السوداني وبارزاني يبحثان ملفات أربيل العالقة مع بغداد

23 نوفمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 نوفمبر 2022 - 10:03 صباحًا
Rania Lat
الشأن العربي
السوداني وبارزاني يبحثان ملفات أربيل العالقة مع بغداد

صدى الإعلام _ بدأ رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، أمس، زيارة إلى العاصمة الاتحادية بغداد لبحث القضايا والملفات العالقة مع رئيس الوزراء الجديد محمد شياع السوداني. وطبقاً لما أعلنته رئاسة إقليم كردستان، في بيان لها أمس الثلاثاء، فإن بارزاني «يبحث خلال زيارته هذه، مع القيادات والمسؤولين العراقيين، أوضاع البلد وعلاقات ومشاكل أربيل – بغداد والحوار والمساعي الرامية لحلها، وآخر التطورات في المنطقة عموماً، إلى جانب عدد من القضايا الأخرى».
وطبقاً لمصدر كردي مطلع؛ فإن الوفد الكردي برئاسة رئيس الإقليم «سيناقش خلال زيارته حصة إقليم كردستان في قانون الموازنة واتفاق النفط وعدد من المواضيع والقضايا المشتركة بين بغداد وأربيل».
وكان بارزاني عقد فور وصوله إلى بغداد مباحثات مع السوداني حول القضايا العالقة والملفات الشائكة بين الجانبين، طبقاً لبيان رسمي صدر عن مكتب السوداني. وقال البيان إن السوداني أكد «تقديره لأهمية وحدة المواقف على المستوى الوطني، وضرورة التكاتف والتنسيق، لمواجهة التحدّيات الاقتصادية والمعاشية والخدمية، التي تتطلبها مهمة تأمين الحياة الكريمة لجميع المواطنين في كل أنحاء العراق». وأكد السوداني «التزام الحكومة الاتحادية بالدستور العراقي لمعالجة الملفات العالقة، مع حكومة إقليم كردستان العراق، بما يضمن حقوق جميع المكونات».
من جانبه؛ هنأ بارزاني «رئيس مجلس الوزراء بمناسبة نيل حكومته الثقة»، معرباً عن «تفاؤله بقدرة الحكومة الجديدة للانتقال بالبلاد إلى مرحلة مختلفة، تسود فيها لغة التفاهمات والحلول». وتابع البيان أن «اللقاء شهد التباحث في ملف الأمن بالمناطق العراقية الحدودية، حيث جرى التأكيد على التعاون لحفظ سيادة العراق ورفض الانتهاكات المتكررة، والعمل على منع استخدام الأراضي العراقية منطلقاً للاعتداء على أية دولة من دول الجوار».
والتقى بارزاني رئيس الجمهورية عبد اللطيف رشيد، ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، ورئيس «ائتلاف دولة القانون» نوري المالكي.
من جهته؛ أبلغ مصدر حكومي «الشرق الأوسط» أن «استقبال وفد الإقليم برئاسة نيجيرفان بارزاني جرى في جو إيجابي؛ بما في ذلك التأكيد على التعاون»، مبيناً أن «الطرفين اتفقا على أن بغداد وأربيل ليستا طرفين؛ بل طرف واحد». وأضاف أنه «جرى التأكيد على الالتزام بالدستور واستحقاق المكونات»، كاشفاً عن أنه جرى «الاتفاق على الشروع قريباً في مفاوضات جادة لحسم الملفات العالقة». وأشار المصدر الحكومي إلى أن بارزاني «أكد أن الحل يكون في بغداد وليس في أي مكان آخر، وأن رئيس الوزراء فيها هو رئيس الوزراء لكل العراقيين ونحن من جانبنا نلتزم بذلك».
إلى ذلك؛ كشف القيادي في «الاتحاد الوطني الكردستاني»، محمود خوشناو، في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «وفداً كردياً حكومياً سوف يزور بغداد بعد زيارة بارزاني، وسوف يلتقي وفداً حكومياً من بغداد، لبحث القضايا العالقة بين الطرفين»، مبيناً أن «الوفد الحكومي في بغداد سيكون برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط محمد تميم، فيما يتألف الوفد الحكومي الكردي من وزراء الثروات الطبيعية والمالية والتخطيط ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان يرافقهم فريق قانوني؛ حيث سيتصدر قانون الموازنة وحصة الإقليم منها وقانون النفط والغاز المباحثات بين الجانبين». وأوضح أنه «في حال نجحت المباحثات في حل هاتين القضيتين؛ فإن ذلك سيمهد الأرضية لبحث القضايا الأخرى».
وعدّ خوشناو أن «زيارة رئيس الإقليم إلى بغداد تأتي في وقت مناسب، ونأمل أن تكون مشجعة لكلا الطرفين في بغداد وأربيل لكي يذهبا إلى تسوية وتصفية الملفات العالقة، ونأمل أن تكون هذه التسوية جذرية هذه المرة؛ وليست ترقيعية مثلما يحصل دائماً، وتحت سقف الدستور العراقي». وأكد أن «أهم القضايا التي حان الوقت لوضع حلول نهائية لها هي قانون النفط والغاز وقانون الموازنة وقضايا أخرى عالقة منذ سنوات بين الطرفين».


للمزيد: واشنطن تعارض أي تحرك عسكري تركي وموسكو تدعو إلى «ضبط النفس»


الاخبار العاجلة