جدري القردة – إنتشاره – أعراضه – مخاطره

1 نوفمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 1 نوفمبر 2022 - 7:29 مساءً
Wesam Ishtaiwi
منوعات
جدري القردة
جدري القردة

يجيب الدكتور أشلي دروز، طبيب الأمراض المعدية في هيوستن ميثوديست على خمسة أسئلة حول جدري القردة وانتشاره الحالي.

ما هو جدرى القردة؟

جدري القرود هو عدوى فيروسية يسببها فيروس جدري القرود الذي ينتمي إلى فصيلة  فيروسات أورثوبوكس . إنه قريب الصلة من فيروس الفاريولا الذي يسبب مرض الجدري.

يقول الدكتور دروز: “ما يزال المصدر الأصلي لجدري القرود غير معروف، ولكن يُعتقد أنه من المحتمل أن يكون مصدره من القوارض”. “القرود والبشر عوائل عرضية، وعادة ما تنتقل عدوى جدري القرود من خلال ملامسة سوائل الجسم المصابة أو اللدغات.”

تحدث غالبية حالات عدوى جدري القرود في المناطق التي يتوطن فيها الفيروس، بما في ذلك العديد من دول وسط وغرب إفريقيا.

يقول الدكتور دروز: “يمكن أن يحدث جدري القرود أيضًا في الأشخاص الذين يتعاملون مع الأشخاص أو الحيوانات المصابة من هذه المناطق الموبوءة، ولكن ذلك أقل شيوعًا”.

في الواقع، في الصيف الماضي فقط، كان أحد سكان تكساس المسافرين من نيجيريا قد ثبتت إصابته بفيروس جدري القرود. كانت هذه أول حالة تشهدها الولايات المتحدة منذ ما يقرب من 20 عامًا – منذ انتشار المرض في عام 2003، عندما أصيب به أكثر من 70 شخصًا بعد التعامل مع كلاب البراري المستوردة من غانا. تقرر وقتها أن كلاب البراري قد تم إيواؤها مع القوارض المصابة.

أما في الوقت الحالي، فمصدر تفشي المرض الحالي حول العالم غير مفهوم تمامًا.

ومع ذلك، ذكر المسؤولون أن ذلك أول مثال موثق على انتشار جدري القرود بين الأشخاص في بيئة غير متوطن بها المرض وغير مرتبطة بالسفر إلى بيئة متوطن بها المرض.

ما هي أعراض مرض جدرى القردة؟

يتميز جدري القرود بشكل أساسي بطفح جلدي عام مصحوب بجروح جلدية. الطفح الجلدي معدي.

يقول الدكتور دروز: “غالبًا ما تبدأ الجروح الجلدية على الوجه قبل أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم”. “في الأيام التي تسبق ظهور الطفح الجلدي، يعاني الأفراد المصابون بأعراض غير محددة تشبه أعراض الأنفلونزا، بما في ذلك الحمى والصداع والتعب وآلام الجسم.”

ومع ذلك، يبدو أن المرض في انتشاره الحالي يتحور بشكل مختلف قليلاً عن الحالات السابقة.

وبحسب ما ذكر الدكتور دروز، «ظهرت العديد من الحالات الحالية التي تعاني من طفح جلدي يبدأ في الفخذ أو المنطقة المحيطة بالشرج وأحيانًا لم تنتشر الجروح الجلدية إلى أجزاء أخرى من الجسم».

من الجدير بالذكر أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أكدت أن سلالة جدري القرود المنتشرة حاليًا – سلالة غرب إفريقيا – هي أخف السلالتين الموجودتين من المرض. حيث تتسبب سلالة حوض الكونغو (إفريقيا الوسطى) في مرض أكثر خطورة.

قد يفسر انتشار المرض الحالي عن طريق سلالة أخف من الفيروس السبب في ظهور الطفح الجلدي بدون حمى في العديد من الحالات الحديثة.

يقول الدكتور دروز: “يمكن الخلط بين الطفح الجلدي والعدوى المنقولة جنسيًا (STI)، مثل الزهري أو الهربس، أو أيضًا مع جدري الماء”.

يضيف الدكتور دروز أن أي شخص يصاب بطفح جلدي غير مبرر يجب تقييمه في أسرع وقت ممكن مع تجنب الاتصال الحميم أو وجهًا لوجه مع أشخاص آخرين.

كيف تصاب بفيروس جدري القردة؟

يعرف الخبراء الكثير عن كيفية انتشار جدري القرود من السلوك التقليدي للفيروس في المناطق الموبوءة.

يقول الدكتور دروز: «يحدث انتقال العدوى من شخص لآخر بشكل أساسي من خلال قطرات تنفسية كبيرة، مما يتطلب اتصالًا وجهاً لوجه لفترة طويلة». “يمكن أن يحدث أيضًا عن طريق الملامسة المباشرة لسوائل الجسم أو مادة الجرح الجلدي.”

كما توجد بعض التقارير التي تشير إلى انتقال العدوى من خلال استخدام الأدوات المشتركة مثل البطاطين والمناشف. وهذه الحالات نادرة الحدوث.

