مركز القدس ينجح باستصدار منع تحرير مخالفات ركن السيّارات في سلوان والثوري

002
القدس العاصمةرئيسي
4 مارس 2017آخر تحديث : السبت 4 مارس 2017 - 7:55 صباحًا
مركز القدس ينجح باستصدار منع تحرير مخالفات ركن السيّارات في سلوان والثوري

العاصمة القدس – صدى الاعلام

تمكن مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان من استصدار قرار من بلدية الاحتلال في القدس بوقف تطبيق قانون المواقف  على مناطق سلوان والثوري والذي بناء عليه قامت البلدية بإعطاء مخالفات لأهالي تلك المنطقة الذين يقومون بإيقاف سياراتهم على الأرصفة المجاورة لمنازلهم،علماً أنه لا يوجد بالأساس أماكن وقوف مُنظمة لسكان تلك الاحياء.

وبناءً على توجه عشرات من سكّان سلوان والثوري لمركز القدس للمساعدة القانونية من خلال مركز معلومات وادي حلوة، لتقديم طعن بشأن هذه المخالفات ومحاولة الغاءها أو ايجاد حل يضمن للأهالي إيقاف السيّارات وركنها، قام مركز القدس بواسطة المحامي محمد محمود العباسي بإرسال كتابٍ للبلدية وجميع الجهات المختصة بهذا الشأن ،حيث طالبهم في هذه المراسلة بالوقف الفوري عن تسريح مخالفات المواقف للسكان في تلك الأحياء والغاء جميع المخالفات السابقة التي كانت بذريعة ركن السيارات على الأرصفة.

وكان الأستاذ العباسيّ قد استند في مراسلته وتوجهه أن البلدية تقوم بتطبيق قانون مخالفات المواقف وبالأساس لا يوجد لِسُكّان تلك الأحياء أماكن مُخصصة لركن سيارتهم فالأصل تأمين أماكن خاصة لِركن السيارات أو ايجاد حلّ مناسب لهذه المشكلة. فالسكان بالأساس يقومون بركن سياراتهم على الأرصفة منذ عشرات السنين وهو ليس بالأمر الجديد وهو ما تدركه البلدية.

وبناءً على هذا التوجه، كان ردّ البلدية أنها لن تقوم بإعطاء مخالفات جديدة لمن يركن سيارته على الرصيف، باستثناء بعض الأماكن الممنوع الوقوف فيها على الاطلاق مثل:مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة،مفارق الطرقات، أو ركن السيارة بصورة تُعرقل حركة السير، أو وقف السيارة على ممر المشاة،أو في مواقف الحافلات.

كما قامت البلدية بناء على المراسلة بإلغاء جزء من المخالفات التي كانت مُرفقة بالمراسلة على أن يتم الغاء باقي المخالفات بشكل كليّ في الأيام القادمة،وكان المحامي العباسي قد أرفق في المراسلة أكثر من  60 مخالفة تم استلامها من أهالي أحياء سلوان والثوري.

ومن جانبه أكّد السيّد رامي صالح، مدير فرع القدس لِمركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان،أنّ طبيعة هذه المخالفات كانت في الأساس عقاب جماعي ضِد المقدسيين، وأنّه قد لوحظ ارتفاع وتيرة توزيع المخالفات بُعيد تنفيذ عمليات في القدس. كما شدّد صالح على أهميّة أنّ يقوم المواطنين من سكان تلك الأحياء، والذين استلموا مخالفات لِنفس الأسباب في الفترة السابقةإلى ضرورة التوجه لمقر المركز من أجل إلغاء تلك المخالفات. كذلك الأمر، فقد حثّالمواطنين الذين كانوا قد دفعوا غرامات تلك المخالفات التوجه للمركز حيث  يتم المطالبة باسترداد المبالغ المدفوعة، بعد ابطال شرعية تلك المخالفات.كما أكّد صالح الى أهمّية توجّه سكان باقي الأحياء في مدينة القدس الذين يواجهون نفس الإشكالية في أحيائهم، ولا تتوفر أماكن لركن السيارات، التوجه الى مقر مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الانسان من أجل الاطلاع على طبيعة الاشكالية وإمكانية ايجاد حل لها.

المصدرمركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان
رابط مختصر