تضرر 17 ألف أسرة يمنية جراء السيول في مأرب

8 أغسطس 2022آخر تحديث : الإثنين 8 أغسطس 2022 - 11:44 صباحًا
Rania Lat
الشأن العربي
سيول

صدى الإعلام- وسط المسارعة بإغاثة آلاف الأسر اليمنية جراء تضرر مساكنها بسبب سيول الأمطار التي ضربت محافظة مأرب، قدّر تقرير أوّلي تضرر 16 ألفاً و700 أسرة بخاصة في مخيمات النازحين.
وحسبما تقول تقارير حكومية، تضم محافظة مأرب أكثر من مليوني نازح هربوا من بطش الحوثيين، في حين يعد مخيم «الجفينة» أكبر المخيمات التي تعرضت للأضرار بسبب السيول.
ومع تواصل هطول الأمطار على المرتفعات الجبلية في مأرب طيلة الساعات الماضية، أفادت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين (حكومية) بأن آلاف الأسر تضررت بشكل كلي أو جزئي.
ووزعت الوحدة التنفيذية في مأرب معلومات أولية أوضحت فيها أن «الأمطار والسيول التي شهدتها المحافظة الساعات الماضية، أدت إلى تضرر 16 ألفاً و700 أسرة نازحة». ووفقاً لهذه المعلومات «تضررت 5287 أسرة بشكل كلي، وتضرر 11 ألفاً و448 أسرة بشكل جزئي، ما بين حالات غمر وجرف لمنازل تلك الأسر».
في غضون ذلك ذكر الإعلام المحلي في المحافظة أن فرع جمعية الهلال الأحمر اليمني وزع 500 حقيبة إيوائية للأسر النازحة والمتضررة من الأمطار والسيول بمديريتي المدينة والوادي.
وتحتوي كل حقيبة على مواد وأدوات طبخ وبطانيات وبسط فرش وقطارة لتنقية المياه وفوانيس كهربائية وأدوات نظافة.
في السياق نفسه وجهت الوحدة المعنية بإدارة مخيمات النازحين نداء استغاثة لإيواء المتضررين وفتح الطرقات وشق منافذ لتصريف المياه وعمل حماية للتجمعات السكنية ووصفت الوضع بالكارثي.
وفي نداء استغاثة وزّعته الوحدة، عبّرت عن قلقها الشديد مما شهدته المحافظة من متغيرات مناخية أدت إلى حدوث أمطار غزيرة استمرت لساعات نتجت عنها سيول جارفة، وتسببت الأمطار والسيول في أضرار كبيرة في مساكن ومخيمات وتجمعات النازحين وجرف وتدمير كلي لكثير منها، والتي هي أصلاً من المأوى الطارئ والمؤقت، وكون أغلبية الأسر النازحة في المخيمات وتجمعات النازحين يسكنون في مأوى طارئ من العشش المتهالكة والشبكيات والخيام وبيوت الطين فقد تضررت أغلبها بشكل كلي أو جزئي.
ووفق ما ذكرته وحدة النازحين فإن الميدانية قامت بالنزول منذ اللحظة الأولى لتساقط الأمطار إلى المخيمات وتجمعات النازحين لتقييم الأوضاع، ولكنها لم تستطع الوصول إلى بعض المخيمات وتجمعات النازحين بسبب غزارة الأمطار وتدفقات السيول.
وناشدت الوحدة شركاء العمل الإنساني الدوليين والمحليين ومكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى حشد الدعم والتدخل العاجل لإنقاذ حياة الآلاف من الأسر المتضررة، وتوفير المواد الأساسية من المأوى والإيواء والغذاء والمياه والإصحاح البيئي والرعاية الصحية للأسر المتضررة وإغاثتهم بشكل سريع كون الوضع لا يحتمل التأخير، حسبما جاء نداء الاستغاثة. وكررت الوحدة مناشدة الشركاء الدوليين السعي لتوفير مأوى انتقالي مستدام كون غالبية الأسر تسكن في مأوى طارئ سرعان ما يتضرر ويتهالك عند حصول أي كارثة أو حادثة.
