النتشة: فلسطين من أفضل الدول في مكافحة الفساد

Bashar
2017-04-08T13:17:29+03:00
الشأن المحلي
6 أبريل 2017آخر تحديث : السبت 8 أبريل 2017 - 1:17 مساءً
النتشة: فلسطين من أفضل الدول في مكافحة الفساد
رام الله–صدى الاعلام- 06-04-2017- قال رئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، اليوم الخميس، إن فلسطين هي من أفضل الدول في مكافحة الفسادين، وإن عدد حالات الفساد المسجلة والمثبتة تشير إلى “أننا من أقل الدول التي بها نسبة فاسدين مقارنة بدول العالم الأخرى”.

وأضاف في كلمة له باختتام دورة للتحقيقات الصحفية لطلبة كلية الإعلام بجامعة القدس المفتوحة، إنه سعيد بلقاء مجموعة من الطلبة الذين يتربون على سبل مكافحة الفساد في مجال الصحافة، فالفساد مرض منتشر في كل العالم، ونحن لدينا أقل نسبة من الفساد في العالم، ولسنا أكثر الفاسدين.

وأضاف ان هيئة مكافحة الفساد عندما شكلت كانت ولا تزال تهدف لوضع حد لعمليات الفساد، التي قد تسجل في فلسطين ولمحاسبة الفاسدين ومحاكمتهم.

ولفت إلى أن عمل هيئة مكافحة الفساد ليس سهلا، فالفساد سيصبح قويا إن لم يجد من يواجهه، بل إن الفساد ضعيف عندما يجد من يواجهه، وقال: “سنعمل مع الصحفيين بشكل دائم للخلاص من الفساد والفاسدين عموما”.

وقال النتشة إن شعبنا العظيم يستحق أن نعمل من أجل محاربة أي فساد يتعرض له، ولا يمكن لدولة فلسطينية عصرية أن تقوم دون محاربة الفساد، وهيئة مكافحة الفساد هي هيئة مفتوحة لكل أبناء الشعب الفلسطيني.

وتابع: “فخورن بالقدس المفتوحة وبما تأخذه من جوائز ومراتب وتقديرات عالية على مستوى العالم، نحن نفخر بجامعة منظمة التحرير الفلسطينية، فالجامعة مطلوب منها الكثير كما هو مطلوب الكثير من شعبنا الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال، وشعبنا وتطوره في مجال التعليم لم يأت من فراغ، بل لان شعبه مصمم على مواصلة العمل حتى يصبح من أفضل شعوب الأرض”.

بدوره، رحب نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية البروفيسور سمير النجدي بالحضور، مضيفا: إن تخريج الدورة هو يوم من أيام جامعة القدس المفتوحة وهي كثيرة، فقد فازت مؤخرا بجائزة القرن الدولية وبجائزة سقراط الدولية أيضا، وعملت الجامعة على عقد العديد من المؤتمرات والندوات واللقاءات مع هيئة مكافحة الفساد، وعلى رأسها رفيق النتشة رئيس هيئة مكافحة الفساد.

وقال إن عقد مثل هذه الدورات مهم لإفادة طلابنا والعاملين في هذا المجال ما أمكن، والدورة كانت مميزة بعنوانها ومواضيعها ومضمونها، وسنعمل على عقد دورات مشابهة أيضا في المستقبل.

من جانبه، ذكر عميد كلية الإعلام د. نشأت الأقطش، إن الدورة عقدت بالتعاون مع هيئة مكافحة الفساد، ولها هدف واضح وهو كسر حاجز الخوف عند صحفيي المستقبل.

وذكر أن حرية الصحافة في فلسطين من أعلى المستويات في العالم العربي، مضيفا: لكن ينقصنا الكثير كصحفيين لنقد الفاسدين، وسوف نكمل بالتحقيقات التي بدأتموها، فالفاسد لا يمثل السلطة، والدولة وضعت هيئة للبحث عن الفاسدين ومحاسبتهم.

وأوضح د. الأقطش، أن الدورة عقدت في الفترة ما بين 28 آذار الماضي واستمرت حتى اليوم، وأنه سيتم عقد دورات تدريبية أخرى بالتعاون مع مكافحة الفساد في المستقبل أيضا.

رابط مختصر