«حملة اضطهاد»… ترمب ينتقد القضاء بعد إدانة شركته بالتهرب الضريبي

7 ديسمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 7 ديسمبر 2022 - 12:27 مساءً
Rania Lat
الشأن الدولي
ترمب

صدى الإعلام _ شن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الذي أعلن ترشحه لانتخابات 2024، هجوما على القضاء، معتبراً أن قرار إدانة شركته العائلية باحتيال مالي وضريبي يندرج في إطار «حملة اضطهاد» ضده، وسيقدم طلب استئناف للحكم.

وفي بيان حمل عنوان «حملة اضطهاد»، قال ترمب إن النظام القضائي «كان يفحص ملايين الصفحات من الوثائق لسنوات عدة، بينما وصلت جرائم القتل والعنف إلى مستويات قياسية في نيويورك».

وأعلنت سوزان نيكيليس، المحامية في هيئة الدفاع عن «منظمة ترمب»، في بيان تلقّت «وكالة الصحافة الفرنسية» نسخة منه: «لسنا موافقين على هذا الحكم، وسنقدم طلب استئناف».

وقال المدّعي العام في مانهاتن ألفين براغ، في بيان، إنه أول حكم يصدر بناء على القانون الجزائي على مجموعة الملياردير الأميركي التي تضم نوادي غولف وفنادق فاخرة وعقارات.

وعلى الرغم من أنه ليس ملاحقاً شخصياً، ومن أن العقوبة التي يواجهها قد تكون غرامة لا تتجاوز 1.5 مليون دولار، وهو مبلغ صغير نسبياً، مقارنة بحجم الشركة، فإن هذا الحكم يشكل نكسة قضائية للرئيس السابق (2017-2021)، المرشح رسمياً للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2024.

وسيدخل ترمب السباق في موقع أسوأ مما كان يأمل، بعدما أضعفته النتائج المخيِّبة للآمال التي حققها الجمهوريون المدعومون من قبله في انتخابات منتصف الولاية، بينما حقق أحد منافسيه المحتملين حاكم فلوريدا رون ديسانتيس فوزاً ساحقاً بإعادة انتخابه لهذا المنصب.

وقال المدّعي العام ألفين براغ؛ وهو ديمقراطي منتخب، إن هيئة المحلّفين في محكمة مانهاتن، التي انسحبت الاثنين، للتداول بعد أكثر من شهر من جلسات الاستماع، أكدت أن شركتي «ترمب كوربوريشن» و«ترمب بايرول كوربوريشن» مذنبتان في جميع التهم؛ ومجموعها 17.

وسيصدر الحكم في 13 يناير (كانون الثاني) 2023، كما أعلن مكتب المدّعي العام.

وجرت محاكمة الشركتين بتهمة تهرب ضريبي وتزوير بيانات محاسبة بهدف إخفاء مكافآت مالية لبعض كبار الموظفين عن مصلحة الضرائب، ولا سيما المدير المالي السابق آلن ويسلبرغ الذي اعترف بالتُّهم الموجهة إليه وأدلى بشهادته في المحاكمة.

وقال براغ إن «الشركتين تهربتا على مدى 13 عاماً من القانون عبر منح المديرين التنفيذيين رفيعي المستوى مزايا وتعويضات سخية مع تعمّد إخفاء هذه الامتيازات عن السلطات الضريبية لتجنب دفع ضرائب». وتحدّث عن «جشع وغش».

وقالت ناطقة باسم منظمة ترمب إن «ويسلبرغ قال تحت القسم إنه (خان) الثقة التي وضعها المجتمع فيه وأنه عمل في جميع الأوقات فقط من أجل مكاسب شخصية وجشع شخصي».

واعترف ويسلبرغ (75 عاماً) بأنه مذنب في 15 تهمة باحتيال ضريبي وتهرب ضريبي تتعلق بـ1.76 مليون دولار من دخل غير معلَن بين 2005 و2021.


للمزيد:الحرية والتغيير: تشكيل حكومة سودانية انتقالية وتسمية رئيسها في شهر


اعترف الرجل السبعيني، وهو صديق قديم لعائلة ترمب، في شهادته في المحكمة بأنه استفاد من امتيازات عينية لم يصرح بها لمصلحة الضرائب، من شقة في حي راق في مانهاتن، إلى استئجار سيارتي مرسيدس له ولزوجته، وسيولة نقدية لعطلة.

ويواجه دونالد ترمب عدداً من الدعاوى القضائية، لكن لم تُوجّه إليه أية تُهم بعدُ.

فبعد 3 أيام من إعلان ترشحه لانتخابات 2024، في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، أعلن وزير العدل ميريك غارلاند تكليف المدّعي العام الخاص جاك سميث باستئناف تحقيقين جاريين في القضاء الأميركي؛ أحدهما حول جهود الرئيس السابق لتغيير نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020، والآخر بشأن وثائق الأرشيف الرئاسي.

واعتباراً من أكتوبر (تشرين الأول) 2023 سيَمثل دونالد ترمب و3 من أبنائه أمام القضاء في نيويورك أيضاً في قضية مدنية هذه المرة، بتهمة ممارسات ضريبية احتيالية داخل منظمة ترمب.

في هذه القضية، تتهم المدعية العامة لولاية نيويورك ليتيتيا جيمس، الملياردير الجمهوري وأبناءه بالتلاعب «عمداً» في تقييم أصول المجموعة للحصول على قروض بشروط أفضل من المصارف أو لتخفيض ضرائبها. وهي تطلب تعويضات بقيمة 250 مليون دولار نيابة عن الدولة، بالإضافة إلى حظر إدارة شركات للرئيس السابق وأقربائه.

الاخبار العاجلة