الأمن التركي ينقذ إسطنبول من تفجير جديد

4 يناير 2023آخر تحديث : الأربعاء 4 يناير 2023 - 10:46 صباحًا
Rania Lat
الشأن الدولي
الأمن التركي ينقذ إسطنبول من تفجير جديد

صدى الإعلام _ ألقت قوات مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن إسطنبول القبض على أحد عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، كان يخطط لتنفيذ هجوم في إحدى المناطق الحيوية بالمدينة.
وأفادت مصادر أمنية بأن فرق مكافحة الإرهاب أطلقت عملية ضد تنظيم «داعش» بالولاية، وتمكنت من تحديد هوية مشتبه به قام بتصوير ونشر مقاطع فيديو تتضمن الترويج للتنظيم الإرهابي، والتهديد بتنفيذ عمليات في المناطق الحيوية المكتظة بالسياح والمواطنين.
ونقلت وكالة «الأناضول» عن المصادر أن قوات مكافحة الإرهاب داهمت منزل المشتبه به ويدعى «م.أ»، حيث ألقت القبض عليه، كما صادرت أجهزة رقمية وعدداً من رايات التنظيم وأدوات تستخدم في صناعتها مثل الأقمشة والأصبغة، فضلاً عن أدوات حادة كان يخطط لاستخدامها خلال تنفيذ عملية إرهابية.
وأضافت أنه نتيجة لفحص المواد الرقمية، عثرت الفرق على مقطع فيديو يظهر فيه «م.أ» وهو يتلقى من مشتبه به آخر رسالة المبايعة لـ«داعش».
كما عثرت الفرق الأمنية على معلومات تشير إلى أن المشتبه به يخطط لتنفيذ عملية في إحدى المناطق الحيوية في إسطنبول.
ووقع تفجير إرهابي في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) في وسط شارع الاستقلال المزدحم بالسياح والمواطنين الأتراك في منطقة تقسيم في إسطنبول، خلّف 6 قتلى و81 مصاباً، واعتقلت السلطات التركية منفذة الاعتداء، وهي شابة سورية تنتمي لـ«حزب العمال الكردستاني»، المصنف تنظيماً إرهابياً، وتبين أنها تلقت تعليمات في عين العربي (كوباني) شمال شرقي سوريا، بحسب ما أعلنته السلطات التركية في أعقاب الهجوم.
وشددت أجهزة الأمن من تدابيرها، وكثفت من الحملات الأمنية ضد خلايا وعناصر التنظيمات الإرهابية، وفي مقدمتها «داعش»، إلى جانب «القاعدة» و«هيئة تحرير الشام»، وأسفرت الحملات الأمنية عن القبض على انتحاري ينتمي إلى تنظيم «داعش» الإرهابي يحمل الجنسية العراقية، إضافة إلى العشرات من عناصر التنظيم وتنظيمي «القاعدة» و«هيئة تحرير الشام» في عمليات استباقية قبل رأس السنة الجديدة.
وقالت مصادر أمنية إن قوات مكافحة الإرهاب في أفيون كاراحصار (جنوب تركيا) ألقت، الجمعة الماضي، القبض على أحد مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي كان يعد لتفجير انتحاري في إحدى المناطق المزدحمة بالمواطنين في احتفالات رأس السنة بالكنائس والمعابد اليهودية أو مراكز التسوق أو ممثليات البعثات الأجنبية أو المناطق الترفيهية.
وأضافت المصادر أنه تم القبض على الإرهابي، ليث رعد زيد، والمكنى «رفعت» و«أبو شعيب» في منزله في أفيون كاراحصار، في عملية جرت بالتنسيق بين شعبتي مكافحة الإرهاب والاستخبارات بمديرية أمن المدينة، مشيرة إلى أن اسمه ورد في قائمة لتنظيم «داعش» تم الحصول عليها في الماضي، لافتة إلى أنه تدرب على العمليات الانتحارية، وكان يستعد لتنفيذ عملية في رأس السنة.
في الوقت ذاته، ألقت قوات مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن إسطنبول القبض على نحو 100 أجنبي ينتمون إلى تنظيمات «داعش» و«هيئة تحرير الشام» و«القاعدة» خلال عمليات متزامنة تم خلالها مداهمة 25 عنواناً في 7 مناطق في إسطنبول وأنقرة وبورصة ومرسين.
وسبق أن أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن تنفيذ كثير من العمليات الإرهابية التي شهدتها تركيا خلال الفترة بين عامي 2015 و2017، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص، وإصابة المئات، كان آخرها هجوم وقع ليلة رأس السنة عام 2017، واستهدف نادي «رينا» الليلي بمدينة إسطنبول، وتسبب في مقتل 39 شخصاً، وإصابة 69 آخرين، غالبيتهم من الأجانب. ومنذ ذلك الوقت، تواصل أجهزة الأمن التركية تعقب وملاحقة عناصر التنظيم وخلاياه النائمة، عبر آلاف العمليات الأمنية التي أسفرت عن ضبط عدد من الإرهابيين الذين تولوا مهام قيادية داخل التنظيم.
، كما تم ترحيل مئات العناصر من مقاتلي التنظيم الذين احتجزوا في تركيا وشمال سوريا، إضافة إلى منع آلاف من دخول البلاد، بسبب صلات تربطهم بالتنظيم الإرهابي.


للمزيد: فتى يصبح «جنرالاً» في الجيش التشادي


 

الاخبار العاجلة