“كمان” يهدد أمن إسرائيل!

الشأن المحليفن
10 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
“كمان” يهدد أمن إسرائيل!

“توقف لا تستطيع صعود الطائرة مع الكمان وحقيبتك”.. تفاجأ الموسيقار الفلسطيني هشام خوري (25 عاما) من مدينة حيفا، بكلمات رجال أمن شركة الطيران الإسرائيلية “ال-عال” بمنعه من ركوب الطائرة في مطار برلين، بإدعائهم أن كمانه يشكل خطرا على الأمن الإسرائيلي.

وقال خوري بانه لن يغادر بدون الكمان الذي يعتبره يده، معقبا على ذلك بقوله:” أريد تفسيرا لهذا الموقف، فأنا على استعداد لإجراء أية فحوصات لي ولحقيبتي وللكمان، لكنني لن أضع الكمان (الذي يقدر بآلاف الدولارات) معهم دون مراقبة”.

وأضاف خوري في حديثه مع صحيفة “هآرتس” العبرية: “أخبرتهم ان بإمكانهم فحص الحقيبة والكمان على آلة المسح الالكتروني، لان حقيبتي تحوي اغراض شخصية، ورفضوا دون مبرر”.

وتابع خوري:” لم أمنع سابقا من دخول الطائرة مع حقيبة الظهر والكمان، رغم الفحص المشدد الذي كنت أخضع له دائما في جميع سفرياتي على متن شركة (ال_عال)”.

عائد إلى بيتي

أجبر خوري في نهاية الأمر على التنازل عن رحلته، بعد توجيه مجموعة أسئلة ليس لها علاقة برحلته، ومن بينها وضعه الاقتصادي وما سبب اختياره الطيران لإسرائيل.

وأجاب:” اعيش مع عائلتي في حيفا، وعائد لبيتي، وهذه إهانة لي هدفها التمييز العنصري لأنه لا سبب لمنع إدخال آلة موسيقية للطائرة”.

وسافر خوري عبر مطار آخر بعد حوالي ساعة من التأخير وحجز تذكرة على متن طائرة المانية مسافرة الى اسرائيل وعاد الى حيفا.

وأشار خوري إلى أنه يفحص تقدم شكوى ضد الشركة بعد الإهانة والضرر المادي الذي تعرض له في مطار برلين.

ويشار الى ان الموسيقار خوري يحمل اللقب الثاني في الموسيقى من اكاديمية الموسيقى في جامعة تل ابيب، ودرس في السنة الأخيرة في اكاديمية بارينبويم – سعيد في برلين، للحصول على شهادة فنان.

رابط مختصر