كما دعت السلطة المحلية بالمحافظة والحكومة الشرعية إلى القيام بدورهما في حماية النازحين وتأمين حياتهم وتوفير العيش الكريم لهم، وسرعة الاستجابة لاحتياجاتهم الأساسية المنقذة للأرواح. وتعيش اليمن منذ الشهر الماضي حالة منخفض جوي موسمي، ما تسبب في هطول الأمطار على مختلف أرجاء البلاد، وهو ما تسبب في وفاة العشرات إضافةً إلى تهدم منازل وجرف مزارع وسيارات.
وفي حين تحاول السلطات المحلية في مأرب وغيرها من مناطق سيطرة الحكومة الشرعية استنفار المنظمات الإغاثية لإعانة المتضررين لا سيما من النازحين الذين يقطنون عشرات المخيمات، تتجاهل الميليشيات الحوثية في مناطق سيطرتها معاناة السكان، حسب تقارير محلية.
يشار إلى أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية كان قد سارع إلى تقديم المساعدة إلى أكثر من 14 ألف فرد من النازحين اليمنيين داخلياً في محافظة مأرب بعد أن شرّدتهم الفيضانات الناتجة عن الأمطار الموسمية الغزيرة والسيول.
وفي حين يقطن هذه المحافظة اليمنية أكثر من 60 في المائة من النازحين داخلياً، وجّهت السلطات نداءً عاجلاً إلى المنظمات الإغاثية للتدخل وتوفير المأوى والغذاء للمتضررين، حيث كان مركز الملك سلمان أولى الجهات التي نفّذت تدخلاً عاجلاً من خلال توفير المأوى لأكثر من 200 عائلة تضم نحو 14 ألف فرداً.
وتقول السلطات المحلية إن حجم الكارثة التي ضربت المخيمات كبير، داعيةً المنظمات الإغاثية إلى تحرك سريع وتوزيع المتاح لديها وتوفير بقية الاحتياجات ورفع احتياطي الطوارئ لديها.
وفي وقت سابق أكد تقرير وزعه مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، أن الأمطار الغزيرة والفيضانات أثّرت على 41 ألف فرد في اليمن، لا سيما النازحين داخلياً بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات في يونيو (حزيران) الماضي مما أدى إلى فقدان مآويهم وإمداداتهم الغذائية ومستلزماتهم المنزلية.
ونقلت التقارير الأولية عن الشركاء الإنسانيين والسلطات المحلية خلال الشهر الماضي تضرر ما يقدر بنحو 6800 أسرة (نحو 41 ألف شخص) بالفيضانات في محافظات الضالع والحديدة وحضرموت وحجة وتعز.
وتم إجراء تقييمات أولية سريعة في بعض المواقع المتأثرة والتي كان من الممكن الوصول إليها حسب الموارد المسموح بها -حسب التقرير- حيث تم رصد ما يقرب من 400 أسرة في مواقع النزوح في مديرية المخا، كما تضررت عدة مناطق في محافظة تعز بالفيضانات.
ووفقاً للمنظمات غير الحكومية الوطنية التي أجرت تقييمات أولية في المناطق المتضررة من الفيضانات، تضررت أكثر من 2800 أسرة (نحو 16800 نسمة) في مناطق التعزية وماوية ودمنة خدير ومقبنة وسامع من جراء الفيضانات.
وحسب التقرير واجه النازحون في محافظة الحديدة أمطاراً غزيرة وفيضانات، مع تدمير مآويهم وإمداداتهم الغذائية.
وطبقاً للتقييم الأوّلي الذي أجراه شركاء قطاع إدارة وتنسيق المخيمات، تضرر أكثر من 2900 أسرة نازحة في 22 موقعاً في مديريات عبس وأسلم وخيران – المحرق وبني قيس بمحافظة حجة، و238 أسرة في 13 موقع نزوح في مديرية الزهرة بمحافظة الحديدة، في حين أفاد شركاء العمل الإنساني بتضرر نحو 470 أسرة في 11 موقعاً في مدينة الضالع ومديرية قعطبة.

الاخبار العاجلة