هارتس – رئيس المخابرات الفلسطينية يعود من واشنطن برسائل إيجابية

002
الشأن المحليرئيسي
12 فبراير 2017آخر تحديث : الأحد 12 فبراير 2017 - 8:38 صباحًا
هارتس – رئيس المخابرات الفلسطينية يعود من واشنطن برسائل إيجابية

صدى الاعلام

وفقا لمصادر فلسطينية، عاد رئيس المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج إلى رام الله يوم الجمعة برسائل طمأنة بعد جولة من الاجتماعات في واشنطن مع كبار مسؤولي الامن والمخابرات الأمريكية.

18 13 - صدى الإعلام

وعلمت صحيفة هآرتس أن فرج قد اجتمع بالفعل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأطلعه على مجمل المباحثات، والتي ساعدت في تخفيف بعض المخاوف داخل القيادة الفلسطينية حول سياسة الولايات المتحدة بشأن حل الدولتين، والمستوطنات في الضفة الغربية واحتمال نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.

وقال مصدر أمني فلسطيني إنه في حين عقد الاجتماع مع مسؤولي الاستخبارات، فقد تناولوا قضايا دبلوماسية، وعلى رأسها نتائج التحركات المحتملة لإدارة ترامب في الساحة الفلسطينية والشرق الأوسط.

وأضاف المصدر: “من الضروري أن يسمع الأمريكيون أن إطلاق يد إسرائيل بشأن البناء في المستوطنات وبعض التدابير مثل نقل مقر السفارة الأمريكية إلى القدس من شأنها أن تعزز اليمين الإسرائيلي، وكذلك تضعف السلطة الفلسطينية حتى درجة الانهيار. وهذه التدابير سوف تضر أيضا ببلدان أخرى، مثل الأردن ومصر”.

ومن وجهة نظر الفلسطينيين، إن الاجتماع بين اللواء فرج والمسؤولين الأميركيين يعد أول محاولة لكسر الجمود بعد فترة أولية من الشك في أعقاب انتخاب الرئيس دونالد ترامب.

وتعتقد الحكومة الفلسطينية أن الضغوط ضد ترامب من مصادر مختلفة، بما في ذلك العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والملك السعودي سلمان، كان لها بعض التأثير على وجهات نظر إدارة ترامب إزاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

فيما تنتظر الحكومة في رام الله الآن نتائج زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ولقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع المقبل في واشنطن. وفي الوقت نفسه، لا يزال القادة الفلسطينيون يأملون في أن الإجراءات الأوروبية، وخاصة من فرنسا، ستؤدي إلى عملية سياسية، وربما الاعتراف الرسمي بدولة فلسطين.

المصدرهارتس
رابط مختصر