إبعاد مقدسيين وأتراك عن الاٌقصى

الشأن المحلي
3 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إبعاد مقدسيين وأتراك عن الاٌقصى

قرر قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس المحتلة إبعاد فتية وشبان مقدسيين عن المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة لفترات متفاوتة، وثلاثة شبان أتراك عن القدس.

وأوضح محامي مؤسسة الضمير محمد محمود أن قاضي محكمة الصلح قرر الإفراج عن الفتية أحمد الرازم، ويوسف الشاويش، وهشام بشيتي، بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 20 يومًا، وكفالة مالية قيمتها 200 شيكل، والشابين أمجد الغروف، ومحمد شلبي لمدة 15 يومًا، وكفالة قيمتها 400 شيكل.

وذكر أن القاضي أفرج عن محمد أبو نجمة بكفالة 1000 شيكل، وحبس منزلي لمدة أسبوع وأبعاد عن الأقصى لمدة 10 أيام.

وأضاف أن قاضي المحكمة أفرج عن الصحفي إياد الطويل، ومحمد الهشلمون، ومهدي أبو دياب، وفؤاد القاق، وزياد القاق، بشرط الإبعاد عن البلدة القديمة لمدة 20 يومًا.

وأفاد أن قاضي محكمة الصلح أبعد ثلاثة أتراك خارج القدس وذلك خلال فترة تواجدهم كسياح، بذريعة رفع العلم التركي والسوري داخل ساحة حائط البراق وهم أمري أردوك، وباكير فاتح، وكايا أوبيد.

رابط مختصر