استطلاع.. فشل الأحزاب الإسرائيلية بالحصول على أغلبية لتشكيل حكومة

29 سبتمبر 2022آخر تحديث : الخميس 29 سبتمبر 2022 - 12:07 مساءً
Razan OR
الشأن الاسرائيلي
الأحزاب الإسرائيلية

صدى الاعلام – بيّن استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، حول الأحزاب الإسرائيلية، نشر مساء أمس الأربعاء، فشل كل من المعسكر الذي يقوده رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، ومعسكر أحزاب الائتلاف الإسرائيلي الحالي، في تحصيل أغلبية تمكن من تشكيل حكومة.

ووفقا للاستطلاع الذي أجرته القناة 12 الإسرائيلية، فإن معسكر نتنياهو يحصل على 59 مقعدا في انتخابات تجري اليوم، في حين تحصل أحزاب الائتلاف الحالي على 57 مقعدا، فيما تتأرجح الأحزاب العربية عند نسبة الحسم (3.25%).

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن حزب “الليكود” يتصدر النتائج ويحصل على 32 مقعدا، فيما يحصل حزب “ييش عتيد”، برئاسة يائير لبيد، على 24 مقعدا، وتحل قائمة “المعسكر الوطني” برئاسة وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، في المركز الثالث بواقع 13 مقعدا.

وأظهر الاستطلاع أن قائمة “الصهيونية الدينية” التي يترأسها اليميني المتطرف، بتسلئيل سموتريتش، تحصل على 12 مقعدا، في حين تحافظ الأحزاب الحريدية على تمثيلها الحالي بواقع 8 مقاعد لـ”شاس” و7 لـ”يهدوت هتوراة”.

وبيّن الاستطلاع حصول حزب “يسرائيل بيتينو” برئاسة وزير المالية، أفيغدور ليبرمان، على 6 مقاعد، في حين يحصل كل من حزبي “العمل” و”ميرتس” على 5 مقاعد لكل منهما.

وتتأرجح القائمة الموحدة، برئاسة منصور عباس، فوق نسبة السحم وتحصل على 4 مقاعد؛ الأمر الذي ينطبق على قائمة الجبهة/ العربية للتغيير. في حين تحصل قائمة التجمع على 1.1% من أصوات الناخبين، ولا تتجاوز نسبة الحسم، بحسب استطلاع القناة 12.

وتفشل وزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، التي تقود الانتخابات ضمن قائمة “البيت اليهودي” في عبور نسبة الحسم (3.25%)، وتحصل على 1.6% من أصوات الناخبين.

التجمع: اجتياز نسبة الحسم مهمة صعبة وليست مستحيلة

وعلى صلة، جاء في بيان صدر عن التجمع الوطني الديمقراطي، أن الحزب برئاسة النائب سامي أبو شحادة، “له قاعدة شعبية وجماهيرية واسعة ويعكس خطابًا سياسيًا يجيب على سؤال مكانة العرب الفلسطينيين في إسرائيل ويطرح برنامجًا سياسيًا شاملًا يخرج الأقلية العربية الفلسطينية من المساحة السياسية الضيقة التي تريدها إسرائيل للعرب”.

وأفاد التجمع بأن “الذي يحسم (الانتخابات) هو الناس. التجمع يعول على ثقة الناس به وبقيادته السياسية يوم الانتخابات، قبله وبعده”، ولفت إلى أن “اجتياز نسبة الحسم مهمة صعبة ولكنها ليست بالمستحيلة، لأن التجمع قادر على أن يخوض المعركة وأن يقلب الموازين، وذلك يتعلق فقط بجهود أبناء شعبنا الذي لن يرضى بإسكات الصوت الوطني الصادق في مواجهة نهج الخضوع والتوصيات”.


حكومة الإحتلال: تصاعد الاوضاع يجرنا لعملية واسعة في جنين


 

الاخبار العاجلة