ترمب يتمسك بـ«تروث سوشال» بعد إعادة حسابه إلى {تويتر}

21 نوفمبر 2022آخر تحديث : الإثنين 21 نوفمبر 2022 - 10:30 صباحًا
Rania Lat
الشأن الدولي
ترمب يتمسك بـ«تروث سوشال» بعد إعادة حسابه إلى {تويتر}

صدى الإعلام _ أعاد المالك الجديد لمنصّة «تويتر» إيلون ماسك، السبت، تفعيل حساب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، بعد أن كان قد حُظر إثر اجتياح عدد من أنصاره «مبنى الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021.
وكتب ماسك، على حسابه الخاص في «تويتر»: «الشعب قال كلمته. ترمب سيعود»، وذلك بعد النتيجة الإيجابية لاستطلاع أطلقه ماسك بهدف اتخاذ قرار بشأن إعادة تفعيل حساب الرئيس الأميركي السابق. وأجاب أكثر من 15 مليون مشترك في تويتر على سؤال الاستطلاع، وصوّتت نسبة 51.8 % بـ(نعم) لعودة الزعيم الجمهوري إلى المنصة. وعاد حساب دونالد ترمب على تويتر إلى الظهور بعد دقائق قليلة من إعلان إيلون ماسك، وتعود آخِر تغريدة عليه إلى الثامن من يناير 2021.
وبدا عدد المشتركين غير ثابت، إذ زاد 3 ملايين في أقل من ساعتين، قبل أن ينخفض بشكل مفاجئ، ليستقر بعد ذلك عند 86 مليون متابع. ويضم حساب الرئيس السابق على شبكة «تروث سوشال» التي أنشأها بعد إغلاق حسابه على «تويتر»، 457 متابعاً. وبعد 3 أسابيع على استحواذه على «تويتر»، قال أغنى رجل في العالم ومالك «تيسلا» و«سبيس إكس»، مساء الجمعة، مع إطلاق الاستفتاء، إن نتائجه يمكن أن تؤثر على قرار عودة الرئيس السابق إلى «تويتر» من عدمها. وكتب ماسك، في تغريدة لاحقة، العبارة اللاتينية: «صوت الشعب هو صوت الله».
وباسم حرية التعبير، أعاد، الجمعة، حسابات أخرى معلقة لمستخدمين آخرين. وبعد استحواذه على المنصة مقابل 44 مليار دولار، في نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، أكد ماسك أنه لن يتم اتخاذ أي قرار رئيسي بشأن المحتوى أو إعادة تفعيل حسابات دون تدخُّل مجلس مخصّص. ويهدف ذلك بالدرجة الأولى إلى طمأنة المعلِنين؛ المصدر الرئيسي لدخل المجموعة. ولم يوضح علناً ما إذا كان المجلس قد أُنشئ، كما أوضحت «وكالة الصحافة الفرنسية».
وحظر موقع «تويتر» حساب دونالد ترمب، في الثامن من يناير (كانون الثاني) 2021، بعد يومين من اعتداء مؤيديه مبنى الكابيتول، في مواجهة «خطر تحريض أكبر على العنف». واعتبر إيلون ماسك، في مايو (أيار)، أن هذه العقوبة شكلت «قراراً سيئاً أخلاقياً ومجنونًا إلى أقصى الحدود»، وأشار آنذاك إلى احتمال عودة الرئيس الجمهوري السابق إلى المنصة.
وتخشى منظمات عدة، بالإضافة إلى سلطات ومعلِنين ألا يبقى المحتوى معتدلاً على الشبكة الاجتماعية، مما يفسح المجال للتضليل الإعلامي والمضايقات وانتهاكات أخرى.
ومن المتوقع أن تسبِّب عودة حساب دونالد ترمب إلى إثارة جدل في المجمتع والسياسة الأميركيين، خصوصاً أنه يخوض مرة أخرى السباق إلى البيت الأبيض لعام 2024. وأكد ترمب، منذ أيام، أنه سيبقى على شبكته «تروث سوشال»، حتى لو أن الموقع لا يوفر له انتشاراً واسعاً، مقارنة مع «تويتر»، حيث كان حسابه يضم أكثر من 88 مليون متابع، لكنه اعتبر أن تويتر «أصبح في أيدٍ أمينة» مع إيلون ماسك.
وأشاد المرشح الجمهوري بالمبادرة وبإيلون ماسك، خلال مداخلة عبر الفيديو، السبت، في تجمع حاشد لائتلاف اليهود الجمهوريين في لاس فيغاس. وقال: «أحبه كثيراً. كما تعلمون، إنه شخصية متميزة وأنا أحب الشخصيات المتميزة»، لكن ترمب لفت إلى أنه بات يمتلك حالياً شبكته الخاصة، وشجع متابعيه على موقع «تروث سوشال» على «التصويت بإيجابية»، قبل أن يضيف «لكن لا تقلقوا لن نذهب إلى أي مكان. تروث سوشال مميزة».
ومن المحتمل أن يؤدي قرار إعادة حساب دونالد ترمب على «تويتر» إلى مزيد من الاضطرابات داخل الشركة، التي اهتزت بشدة منذ استحواذ إيلون ماسك عليها. وطرد ماسك قرابة 50 % من الموظفين الذين كان يبلغ عددهم 7500 شخص، وألغى سياسة داخلية كانت تسمح بالعمل من المنزل وفرَض ساعات عمل طويلة، بينما قُوبلت محاولاته إصلاح «تويتر» بفوضى وتأخير، وقام معلنون بالانسحاب.
وخلال الأسبوع الحالي، ردّ مئات الموظفين بـ«لا» على المالك الجديد الذي طلب منهم العمل بلا كلل «لبناء تويتر 2.0».
ورحّب حلفاء ترمب السياسيون، ولا سيما في الكونغرس، بعودة حسابه على «تويتر»، وغرَّد العضو الجمهوري في مجلس النواب بول غوسار: «أهلاً بك من جديد»، فيما كتبت مارجوري تايلور غرين، على «تويتر»، وهي برلمانية جمهورية أخرى مؤيدة بشدة للرئيس السابق: «أي شخص يعتقد أن الرئيس ترمب لن يفوز بالانتخابات التمهيدية في عام 2024 يخدع نفسه».
في المقابل، ردّت الجمهورية ليز تشيني على خبر عودة حساب ترمب بإحالة متابعيها على «تويتر» إلى مقطع فيديو يُظهر إحدى جلسات الاستماع التي أجرتها لجنة التحقيق بعد اقتحام الكابيتول في 9 يناير 2021.
وقالت، على «تويتر»: «مع عودة ترمب إلى تويتر، حان الوقت لمشاهدة جلسة الاستماع هذه بشأن 6 يناير».

الاخبار العاجلة