تعيين مشرف قضائي خاص لمراجعة «وثائق ترمب»

6 سبتمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 6 سبتمبر 2022 - 11:03 صباحًا
Rania Lat
الشأن الدولي
تعيين مشرف قضائي خاص لمراجعة «وثائق ترمب»

صدى الإعلام _ وافقت قاضية اتحادية أميركية، أمس (الاثنين)، على تعيين مشرف قضائي خاص لمراجعة الوثائق التي اصدرها مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف. بي. آي) خلال عملية تفتيش غير مسبوقة لمنزل الرئيس السابق دونالد ترمب في فلوريدا، وهي خطوة من المرجح أن تطيل أمد التحقيق الجنائي الذي تجريه وزارة العدل في القضية.

وفي قرارها، قالت القاضية إيلين كانون في وست بالم بيتش بولاية فلوريدا إن المشرف القضائي الخاص تقع على عاتقه مهمة مراجعة الوثائق المصادرة والتي يمكن أن تكون محمية بما يسمى «امتياز السلطة التنفيذية» وهو مبدأ قانوني‭‭ ‬‬يمنع الكشف عن بعض وثائق البيت الأبيض. وهذه هي أول مرة يحكم فيها بالسماح لمشرف قضائي خاص بمراجعة وثائق مشمولة بالـ«امتياز» وإذا قرر المشرف القضائي الخاص أن بعض المواد مشمولة بالفعل بهذا الامتياز مثلما يزعم ترمب، فقد يعيق ذلك

تحقيق الحكومة.
وأمرت كانون وزارة العدل بإيقاف تحقيقها الجنائي مؤقتا، لكنها قالت إنها ستسمح لمسؤولي الاستخبارات الأميركية بمواصلة إجراء مراجعة لمدى سرية الوثائق، وكذلك مراجعة لتقييم الأضرار المحتملة للأمن القومي.

ومنحت كانون فريق ترمب القانوني ووزارة العدل حتى يوم الجمعة لتقديم قائمة مقترحة بالمرشحين لتولي دور المشرف القضائي الخاص. ولم ترد وزارة العدل بعد على طلب للتعليق على قرار كانون التي عينها ترمب عام 2020 قبل أشهر من مغادرة البيت الأبيض. كما لم يرد ممثلو الرئيس السابق على طلب للتعليق. لكن ترمب قال في منشور على منصته للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال) بعد صدور حكم كانون: «تذكروا أن الأمر يتطلب شجاعة وجرأة كبيرة لمحاربة وزارة العدل الغارقة في الفساد ومكتب التحقيقات الفيدرالي».

وكان ترمب قد اتهم وزارة العدل دون دليل يدعمه بإطلاق حملة تشويه تستهدفه، وقال محاموه إن تعيين طرف ثالث مستقل لمراجعة الوثائق سيكون خطوة هامة لضبط تصرفات الحكومة فيما يتعلق بهذه القضية.

ويخضع ترمب للتحقيق بسبب نقله سجلات حكومية صنف بعضها على أنه سري للغاية من البيت الأبيض بعد مغادرته المنصب في يناير (كانون الثاني) 2021، والاحتفاظ بها في منزله في مارالاغو.

وقالت وزارة العدل إنها تحقق كذلك في إعاقة محتملة لسير العدالة، بعد أن كشف «الفيدرالي» عن أدلة على أن فريق ترمب ربما تعمد إخفاء وثائق سرية عندما حاول عملاؤه استعادتها في يونيو (حزيران).


للمزيد : حزب المحافظين البريطاني يعلن فوز ليز تراس بزعامته خلفا لجونسو


 

الاخبار العاجلة