نتنياهو: وسائل إعلام تشن حملة لإسقاط حكومة “الليكود” برئاستي

16 يناير 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
نتنياهو: وسائل إعلام تشن حملة لإسقاط حكومة “الليكود” برئاستي

رام الله- صدى الإعلام– 16/1/2017 اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الاثنين، “الإعلام الإسرائيلي”، بشن حملة واسعة من أجل اسقاط حكومة حزب “الليكود” التي يترأسها.

وقال نتنياهو في بيان نشره على صفحته في موقع “فيس بوك”: “في الأيام الأخيرة تجري حملة إعلامية غير مسبوقة في حجمها لإسقاط حكومة الليكود التي أترأسها”.

وكان نتنياهو يشير بذلك إلى سلسلة تسريبات نُشرت في العديد من وسائل الإعلام عن التحقيقات التي تجريها الشرطة الإسرائيلية معه حول شبهات حصوله على منفعة من رجال أعمال بمن فيهم ناشر صحيفة “يديعوت احرونوت”، أرنون موزيس.

وقال نتنياهو: “هذه الحملة مصممة للضغط على النائب العام وجهات أخرى في النيابة العامة لتقديم لائحة اتهام ضدي”.

وأضاف: “الوسيلة واضحة: ففي كل يوم وليلة يجري توزيع كلمات يتم اختيارها بدقة تتضمن كذب مقصود”.

وتابع: “بطبيعة الحال، فطالما استمرت التحقيقات فإنني لا أستطيع الدفاع عن نفسي، لا يمكنني أن أقول للجمهور القصة الحقيقية ولكنني أوضح أنه لا توجد جريمة”.

وقدم نتنياهو سردا لعلاقته بمشروع قانون، كان قدم إلى الكنيست الإسرائيلي بشأن صحيفة “إسرائيل اليوم”.

وكان نتنياهو يشير بذلك إلى اتهامات وسائل إعلامية إسرائيلية له، بمحاولة الحد من نفود “إسرائيل اليوم”، المؤيدة له، لإرضاء صحيفة “يديعوت احرونوت” التي غالبا ما تنتقده.

وقال نتنياهو: “لم يحدث شيء، فقد استمرت (إسرائيل اليوم) دون أن يمسها أحد وهي تزدهر”.

وأضاف: “لذا فإن كل المزاعم بأنني أنا من تقدمت بمشروع قانون (إسرائيل اليوم) هي زائفة، والأمر ذاته ينطبق على القضية الأخرى وهو ما سيظهر مع الوقت”.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حققت مرتين منذ بداية الشهر الجاري مع نتنياهو في منزله في القدس الغربية بشبهة الانتفاع من رجال أعمال واتصالاته مع ناشر “يديعوت احرونوت”.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن ناشر “يديعوت احرونوت” موزيس خضع للتحقيق الأحد لمدة ثماني ساعات أجاب خلالها على ما نشر في وسائل الإعلام.

رابط مختصر