حاخامات يطالبون بذبح القرابين بالأقصى بـ”الفصح اليهودي”

30 مارس 2023آخر تحديث : الخميس 30 مارس 2023 - 12:52 مساءً
Razan OR
الشأن الاسرائيليرئيسي
الفصح اليهودي

صدى الاعلام – طالبت مجموعة من الحاخامات الحكومة الإسرائيلية السماح للمستوطنين بذبح القرابين في ساحات المسجد الأقصى، خلال عيد “الفصح اليهودي”، الذي يأتي في شهر نيسان/أبريل المقبل، خلال الأسبوع الثالث من شهر رمضان.

وبعث 15 حاخاما، مساء الأربعاء، رسالة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، طالبوا من خلالها السماح للمستوطنين بذبح قرابين عيد الفصح لهذا العام في “جبل الهيكل” (المسجد الأقصى).

وجاء في رسالة الحاخامات “ذبح الأضحية حسب الشريعة اليهودية غير متعلق ببناء الهيكل، ولذلك نوصي بالسماح لليهود بذبح الأضحية على جبل الهيكل حتى في هذه الأيام”.

ويأتي ذلك، فيما دعت “منظمات الهيكل” المزعوم أنصارها من اليهود والمستوطنين إلى إحضار القرابين، والتجمع عند أبواب المسجد الأقصى، مساء يوم الأربعاء المقبل، الموافق 5 نيسان/أبريل المقبل، وذلك تمهيدا لذبحها في عيد الفصح.

ويعتبر عيد “الفصح اليهودي” أحد أعياد “الحج الثلاثة”، وهي: “بيسح- الفصح”، و”شفوعوت- البواكير” و”عيد العرش-سوكوت”، وهي الأعياد التوراتية المرتبطة بشكل رئيس بـ”الهيكل” المزعوم.

وتستعد “منظمات الهيكل” المزعوم لمحاولة أداء كامل الطقوس في ساحات المسجد الأقصى خلال الأعياد اليهودية، وخلال الفصح المقبل سيحاولون ذبح القرابين في ساحات الحرم القدسي الشريف.

وأعلنت الجماعات الاستيطانية عن استعدادها لتوفير مواصلات للمستوطنين كافة، للقدوم وحشد أكبر عدد ممكن “تحضيرا لمراسم العيد”.

ويرتبط عيد “الفصح اليهودي” بفكرة “الخلاص”، وحسب الرواية التوراتية، “أتى هذا الخلاص عندما اهتدى اليهود إلى ذبح القربان الحيواني”، والدم هو الدلالة على مصدر الخلاص.

يأتي ذلك، فيما تتواصل الدعوات المقدسية لتكثيف الحشد والرباط في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وتجاوز العراقيل التي يفرضها الاحتلال في محيط المسجد وفي البلدة القديمة، وسط تحذيرات عربية ودولية من تفجر الأوضاع في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، على إثر تلك الاقتحامات للمستوطنين وما يرافقها من استفزازات.

الاخبار العاجلة