339 مليون شخص يحتاجون مساعدات طارئة العام المقبل

1 ديسمبر 2022آخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2022 - 1:59 مساءً
Rania Lat
الشأن الدولي
339 مليون شخص يحتاجون مساعدات طارئة العام المقبل

صدى الإعلام: أطلقت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، نداءً لجمع مبلغ قياسي من المال لعام 2023 يتخطى الـ50 مليار دولار، في مواجهة الاحتياجات الإنسانية المتزايدة، خصوصاً بسبب الحرب في أوكرانيا وآثار التغير المناخي، مثل مخاطر المجاعة في أفريقيا.

ستكون وكالات الأمم المتحدة الإنسانية بحاجة لمبلغ 51.5 مليار دولار (49.6 مليار يورو) العام المقبل، مع ارتفاع الاحتياجات بنسبة 25 في المائة. وهذه الأموال ستتيح تمويل برامجها لمساعدة 230 مليون شخص من الأكثر ضعفاً في 68 دولة.

وصرح مارتن غريفيث، مسؤول الشؤون الإنسانية في المنظمة الدولية، للصحافيين، بأن «العام المقبل سيشهد أكبر برنامج إنساني» يتم إطلاقه على مستوى العالم.

مع ذلك، لا تقدم الأمم المتحدة المساعدة إلى جميع المحتاجين، إذ يتوقع أن يحتاج 339 مليون شخص في العالم في المجموع إلى مساعدات طارئة العام المقبل، مقابل 274 مليوناً في 2022.

وقال غريفيث إن 339 مليون شخص «رقم ضخم ومحبط».

وأعرب عن أسفه لأن الاحتياجات الإنسانية التي بلغت «الذروة» في أعقاب جائحة كورونا لم تتضاءل منذ ذلك الحين. وقال إن «الجفاف والفيضانات القاتلة تسببت في دمار (…) من باكستان إلى القرن الأفريقي، والحرب في أوكرانيا حولت جزءاً من أوروبا إلى ساحة معركة».
وأشار إلى أن «أكثر من مائة مليون شخص نزحوا في العالم»، موضحاً أن كل هذا «يضاف إلى الدمار الذي ألحقه الوباء بالأكثر فقراً في العالم». ويتوقع غريفيث أن يتبع عام 2023 مسار 2022.

ويرسم نداء جمع الأموال الذي أطلقته الأمم المتحدة صورة قاتمة عن الوضع العالمي. وسيواجه 222 مليون شخص في 53 دولة انعدام حاد في الأمن الغذائي في نهاية 2022، وهناك 45 مليون شخص في 37 دولة يواجهون خطر الموت جوعاً.

أوضح غريفيث أن «هناك خمس دول تشهد أساساً ما نسميه ظروفاً قريبة من المجاعة يمكننا القول إن أشخاصاً يموتون فيها بسبب النزوح وانعدام الأمن الغذائي ونقص الغذاء».

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لاركيه، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن هذه الدول هي أفغانستان وإثيوبيا وهايتي والصومال وجنوب السودان.

وتتعرض الصحة العامة أيضاً لضغوط في العالم، بسبب استمرار انتشار «كوفيد – 19» و«إم بوكس» (الاسم الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع على مرض جدري القردة)، وعودة ظهور إيبولا في أوغندا وانتشار العديد من أوبئة الكوليرا حول العالم لا سيما في سوريا وهايتي.

كل هذا يأتي في إطار من التغير المناخي الذي يؤدي إلى زيادة المخاطر ونقاط الضعف لا سيما في الدول الفقيرة. من الآن وحتى نهاية القرن، يمكن أن يؤدي الحر الشديد إلى عدد من الضحايا مماثل لذلك الذي يتسبب به السرطان، بحسب الأمم المتحدة.

وقال غريفيث: «في 2022، تم تمويل نداء جمع الأموال بنسبة 47 في المائة، في حين أنه في السابق قبل هذين العامين أو الثلاثة أعوام الماضية، كنا نؤمن 60 – 65 في المائة من التمويل على المستوى العالمي».

وأوضح أن سخاء المانحين لا يتيح تعويض النمو السريع للاحتياجات، معرباً عن أمله في أن يكون عام 2023 عام التضامن بعد عام 2022 من المعاناة.

بحسب الأمم المتحدة، لم يكن عجز التمويل بمثل هذا الحجم ويبلغ حالياً 53 في المائة، ما يرغم المنظمات الإنسانية على اتخاذ خيار محزن يتمثل في استهداف السكان الذين يمكنهم الاستفادة من المساعدات.

يشار إلى أن الدولة التي ستكون الأمم المتحدة بحاجة لتمويلها في المقام الأول السنة المقبلة هي أفغانستان (4.63 مليار دولار) تليها سوريا واليمن وأوكرانيا متقدمة على إثيوبيا بشكل خاص.


للمزيد:أوكرانيا شنت 21 هجوماً على مواقع روسية


الاخبار العاجلة