فيديو – برشلونة تخطي عقبة فالنسيا بأربعة أهداف مقابل هدفين ويواصل مطاردة ريال مدريد

رياضة
20 مارس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
فيديو – برشلونة تخطي عقبة فالنسيا بأربعة أهداف مقابل هدفين ويواصل مطاردة ريال مدريد

صدى الاعلام 20-3-2017

أمن برشلونة فوزًا مهمًا قبل التوقف الدولي وذلك بعدما نجح في تخطي عقبة فالنسيا بأربعة أهداف مقابل هدفين في المباراة التي جرت بين الفريقين على ملعب كامب نو ضمن الجولة الـ28 من الليجا.

لنرى معاً اختيارات الأفضل والأسوأ في المباراة…

 رجل رائع: لويس سواريز – برشلونة

1 55 - صدى الإعلام

تمكن المهاجم الأوروجوياني من إقلاق مضاجع قلبي دفاع فالنسيا طوال المباراة خاصة في الشوط الأول والذي كان فيه مصدر إزعاج مستمر.

سواريز كان صانع أول فرصة حقيقية للبرسا بعدما مر بشكل رائع من جاراي ليلعبها عرضية لميسي  لكن الأخير لم يقبل الهدية.

وصحيح أن ميسي قدم أكثر من هدية غير مقبولة من لويس سواريز إلا أنه كان هو من مهد الطريق لهدية نيمار الأولى من رمية التماس والتي أنقذت برشلونة من سيناريو الاستمرار في التأخر في النتيجة لفترة أطول كانت من الممكن أن تكون كارثية على الفريق الكتلوني.

وعاد سواريز بتحركاته المزعجة خلف قلبي الدفاع ليصنع الحدث الحاسم جدًا في المباراة وذلك بعدما تسبب في حصول برشلونة على ركلة جزاء وطرد المدافع الفرنسي مانجالا ليقدم أفضل هدية لفريقه، فرغم تعادل فالنسيا إلا أنه بدا منطقيًا وأن برشلونة في طريقه لإحراز الفوز مع لعب الخفافيش بعشرة لاعبين.

نافس ليونيل ميسي زميله بشدة على لقب الرجل الرائع وذلك بعدما سجل الهدفين الثاني والثالث خصوصًا ببراعته في الهدف الثالث في حسن التصرف والتوقيت، لكن كان أهم ما ميز الأرجنتيني اليوم صناعته لأكثر من 5 فرص محققة للتسجيل لزملائه الذين تفننوا في إضاعتها.

أما من فالنسيا فربما أفضل لاعبين من طرف البلانكونيجروس هما دييجو ألفيش وخوسيه جايا الذي يبدو وأنه استعاد مستواه بقوة بعد الأداء المميز الذي قدمه في آخر عدة مباريات.

 رجل مخيب: إيزيكييل جاراي – فالنسيا

2 44 - صدى الإعلام

صحيح أن مانجالا كان الرجل الكارثي الحاسم، إلا أنه على الأقل سجل هدفًا وقام كذلك بعدة تدخلات جيدة رغم أنها لا تشفع له سذاجته في لقطة الطرد فلا فالنسيا كان عاجزًا عن تهديد مرمى برشلونة ليعوض لقطة سواريز في حالة إحرازه لها ولا الكرة كانت خارج منطقة الجزاء ليراهن على عدم دخولها المرمى.

على العكس من جاراي الذي لم يقدم أي شيء بل كان ثغرة كبيرة وتلاعب به سواريز ونيمار في أكثر من لقطة.

وبدلًا من أن يكون المدافع الذي دُفع فيه الملايين خير عون لزملائه في التغطية، كان بمثابة الثغرة الكبرى في دفاع فالنسيا ويكفي تحركه الساذج في الهدف الأول ليكون رجلًا مخيبًا.

المصدرجول
رابط مختصر