نتنياهو يستعد لحل مجلس الحرب وقادة بالمعارضة يبحثون الأربعاء إسقاط حكومته

28 مايو 2024آخر تحديث :
كابينيت-الحرب-1 نتياهو

صدى الإعلام: نقلت القناة الـ13 الإسرائيلية عن مصادر قولها إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستعد لحل مجلس الحرب بعد الإنذار الذي وجهه عضو المجلس بيني غانتس، وهدد فيه بالاستقالة بحلول الثامن من يونيو/حزيران المقبل إذا لم توضع إستراتيجية جديدة للحرب وما بعدها.

من جهة ثانية اتفق زعماء أحزاب بالمعارضة الإسرائيلية على الاجتماع يوم الأربعاء، لبحث سبل إسقاط حكومة بنيامين نتنياهو وتشكيل أخرى، وفق إعلام عبري.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية مساء الاثنين: “أعلن زعيم المعارضة رئيس حزب هناك مستقبل (24 مقعدا من أصل 120 بالكنيست) يائير لابيد، ورئيس حزب إسرائيل بيتنا (6 مقاعد) أفيغدور ليبرمان، ورئيس حزب أمل جديد (4 مقاعد) جدعون ساعر، مساء الاثنين، أنهم سيجتمعون الأربعاء، لبحث تنسيق التحركات للإطاحة بالحكومة”.

من جانبها، قالت صحيفة “إسرائيل اليوم”، إن لابيد وليبرمان وساعر، سيحاولون ضم الوزير بمجلس الحرب بيني غانتس إليهم، ودفعه لمغادرة الحكومة حتى قبل نهاية المهلة التي حددها لنتنياهو.

وفي 18 مايو/أيار الجاري أمهل غانتس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حتى الثامن من يونيو/حزيران المقبل، لوضع إستراتيجية واضحة للحرب وما بعدها، وإلا سينسحب من الحكومة.

وفي وقت سابق دعا ليبرمان خلال اجتماع للكتلة البرلمانية لحزبه، قادة المعارضة إلى “توحيد الجهود وتشكيل غرفة حرب مشتركة للعمل على تغيير الحكومة”.

وطرح ليبرمان خيارين: الأول، حكومة بديلة في الكنيست (البرلمان)، والآخر موعد متفق عليه لإجراء انتخابات مبكرة، وفق المصدر ذاته.

كما دعا ليبرمان نواب حزب الليكود (32 مقعدا) بقيادة نتنياهو، إلى الانشقاق والانضمام إليه.

وشهدت إسرائيل آخر انتخابات تشريعية في 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، أسفرت عن تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو من أقصى اليمين الديني والقومي في إسرائيل، والتي وصفها مسؤولون، بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، بأنها “الأكثر تطرفا” في تاريخ إسرائيل.

ومع اندلاع الحرب ضد قطاع غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، جرى توسيع حكومة نتنياهو تحت اسم “حكومة الطوارئ” وتشكيل ما سُمي بـ”مجلس الحرب”.

ومن المفترض حال عدم الذهاب لانتخابات مبكرة، أن تجرى الانتخابات المقبلة في أكتوبر 2026.

وتتهم المعارضة الإسرائيلية وطيف واسع من المجتمع الإسرائيلي نتنياهو بالفشل في تحقيق أهداف الحرب على غزة وإطالة أمدها للحفاظ على بقائه السياسي، مع إهدار عدة فرص للتوصل إلى صفقة لإطلاق سراح المحتجزين.

وأعرب نتنياهو في كلمة له بالكنيست أمس عن إصراره على مواصلة الحرب على غزة.

وفي تعقيبه على كلمة نتنياهو، تساءل لابيد في كلمته على منصة الكنيست: “لماذا لا تزال رئيسا للوزراء؟ لماذا لا تطلب المغفرة من شعب إسرائيل وتعود إلى بيتك؟”.

وأضاف مخاطبا نتنياهو: “لم تقم بدورك، لقد فشلت، أنت رئيس وزراء غير شرعي وهذه الحكومة غير شرعية”.

الاخبار العاجلة