الأحزاب اللبنانية تدين محاولة اغتيال المستشار اسماعيل الشروف

kadoumy
الشأن العربيالشأن المحلي
31 يناير 2017آخر تحديث : الثلاثاء 31 يناير 2017 - 4:43 مساءً
الأحزاب اللبنانية تدين محاولة اغتيال المستشار اسماعيل الشروف
أدانت الأحزاب والقوى اللبنانية، محاولة اغتيال المستشار في سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اسماعيل الشروف، ودعت للكشف عن المتورطين وتقديمهم للعدالة.

واعتبر نائب رئيس حزب الاتحاد اللبناني أحمد مرعي في حديث لـ”وفا”، محاولة الاغتيال عدوانا على شخصية وطنية فلسطينية لها صفة دبلوماسية من قبل فئات ضالة تريد إرباك الساحة الوطنية الفلسطينية وجرها الى توترات أمنية ليست في مصلحة القضية الفلسطينية

ودعا الفصائل الوطنية الفلسطينية الى التنبه لما يحاك ضد قضية فلسطين والفلسطينيين في لبنان من محاولات اضعافهم وإخراجهم عن أهداف النضال الفلسطيني وإقرار الحقوق الوطنية الشرعية لهذا الشعب، والسلطة السياسية في لبنان إلى عدم التعاطي مع المسألة الفلسطينية من زاوية أمنية بل من زاوية سياسية ووطنية وقومية.

بدوره، أدان أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين “المرابطون” العميد مصطفى حمدان، العمل الاجرامي، معتبراً الاعتداء على الدبلوماسية الفلسطينية اعتداء على المرابطين، مشيداً بحرص الأجهزة الأمنية اللبنانية على كشف الجناة بشكل سريع منعاً لأي استغلال أمني.

وشدد على أن سفارة فلسطين في لبنان والسفير دبور يشكلون حالة توازن واستقرار في لبنان والنشاط الدؤوب لسفارة فلسطين واضح للعيان بمنع هذه الفتن وبمنع استغلال الواقع الفلسطيني في مخيمات الشتات لتوريط الشعب الفلسطيني في هذه الفتن، لافتاً الى أن من يعتدي على أي من الدبلوماسيين الفلسطينيين يهدد الأمن الوطني اللبناني.

وأشار حمدان إلى بعض وسائل الإعلام التي تحاول تشويه صورة المخيمات الفلسطينية، مؤكداً أن هذه المخيمات هي رمز لحق العودة الى فلسطين وللنضال العربي والوطني.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة أمل محمد جباوي، أن اللبناني والعربي تقع عليهم مسؤولية الحفاظ على الانسان والكيان الفلسطيني.

وحذر من اي فتنة تؤدي الى انهاء المشروع الوطني الفلسطيني، داعياً الى مزيد من الوعي والوحدة الوطنية لمواجهة التحديات الآنية والقادمة.

كما طالب بالكشف عن المتورطين في هذه العملية لأن المستهدف يمثل أولاً فلسطين وثانياً يقوم بمهامه الرسمية الموكلة اليه من سفارة دولة فلسطين في لبنان.

بدوره، استنكر عضو قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي بهاء أبو كروم ما حصل، مشيرا إلى أن محاولة الاغتيال هي ضمن سلسلة محاولات تأتي في إطار إشعال الوضع الفلسطيني في لبنان لإرباك الساحتين اللبنانية والفلسطينية.

وقال: “نعوّل على الجهود التي تقوم بها السفارة الفلسطينية والفصائل لاحتواء تداعيات محاولة الاغتيال، وندعو الأجهزة الأمنية لمتابعة التحقيق حتى النهاية وكشف الفاعلين وتقديمهم للعدالة.”

من جهته، قال عضو المكتب السياسي المركزي في الحزب السوري القومي الاجتماعي وهيب وهبي: “إن محاولة اغتيال الشروف عملية دنيئة وبدون شك قام بها الموساد الإسرائيلي لدق إسفين الفتنة بين الفصائل الفلسطينية وحركة فتح وليقطع الطريق أمام كل اتفاق أمام الوحدة الفلسطينية”.

رابط مختصر