بغداد تتمسك بـ «العلاقات المتميزة» مع عمّان

22 نوفمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2022 - 10:40 صباحًا
Rania Lat
الشأن العربي
بغداد تتمسك بـ «العلاقات المتميزة» مع عمّان

صدى الإعلام _ أجرى رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وكبار المسؤولين في الأردن، في أول زيارة له خارج العراق، بعد أقل من شهر على تشكيل حكومته. وطبقاً لما أعلنه المكتب الإعلامي للسوداني، فإن الزيارة جاءت بناء على دعوة من الملك عبد الله الثاني، وأن رئيس الوزراء العراقي سيقوم في المستقبل القريب بزيارتين إلى كل من الكويت وفرنسا.
وأكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أن أمن العراق ركيزة أساسية لأمن المنطقة واستقرارها. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الملك عبد الله قوله خلال مباحثات أجراها في عمان مع رئيس الوزراء العراقي، إنه يعتز بمستوى العلاقات الوطيدة التي تجمع البلدين. وشدد العاهل الأردني على أهمية مواصلة التعاون الثنائي بين البلدين، والثلاثي مع مصر، باعتباره نموذجاً للتكامل في المنطقة، لافتاً إلى أهمية دور العراق في محيطيه العربي والإقليمي.
من جانبه، أكد السوداني حرص العراق على استمرار العلاقات المتميزة مع الأردن، مشدداً على «مواصلة التعاون المشترك في مختلف المجالات لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، وبما ينعكس على أمن المنطقة واستقرارها وازدهارها». ووفق الوكالة، تناولت المباحثات آليات تعزيز التعاون الاقتصادي واستكمال المشروعات المشتركة بينهما، والتأكيد على حرص الأردن والعراق على تعزيز التعاون على المستويات كافة، لا سيما السياسية والاقتصادية، والبناء على ما تم إنجازه في المشروعات المشتركة.
يذكر أن التنسيق العراقي ـ الأردني ـ المصري المشترك كان قد بدأ على عهد رئيس الوزراء الأسبق عادل عبد المهدي وتم وضع أسسه في عهد رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي. وفي الوقت الذي أثارت عملية الربط الكهربائي بين العراق والأردن في أواخر عهد الكاظمي وخلال تحويل حكومته إلى تصريف أعمال، انتقادات كثيرة داخل الأوساط السياسية العراقية، فإنه سيتضح خلال الزيارة ما إذا كان سيجري استكمال الخطط الخاصة بذلك أم سيتم الاتفاق على آليات أخرى لتطوير العلاقة بين البلدين.
والمعروف أن العراق يزود الأردن منذ زمن النظام السابق بكميات من النفط بأسعار تفضيلية، ولم يعمل أي رئيس حكومة عراقي بعد عام 2003 على تغيير أو إلغاء ذلك الاتفاق، لكنه بقي موضع انتقاد من قبل أطراف سياسية عراقية. وطبقاً للوفد المرافق للسوداني الذي يضم وزير الخارجية ومدير مكتبه ومحافظ الأنبار، فإن وجود محافظ الأنبار ضمن الوفد المرافق لرئيس الوزراء يعبر من وجهة نظر المراقبين السياسيين عن اهتمام السوداني بتنمية القطاع الاقتصادي والاستثماري، فضلاً عن أن واحداً من أهم المنافذ الحدودية التي تربط العراق بالعالم الخارجي هو منفذ طريبيل على الحدود العراقية ـ الأردنية.
إلى ذلك، أكد مسؤول عراقي لـ«الشرق الأوسط» أن «الحكومة مثلما تملك منهاج عمل للقضايا الداخلية، تملك رؤية متكاملة للعلاقات الخارجية تنطلق من مبدأ مهم، وهو أن تنعكس العلاقات الخارجية بشكل عملي وملموس على مصالح العراقيين». وأضاف المسؤول أن «السوداني اختار البدء من الأردن، لما يشكله الأردن من أهمية بالنسبة للعراق، وأيضاً عمق العلاقات بين البلدين»، مؤكداً أن «الزيارات الخارجية ستشمل قريباً دولاً عربية أخرى ودولة صديقة». وشدد المصدر الحكومي المسؤول على أن «حكومة السوداني تريد للعلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة أن تقوم على مبدأ التوازن وعدم الخوض في سياسة المحاور». وبين أن الحكومة العراقية «تتحرك من أجل أن يعود للعراق دوره الريادي في المنطقة بفتح باب التواصل مع الجميع ومد الجسور مع الوجهات المتعددة بما يعزز الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة»


للمزيد:بغداد تتمسك بـ «العلاقات المتميزة» مع عمّان


الاخبار العاجلة