يعتبر الشخص معديًا قبل خمسة أيام من ظهور طفح جلدي، ويستمر في كونه معديًا إلى أن تكوّن الجروح قشرة وتنفصل، ومن ثم تتكون طبقة جلد جديدة تحتها. وعادةً ما يستغرق هذا الأمر بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

هذا وتُعد هذه الجروح – التي تحمل بداخلها نسبة كبيرة من الفيروس – من أكثر الجوانب المعدية في هذا المرض. ومع ذلك، يمكن أن تظهر داخل الفم، وهذا يوضح كيفية انتشار الفيروس من خلال القطرات التنفسية الكبيرة.

ويشرح الدكتور دروز قائلًا: “أن انتقال العدوى بالنسبة لهذا الفيروس مختلف اختلافُا تامًا عن كوفيد-19 الذي ينتشر من خلال القطرات الصغيرة التي من شأنها أن تسبب العدوى خلال فترة زمنية قصيرة للآخرين الموجودين في نطاق بضعة أقدام أو من خلال القطرات التنفسية الدقيقة المتطايرة في الجو.”

وما زال الخبراء يستكشفون كيفية انتشار جدري القرود أثناء هذا التفشي بعينه. وتشير بعض الدلائل أن القطرات التنفسية الكبيرة قد لا تكون الوسيلة الأساسية لانتقال العدوى في هذه الحالة.

يمكن لأي فرد أن يصاب بالمرض الناجم عن جدري القرود وأن ينشره، ولكن العديد من الأشخاص المصابين في التفشي العالمي الحالي للفيروس هم من الرجال المُصنَّفين كمثليين وكمزدوجي الميول الجنسية.

ويقول الدكتور دروز: “ومع ذلك، لا يوجد دليل واضح يشير إلى أنه من الأمراض المنقولة جنسيًا”. “ولكن كما ذُكِر من قبل، يمكن أن ينتشر الفيروس من شخص لآخر من خلال الاتصال الشخصي أو الحميمي الذي يتضمن الاتصال الجنسي.”

هل جدرى القردة من الأمراض المميتة؟

يبلغ معدل الوفيات المبلغ عنه من سلالة جدري القرود في غرب إفريقيا – وهي السلالة المنتشرة حاليًا – حوالي 1%.

ويذكر الدكتور دروز: “أن معظم الأفراد يتعافون في غضون مدة تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع دون تلقي علاج معين.”

وكما يُقال، في حال ملاحظة أي شخص ظهور طفح جلدي غير مبرر، فيجب خضوعه للفحص من قبل مقدم رعاية صحية.

يقول الدكتور دروز: “أن أهمية التقييم لا تقتصر فقط على التعافي، بل إنه ضروري لتأكيد التشخيص، وهو يُعد خطوة حاسمة لاحتواء الفيروس.” “يمكن لطبيبك أن يخبرك بالخطوات التي تحتاج أن تتخذها لمنع انتقال المرض إلى أحبائك والأشخاص الآخرين الذين يعيشون معك في مجتمعك.”

كما أنه من المحتمل ألا تسبب السلالة الأفريقية من جدري القرود الإصابة بأعراض حادة من المرض بين معظم الأشخاص، وما زال هناك المزيد من الأمور التي سيتم اكتشافها عن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر مثل الذين يعانون من نقص المناعة.

كما يوجد أدوات يمكن لمقدمي الرعاية الصحية استخدامها للمساعدة في السيطرة على تفشي المرض، حسب الحاجة.

هذا وأضاف الدكتور دروز قائلًا: “لا يوجد أي علاج لجدري القرود معتمد من إدارة الغذاء والدواء، ولكن تم استخدام مضادات الفيروسات المخصصة لعلاج الجدري في بعض الحالات المصابة بجدري القرود في الماضي.” “كما يوجد لقاحين يمكن وضعهما في الاعتبار.”

ما الذي يمكنك فعله لحماية نفسك من الإصابة بجدري القرود؟

طلبت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من مقدمي الرعاية الصحية أن يكونوا على اطلاع بالحالات المفترض إصابتها بجدري القرود، ولكن من الضروري أيضًا أن تكون على دراية بالمخاطر الفردية المحيطة بك.

ويقول الدكتور دروز في هذا الصدد “أن الوعي يُعد عاملًا حاسمًا لاتخاذ القرارات المستنيرة.”

يرد فيما يلي خمسة مآخذ رئيسية:

  1. في حالة إصابتك بطفح جلدي جديد أو غير مبرر، احصل على الرعاية الطبية.
  2. في أي وقت يصاب فيه الشخص بطفح جلدي، فإنه يعتبر معديًا.
  3. يمكن لأي شخص الإصابة بجدري القرود، ولكن تم الإبلاغ أن نسبة ملحوظة من الحالات المصابة مؤخرًا بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال.
  4. لا يُعد جدري القرود من العدوى المنقولة جنسيًا بالمعنى المعتاد، ولكنه يمكن أن ينتشر من خلال الاتصال الحميمي.
  5. في حالة إصابتك بطفح جلدي وتشك في احتمال إصابتك بجدري القرود، فلا تتردد في إخبار مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك بمخاوفك.

روابط ذات علاقة بالموضوع:

الصحة العالمية: “جدري القردة” ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به

وزارة الصحة الفلسطينية: لم تسجل أي إصابة بجدري القردة في فلسطين

إعلان حالة الطوارئ في نيويورك بسبب جدري القردة

إسرائيل تفتتح أول محطة لاختبار جدري القردة

طالع المزيد من الأخبار حول جدري القردة

الاخبار العاجلة