضوًا في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو). هذا يعني أنه إذا وجدت روسيا سببًا لغزو البلاد، فقد لا يُقابل هذا الغزو بأي مقاومة كبيرة. في حين أنه من الممكن تمامًا أن تساعد دول الناتو مولدوفا في الدفاع عن نفسها بنفس الطريقة التي ساعدت بها أوكرانيا، فإن الحقيقة هي أن روسيا من المرجح أن تركز فقط على منطقة ترانسنيستريا، حيث كان للجنود الروس وجود منذ عام 1992. هذا السبب قد يجعل الدول الغربية تفكر مرتين قبل تصعيد الصراع. إن الوجود العسكري الروسي الدائم في المنطقة، والذي أعلن الاستقلال عن مولدوفا في عام 1990، سيجعل الغزو سهلاً ومن المحتمل أن يمنح الجنود الروس مساحة أكثر حيادية خارج الحدود الأوكرانية يمكن استخدامها لأغراض عسكرية تكتيكية. لكن في حزيران، تعهدت مولدوفا بالدفاع عن نفسها ضد غزو روسي محتمل. هذا الشهر، أعاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أيضًا تأكيد دعمه لمولدوفا، مما يشير إلى زيادة الوعي بإمكانية حدوث غزو روسي وربما يشير إلى أن دول الناتو ستساعد، في الواقع، البلاد في الدفاع عن نفسها ضد غزو افتراضي”.

وختم الموقع، “إذا كان متوقعاً حدوث غزو، فلن يكون وشيكًا بالتأكيد – لكن الرد الدولي عليه في هذه المرحلة لا يزال مبهماً”.

 

الاخبار العاجلة