بايدن: اتفاق لبنان وإسرائيل “تاريخي ويجلب الاستقرار للمنطقة”

27 أكتوبر 2022آخر تحديث : الخميس 27 أكتوبر 2022 - 10:50 صباحًا
Rania Lat
الشأن الدولي
بايدن

صدى الإعلام _ قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، مساء الأربعاء، إن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان “تاريخي ويجلب الأمل والاستقرار للمنطقة”، وذلك خلال لقائه مع نظيره الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، في البيت الأبيض.

وقال بايدن إن المباحثات الثنائية التي سيجريها مع نظيره الإسرائيلي، ستتطرق إلى المفاوضات مع إيران والتهديدات النووية، وإلى استخدام روسيا مُسيّرات إيرانية وما يشكله ذلك من تهديد متزايد لأوكرانيا.

ويأتي ذلك في خضم توتر قائم حول مصير الأنشطة النووية الإيرانية، إذ تحاول إدارة بايدن إحياء الاتفاق المبرم حول برنامج إيران النووي عام 2015، بما يضعه مجددا تحت رقابة دولية، مقابل رفع العقوبات عن طهران، الأمر الذي تعارضه إسرائيل.

وحول اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، قال بايدن: “ستوقع إسرائيل ولبنان اليوم الخميس اتفاقا لترسيم حدود بحرية دائمة بين البلدين. هذا اختراق تاريخي تطلب الكثير من الشجاعة للإقدام عليه”.

واعتبر الرئيس الأميركي أن اتفاق ترسيم الحدود التي تم التوصل إليه بوساطة أميركية، سيتيح للبلدين تطوير حقول الطاقة ومن شأنه أن “يخلق أملا جديدا وفرصا اقتصادية جديدة للشعب اللبناني، ويعزز استقرار وأمن شعب إسرائيل”.

من جانبه، قال هرتسوغ “سنناقش في حديثنا اندماج إسرائيل في الشرق الأوسط. نحن نشهد المزيد من إجراءات اندماج إسرائيل في مشاريع مختلفة مثل الاجتماع الذي سيجمع كلانا في غضون أسابيع قليلة في مؤتمر المناخ في شرم الشيخ”.

وأشار هرتسوغ بذلك إلى أن بايدن سيشارك في مؤتمر المناخ (كوب 27) الذي ستنظّمه مصر الشهر المقبل، وهو ما لم يكن البيت الأبيض قد أكده بعد، وقال إن أزمة المناخ “يمكن أن تكون بمثابة قاسم مشترك بين كثير من البلدان”.

ومن الملفات المطروحة خلال اللقاء ملف أوكرانيا، حيث تقود الولايات المتحدة جهودا دولية لمساعدة الدولة الموالية للغرب في مواجهة روسيا، في حين لا ترغب إسرائيل في الانخراط في النزاع، على الرغم من مناشدات كييف.

من جانبه، يحاول هرتسوغ من خلال زيارته إلى واشنطن، تسليط الضوء على هواجس إسرائيل إزاء تنامي دور إيران وسط تصاعد الاتهامات الموجهة لطهران، بتزويد روسيا طائرات مسيّرة يستخدمها الجيش الروسي في حربه في أوكرانيا.

وقال هرتسوغ إن “إيران تمضي قدما نحو (حيازة) أسلحة نووية وتوفير أسلحة فتاكة يُقتل بها مواطنون أوكرانيون أبرياء، وأعتقد أن التحدي الإيراني سيكون من بين التحديات الكبرى التي سنناقشها”.

والثلاثاء التقى هرتسوغ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، وقال إنه أطلع الجانب الأميركي على معلومات تثبت استخدام طائرات مُسيّرة إيرانية في الحرب على أوكرانيا، وفق ادعاءات أجهزة الأمن الإسرائيلية، المبنة على “تحليل بصري” لصور حطام طائرات مُسيرة في أوكرانيا.

وقال هرتسوغ: “تؤدي الأسلحة الإيرانية دورًا رئيسيًا في عدم الاستقرار العالمي، وعلى المجتمع الدولي استخلاص العبر حالياً وفي المستقبل”. وأضاف هرتسوغ مخاطبا بايدن “لدينا انتخابات في إسرائيل وأنتم في الولايات المتحدة لديكم انتخابات منتصف الولاية، لكن الواضح باعتقادي هو أن هذه الزيارة تشكل أكبر دليل على أن صداقتنا وروابطنا القوية تتخطى كل الخلافات السياسية”.


للمزيد: مستوطنون يقتحمون “الأقصى”


 

الاخبار العاجلة