الاستنتاجات الخاطئة

12 يناير 2023آخر تحديث : الخميس 12 يناير 2023 - 8:08 صباحًا
002
مقالات
عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول
يبدو ان النخب السياسية الفلسطينية لم تستخلص عبر ودروس التجربة المعاصرة مع دولة المشروع الصهيوني الفاشيةـ ومازال البعض منها ُيمني النفس بامنيات لا أساس لها في الواقع، وبعض آخر روض الذات وفصلها على مقاس الواقع وتعقيداته، وبعض ثالث إستحسن سياسة هبة ساخنة وعشرة باردة، وبعض رابع ظل غارقا في دوامة الشعارات العنترية دون طحن، وبعض يدور في حلقة مفرغة، يراوح في ذات المكان، رغم انه يصدر بين الحين والآخر مواقف سياسية ساخنة، لكنه لا يقوى على المبادرة، وتحمل المسؤولية، والكل يعيش في دوامة الانقسام والتشرذم، والدعوات المتواصلة للحوار، مع ان الجميع عائد من لقاء الجزائر، ودلت أوراق العمل على ان حركة حماس ترفض من حيث المبدأ الحوار والشراكة الوطنية، وتُصر على البقاء في دوامة مشروعها وامارتها التي تتناقض مع المشروع الوطني.
الساحة الفلسطينية تعيش لحظة معقدة من الارباكات والأزمات العميقة، مع ان لديها العديد من أوراق القوة التي تؤهلها لقلب كل المعادلات السياسية داخل إسرائيل المارقة والخارجة على القانون، وتربك الولايات المتحدة واتباعها في المنطقة، وكل الإقليم الشرق الاوسطي من الفه إلى يائه. لكن غياب الإرادة السياسية، والغرق في سياسة الانتظار والمراوحة في المكان، وتفصيل الذات على مقاس الجلباب الإسرائيلي الأميركي حال ويحول دون استعادة زمام المبادرة، وحشر الاخرين وخاصة حكومة نتنياهو السادسة في زواياهم المظلمة.
مع ان حكومة إسرائيل الفاشية الحالية كل يوم تتخذ خطوات علنية وصريحة، ولا يشوبها أي التباس او غموض ضد الشعب الفلسطيني من حيث عمليات القتل والاعتقال، وسن القوانين العنصرية الاجرامية ومواصلة القرصنة على المال العام الفلسطيني، واقتحام الأقصى، والاعلان عن تشريع وتوسيع البؤر الاستيطانية العنصرية، وتهديد ووعيد كل ساعة ويوم ضد القيادة الفلسطينية كونها تدافع عن بعض الحقوق الوطنية. وبالتالي لم يبق على العين الفلسطينية “قذى” حتى ترى دون مجسات او عدسات مكبرة جرائم دولة الاستعمار الإسرائيلية وحليفتها الاستراتيجية في واشنطن، وحلفائها الجدد من عرب منتدى النقب.
والادهى وأمر، ان بعض السياسيين يسقط في دوامة الوهم، عندما يروج بضاعة خاطئة ومشروخة، بالقول، ان الدول العميقة في إسرائيل وواسنطن وأوروبا تريد بقاء السلطة الفلسطينية. ولكن هذا البعض لم يسأل نفسه، أي سلطة التي يريدها صناع القرار في تلك الدول، هل يريدون سلطة وطنية سيدة على ترابها الوطني، وتدافع عن اهداف شعبها ومصالحه، ام سلطة طربوش، لا حيلة لها، ومجرد اسم لا اكثر ولا اقل؟ واذا كانوا يريدون بقاء السلطة، هل اعترفوا بالدولة الفلسطينية، ووافقوا على رفع عضويتها لمكانة دولة كاملة في الأمم المتحدة؟ هل حافظوا على خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967؟ او هل ارغموا إسرائيل على وقف انتهاكاتها وجرائمها أحادية الجانب؟ وهل حاولوا ان يضغطوا على حكومة نتنياهو وقبلها حكومة بينت ولبيد وغانتس لوقف جرائمهم؟ هل سمحوا بإصدار مجرد اصدار بيان من مجلس الامن ضد حكومة نتنياهو واقتحام فاشيوها لاولى القبلتين وثالث الحرمين؟ وهل ضغطوا على إسرائيل للسماح لاجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني في القدس العاصمة الفلسطينية، ام صمتوا صمت اهل الكهف؟ وهل لوحوا مجرد التلويح بفرض عقوبات على دولة التطهير العرقي الإسرائيلية لالزامها بما تم الاتفاق عليه بينها وبين قيادة منظمة التحرير؟ وهل سيسمحوا بإعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية؟ وهل طالبوا إسرائيل بإلغاء قوانينها العنصرية وخاصة “قانون القومية الأساس للدولة اليهودية” الصادر في 19 تموز / يوليو 2018؟ وهل فعلا هم ضد صفقة ترامب، ام انهم جميعهم يعملون بخطى حثيثة لترجمتها وتوسيع نطاقها، وتصفية القضية الفلسطينية، واعدام السلام؟
أي سلطة وطنية يريدون؟ انهم يريدوننا مجرد أداة في خدمة المشروع الكونيالي الاجلائي الاحلالي الصهيوني، لا أكثر ولا اقل، يريدوننا اقل من إدارة مدنية، وليس حكم ذاتي، لا يريدون لنا لونا او رائحة، ولا أقول هوية وطنية. وبالتالي على الجميع الوطني الكف عن الركض في متاهة الضياع، والعمل على استعادة زمام المبادرة، والخروج من نفق المراوحة، ولدى القيادة أوراق عديدة تستطيع ان تستخدمها فورا إن شاءت. ومرة أخرى اود التأكيد على مقولة قالها غيري، وقلتها أيضا مرت عديدة: اما ان نكون او لا نكون، وسنكون كما نريد شاء من شاء وابى من ابى.

الاخبار العاجلة