فيديو- بتسليم توثق اعتداء مستوطنين على طفلين

2017-09-11T10:31:06+03:00
2017-09-11T10:48:38+03:00
انتهاكات واستيطانرئيسي
11 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
فيديو- بتسليم توثق اعتداء مستوطنين على طفلين

رام اللهصدى الاعلام-11-9-2017-نشرت منظمة “بتسليم” الحقوقية الإسرائيلية، الليلة الماضية، فيديو عبر “اليوتيوب” يُظهر مهاجمة مجموعة من المستوطنين لطفلين فلسطينيين بحماية الجيش الإسرائيلي بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل.

وبحسب “بتسليم”، فإن الحادثة وقعت في الساعة التاسعة مساءً، بتاريخ الخامس من أغسطس/ آب الماضي، أثناء ذهاب الطفلان الفلسطينيان إلى بقالة في حي جابر الذي يقطنون به، وعندها لاحظا تقدم 10 عدد من المستوطنين باتجاههما.

وتوجه 10 مستوطنين بحماية 7 جنود من جيش الاحتلال باتجاه الطفلين، وقاموا بشتمهما واستفزازهما من أجل استدراجهما للرد.

وقال أحد الطفلين في شهادته للمنظمة أن المستوطنين استفزوهم وشتموهم أمام الجنود، ليردا عليهم، حتى اقترب المستوطنون منهما واعتدوا عليهما بالضرب، وحين حاولا الدفاع عن نفسيهما تدخل الجنود واعتدوا عليهما أيضًا.

وبحسب شهادة الطفل، فقد تم أيقاعهما على الأرض ومنعهما من الحركة، إلى أن وصل عدد من أهالي الحي وحاولوا إقناع الجنود أن يخلوا سبيلهما.

وأشار الطفل إلى أن أحد الجنود استمر في الجلوس على ظهره والضغط عليه بواسطة واقيات الركبة التي كان يرتديها الجندي في حين ربط جندي آخر يده. وأضاف “أخذت في الصراخ من شدة الألم، لأن أحد الجنود كان يلوي يدي خلف ظهري، بينما آخر كان يضغط وجهي على الأسفلت”.

ووفقا لمنظمة “بتسليم” فإن شجارا وقع بين السكان والمستوطنين وحصل إلقاء حجارة من الطرفين حتى ألقى الجنود قنابل صوت وغاز في المكان على السكان الفلسطينيين وجرى اعتقال فلسطيني واقتياده إلى مركز الشرطة في مستوطنة “كريات أربع”، حيث جرى استجوابه بتهمة رشق المستوطنين بالحجارة، وبدوره نفى الفتى التهم الموجهة إليه، وتم إطلاق سراحه بعد عدة ساعات.

وأشارت المنظمة إلى أن اثنين من سكان الحي أصيبا خلال المواجهات، كما تعرض المستوطنون لفلسطيني كان يوثق الحادثة بهاتفه الجوال ما أدى لإصابته بعد رشقه بالحجارة.

ولم يساعد جنود الاحتلال الفلسطينيين المصابين، رغم أن بعضهم كان ينزف بشدة، بعد إصابتهم المباشرة بالحجارة من قبل المستوطنين، واستمر الحال كذلك أكثر من ساعة دون تقديم العلاج الأولي لهم حتى سمح بنقلهم إلى أحد المستشفيات بسيارة إسعاف.

أوضحت المنظمة أن مثل هذه الأحداث في الخليل باتت شائعة جدا خلال السنوات الماضية، وأن العديد من الاعتداءات وقعت على مرأى من الجنود الذين يقفون جانبا، بينما المستوطنون يعتدون على الفلسطينيين.

وأضافت “الجيش لا يتخذ إجراءات بحق المستوطنين الذين يمارسون العنف ويعتدون على الفلسطينيين، والواقع أنه أيضا في هذه الحالة، تمتع المعتدي بالحصانة في حين أن الضحية، فتىً يبلغ من العمر 15 عاما، جرى اعتقاله باستخدام العنف واقتيد للتحقيق”.

رابط مختصر