الأعلى منذ سنوات.. 148 شهيد منذ بداية العام

14 سبتمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 14 سبتمبر 2022 - 10:45 صباحًا
Rania Lat
الشأن المحليرئيسي
الشهيد علي حرب

صدى الإعلام _ ذكرت معطيات إسرائيلية نشرتها صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأربعاء، أن عدد الشهداء الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ بداية العام الجاري 2022، بلغ أعلى مستوى له منذ 7 سنوات. بحصيلة 148 شهيد.

وبحسب الصحيفة، فإن 83 فلسطينيًا “قتلوا/ استشهدوا”، منهم 80 بنيرانالشهداء الفلسطينيين، و3 بنيران المستوطنين في ظروف مختلفة، مشيرةً إلى أن هذا هو العدد الأكبر من الشهداء الفلسطينيين منذ عام 2015 والذي استشهد خلاله 99 فلسطينيًا.

فيما ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية هذا الصباح أنه باستشهاد الشابين صباح اليوم قرب حاجز الجلمة شمال جنين، ارتفع عدد الشهداء منذ بداية العام إلى 148، منهم 97 في الضفة الغربية، و51 في قطاع غزة. 

ولفتت “هآرتس”، أن من بين العدد الذي ذكرته، (83)، منهم 33 من جنين، بعد تصاعد العمليات العسكرية الإسرائيلية ضمن عملية “كاسر الأمواج” التي بدأت بعد سلسلة هجمات في آذار الماضي داخل المدن الإسرائيلية، فيما كان 17 منهم في نابلس.

وبحسب بيانات جيش الاحتلال الإسرائيلي، فإنه منذ بداية العام وقع 141 حادثة إطلاق نار تجاه قواته والمستوطنين في الضفة الغربية، مقارنة مع 61 العام الماضي بأكمله، ومثل شهر آب المنصرم أكثر الأشهر لعمليات إطلاق النار بعدد 28.

ومنذ بداية العام تم إحصاء 258 حالة إلقاء عبوات ناسفة تجاه جنود ومستوطنين، وقتل 3 إسرائيليين منذ بداية العام في الضفة الغربية، بينهم مستوطن قرب مستوطنة أريئيل، وضابط خلال العمليات في جنين، وضابط آخ هو الثالث فجر اليوم قرب الجلمة، فيما قتل 18 إسرائيليًا في هجمات وقعت داخل الخط الأخضر.

وتقول الصحيفة، إن العدد الكبير من الضحايا الفلسطينيين يفسر زيادة عمليات إطلاق النار ضد القوات الإسرائيلية خلال عمليات الاعتقال والمهام الروتينية، في ظل وجود مئات الشبان من مختلف المنظمات يشاركون في تلك الهجمات كما يظهر في نابلس مؤخرًا بعد تشكيل منظمة “عرين الأسود”.


للمزيد : الاحتلال يعتقل 12 مواطنا بينهم أشقاء من الضفة


وقال إياد حداد الناشط في منظمة بتسيلم، إن الزيادة في عدد الضحايا يجب أن يُعزى إلى عدد المداهمات التي يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي في جميع أنحاء الضفة، ولا يمر يوم بدون مثل هذه المداهمات، ويقابل ذلك زيادة في عدد عمليات إطلاق النار من قبل الجيش على الفلسطينيين، وكذلك في الاشتباكات المسلحة.

وتشير هآرتس إلى التحقيق المعلن في قضية الصحفية شيرين أبو عاقلة والذي دفع الولايات المتحدة للضغط على إسرائيل لتغيير تعليمات إطلاق النار، فيما رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد ذلك وقال: “لن يملي علينا أحد تعليمات إطلاق النار”.

ومنذ بدء عملية “كاسر الأمواج”، كانت أطول فترة لم يُقتل فيها فلسطينيون هي تلك المتعلقة بزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل، واستمرت لمدة 18 يومًا، بعد أن ضغط الأميركيون على إسرائيل لخفض ألسنة اللهب.

 

المصدر: القدس دوت كوم

الاخبار العاجلة